هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد؟

فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

يُعد فغر المعدة بالمنظار Precutaneous Endoscopic Gastrostomy، من الإجراءات الطبية الآمنة والفعالة لتوفير الطعام والسوائل والأدوية مباشرةً إلى المعدة، حيث إن فغر المعدة يساعد المرضى الذين يعانون من الحالات المرضية التي تقف عائقاً أمام قدرتهم على مضغ الطعام أو بلعه بشكلٍ صحيح، يتم هذا الإجراء عن طريق وضع منظاراً داخلياً عن طريق الفم وصولاً إلى المعدة من خلال المريء، ثم يتم وضع أنبوب التغذية وإخراجه عبر جلد البطن، يسعى هذا الأنبوب إلى توفير التغذية المناسبة لهؤلاء المرضى، ومن خلال الإرشادات المقدمة من قِبل اختصاصي التغذية يتم وضع خطة إرشادية للمريض، تساعده في فهم كيفية استخدام أنبوب التغذية والعناية به بالطريقة المناسبة، قد يشعر المريض خلال الأيام الأولى من بعد هذا الإجراء بألمٍ طفيف سرعان ما ينتهي، حيث إن مقدار العناية اللازمة للأنبوب تختلف من شخصٍ لآخر، وفي هذا المقال سيتم الإجابة على سؤال هل من توصيات لنمط تغذوي وحياتي بعد فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد.[١]

عملية الهضم بعد فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

تبدأ عملية الهضم في الجسم عندما يتناول الشخص الطعام ويبدأ بمضغه وتحويله إلى قطعٍ صغيرة قابلة للبلع، ثم ينتقل الطعام بعد ذلك إلى المعدة عبر المريء، من هناك يذهب الطعام إلى الأمعاء الدقيقة ثم إلى الأمعاء الغليظة، ليتم بعدها تخزين فضلات الجسم الصلبة بالمستقيم والتخلص منها عبر فتحة الشرج، هذا التسلسل الطبيعي لعملية الهضم عند الأشخاص الأصحاء، ولكن يكمن السؤال هنا، هل تبقى عملية الهضم تعمل بنفس التسلسل السابق بعد إجراء فغر المعدة بواسطة المنظار، في الحقيقة إن عملية الهضم لا تتأثر بعد إجراء فغر المعدة بواسطة المنظار، حيث إنه بوجود أنبوب التغذية ستعمل عملية الهضم تماماً كما يحدث عند تناول الطعام عن طريق الفم من قِبل الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من أية مشاكل صحية تؤثر على مضغ الطعام أو بلعه، كما أنها تضمن حصول الشخص على نفس الكمية من الطعام والعناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم.[٢]


هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد؟

إن إجراء فغر المعدة بواسطة المنظار عبر الجلد يمكنه أن يكون خياراً علاجياً يتلاءم مع الأشخاص الذين يواجهون مشاكل صحية متعلقة بمضغ الطعام أو بلعه، كما تم الإشارة إلى ذلك سابقاً، فعلى سبيل المثال يمكن للاضطرابات العصبية وحالات الشلل الدماغيّ وغيرها من الأمراض، أن تحول دون حصول الشخص على كفايته من السعرات الحرارية اليومية والعناصر الغذائية الأساسية؛ لذلك كان لابد هنا من تسليط الضوء على أهم التوصيات لنمط غذائي وحياتي بعد إجراء فغر المعدة، لتضم التوصيات التغذوية الأولية بعد إجراء فغر المعدة، والحديث عن النمط الغذائي المناسب بعد هذا الإجراء، إلى جانب التوصيات الحياتية التي تشمل كل من: كيفية العناية بالأنبوب و ممارسة النشاط البدني بعد إجراء فغر المعدة باستخدام المنظار عبر الجلد.[٣]


هل يحتاج المريض للصيام قبل إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

سيتم هنا الإجابة على سؤال هل يحتاج المريض للصيام بعد إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد، في الحقيقة لابد من اتباع المريض بعض التوصيات التغذوية قبل إجراء فغرة المعدة، حيث إنه هناك العديد من الإجراءات التحضيرية التي تتم  قبل هذا إجراء، يتم إبلاغ المريض عن طريق فريق الرعاية الصحية بضرورة الصيام قبل هذا الأجراء بحوالي 8 ساعات.[٤]


التغذية الأولية للمرضى بعد إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

هناك توصيات تغذوية أولية لمرضى فغر المعدة يجب أخذها بعين الاعتبار؛ من أجل تلافي حدوث أي مضاعفات صحية تؤثر سلباً على قدرة المريض في التشافي وتلبية احتياجات جسمه من العناصر الغذائية الأساسية، حيث إنه بعد هذا الإجراء سيبدأ المريض بالحصول على الغذاء من خلال أنبوب التغذية الذي تم وضعه خلال إجراء فغر المعدة بالمنظار، عادةً لا يتم أعطاء المريض التغذية المباشرة عبر هذا الأنبوب، فقد يقتصر الأمر بالبداية على أعطائه مسكنات ألم مناسبة يقررها الطبيب؛ نظراً إلى أنه قد يُعاني المريض من تضخم في المعدة بعد هذا الإجراء، وفي الحقيقة غالباً ما يتم تأخير البدء في التغذية بواسطة الأنبوب حتى اليوم التالي؛ خوفاً من حدوث أية تسريب بعد تغذية المريض،[٤] إلا أنه قد أظهرت بعض الدراسات العلمية في هذا المجال، إمكانية إطعام المريض بعد إجراء فغر المعدة بأربعة ساعات بشكلٍ آمن دون حدوث أية مضاعفات صحية، ولكن يقتصر ذلك فقط على المرضى الذين يتمتعون بوضعٍ صحي مستقر وجيد بشكلٍ عام بعد إجراء فغر المعدة.[٥]


توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

في الحقيقة هناك العديد من المشاكل الصحية كما هو الحال مع مرض باركنسون ومرض السرطان، التي يمكنها أن تتسبب في العديد من المضاعفات الصحية، التي تنعكس آثارها سلباً على الحالة التغذوية للمريض، وتضم الصعوبة في مضغ الطعام أو بلعه، وقد يصل الأمر إلى عدم امتلاك المريض القدرة الكافية لتناول الطعام بشكل كافٍ بحيث يضمن الحفاظ على صحة الجسم، ليأتي هنا دور إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد، في تقديم المساعدة لهؤلاء المرضى في الحصول على احتياجاتهم التغذوية سواء إن كانت من سعرات حرارية يومية أو من عناصر غذائية أساسية.[٦]

عن طريق أنبوب التغذية الذي يتم وضعه من خلال هذا الإجراء، يتم استخدام تركيبة غذائية معينه تحتوي على المغذيات والسعرات الحرارية المُخصصة للمريض، بحيث يتم تصنيع هذه التركيبة بطريقة تضمن سهولة تسريبها عبر الأنبوب بشكلٍ جيد، ويمكن من خلال موافقة الطبيب أن يقوم المريض بإعداد المحلول المعوي الخاص به في الخلاط، شريطة التأكد من أن المحلول يحتوي على السعرات الحرارية والعناصر الغذائية الموصى بها، والتي تشمل كل من: الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى إمكانية استخدام السوائل المختلفة إلى جانب المحلول المعوي ضمن الشروط الآتية:[٦]

  • استخدام السوائل الصافية والتي تضم كل من: الماء والعلاجات المائية التي تحتوي على الإنزيمات، بالإضافة إلى المشروبات الرياضية والعصائر.
  • يمكن استخدام الأدوية عبر أنبوب التغذية الخاص بإجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد، ولكن أن يتم استخدامها على شكل سائل ليسمح ذلك بمرور الدواء بسهولة عبر الأنبوب، وتلافي حدوث انسدادٍ فيه.


توصيات نمط حياتي للعناية بالأنبوب بعد إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

إن أنبوب التغذية الذي يتم استخدامه في إجراء فغر المعدة بالمنظار يلعب دوراً أساسياً في تغذية المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية تؤثر سلباً على قدرتهم في تناول الطعام بشكلٍ صحيح، وفي الحقيقة يحتاج هذا الأنبوب إلى رعاية روتينية من وقتٍ لآخر؛ فهو سهل الاستخدام يمكن للمريض العناية به بنفسه، من خلال إتباع الإرشادات التي يقدمها فريق الرعاية الصحية، ولتوضيح ذلك سيتم هنا ذكر أهم النقاط التي تساعد في العناية بالأنبوب بعد إجراء فغر المعدة بالمنظار، وهي كالآتي:[٧]

  • ضرورة الحفاظ على نظافة المنطقة التي تحيط بالأنبوب، حيث إن المريض سيحتاج إلى تنظيف الجلد من 1 إلى 3 مرات في اليوم، بواسطة الصابون ذو التركيز الخفيف أو من خلال محلول ملحي مُعقم، ويفضل هنا عند استخدام الصابون أن يتم غسل المنطقة بالماء جيداً كي لا يتم ترك أي أثر للصابون، يمكن الاستعانة بالشاش أو القطن المُعقم.
  • قد يوصي مقدم الرعاية الصحية المريض بوضع وسادة أو شاش ماص مُعقم حول موقع الأنبوب، بحيث يتم تغيير ذلك يومياً أو على الأقل عندما يصبح الشاش رطباً أو مُتسخاً.
  • تجنب استخدام المراهم أو المساحيق أو البخاخات حول منطقة الأنبوب دون استشارة الطبيب في إمكانية ذلك، بالإضافة إلى تجنب استخدام الضمادات ذات الحجم الكبير.


توصيات نمط حياتي للنشاط البدني بعد إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد

في الحقيقة إن إجراء فغر المعدة بالمنظار عبر الجلد لا يستدعي إلى أن يقوم المريض بتجنب ممارسة النشاط البدني بشكلٍ عام، بحيث يمكن للمرضى بعد إجراء فغر المعدة بواسطة المنظار من ممارسة معظم الأنشطة البدنية، مثل: الركض والمشي، بالإضافة إلى إمكانية ممارسة تمارين اليوغا أو التمارين الأخرى التي تستهدف عضلات البطن بعد استشارة الطبيب من إمكانية ذلك بناءًا على الحالة الصحية للمريض، كما أنه يمكن ممارسة السباحة مع ضرورة التأكد من أن المياه المُخصصة لذلك نظيفة وأن أنبوب التغذية مُغلق ومُثبت جيداً أثناء السباحة، مع أهمية مراعاة عدم السباحة في المياه الساخنة؛ نظراً لأنها قد تكون مرتعاً للكائنات الحية الدقيقة، التي يمكن أن تتسبب في انتقال العدوى.[٦]

المراجع[+]

  1. "my.clevelandclinic.org", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-05-31. Edited.
  2. "Understanding PEG Tube Feeding", www.fairview.org, Retrieved 2020-05-31. Edited.
  3. "Feeding Tube Insertion (Gastrostomy)", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-31. Edited.
  4. ^ أ ب "Percutaneous endoscopic gastrostomy: Indications, technique, complications and management", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-05-31. Edited.
  5. "Feeding After Percutaneous Endoscopic Gastrostomy: Experience of Early Versus Delayed Feeding", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-05-31. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Living With a Feeding Tube", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-31. Edited.
  7. "PEG tube insertion - discharge", medlineplus.gov, Retrieved 2020-05-31. Edited.