هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد رأب التربيق الليزري؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد رأب التربيق الليزري؟

رأب التربيق الليزري

يوجد نوعين من الليزر المستخدمة لتخليص العين من الماء الأزرق المعروف بالجلوكوما، الأوّل هو جراحة ترقيع الليزر الانتقائيّة Selective laser trabeculoplasty وتختصر ب SLT، وهي عبارة عن جراحة يتم إجرائها للتقليل من ضغط العين، يتم تطبيق الليزر من خلال وضع عدسة لاصقة خاصّة على نظام تصريف العين حيث تحفّز التغيير الكيميائي الحيوي الّي يسهم في تحسين تدفق سوائل العين، تم استخدام هذا الإجراء منذ حوالي عام 1995 وأكد فعاليّته ونجاحه في خفض ضغط العين بنسبة من 20 إلى 30%، يستمر تأثير هذا الإجراء مدِّة مقدارها 3 إلى 5 سنوات ويمكن تكراره في حال تضائل تأثير العلاج،[١] والليزر الثاني هو جراحة رأب التربيق بالليزر الأرجون Argon laser trabeculoplasty ويختصر بALT، تم استخدامه 1979 لعلاج الزرق غير المنضبط طبيًا إما كعلاج مساعد أو كخطوة وسيطة بين العلاج الطبي الفاشل والتدخل الجراحي لتقليل الضغط على العين، يتم اجراء عدّة فحوصات للعين قبل إجراء جراحة التربيق الليزري للحفاظ على سلامة العين.[٢]

هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد رأب التربيق الليزري؟

ينجم الضغط المرتفع داخل العين عن مقاومة التدفق المائي الخارج في الشبكة التربيقية التي تسمّى trabecular meshwork وتقاطع قناة شليم Schlemm’s canal المختصرة ب SC، يعد الغرض الرئيس من كل من Selective laser trabeculoplasty وArgon laser trabeculoplasty هو زيادة تسهيل التدفق من خلال الشبكة التربيقية لتقليل الضغط على العين والحفاظ عليها، يتم فحص ضغط العين للمريض بعد إجراء رأب التربيق الليزري، كما يطلب من المريض وضع قطرة مرطبة للعين واستخدام مضادات حيويّة للوقاية من الالتهابات التي ترافق الجراحة لفترة معينة وإجراء متابعات دوريّة إمّا أسبوعيّة أو شهريّة تبعًا لتعليمات الطبيب،[٢] وبناءًا على ذلك من الضروري اتباع نظام غذائي صحّي يعزز صحّة العينين ويحافظ عليهما، باللإضافة لاتباع نمط حياة مناسب يعزز ذلك، وفيما ياتي أبرز التوصيات التغذوية والحياتيّة التي تسهم في تحقيق ذلك:

توصيات تغذوية لعناصر مهمة لصحة العين

تعد أفضل طريقة للحصول على عناصر غذائيّة تساعد في تعزيز الرؤية هي الأطعمة المتناولة، نظرًا لاحتوائها على إصناف متنوعة من المعادن والفيتاميننات الأساسيّة التي تساعد في الحفاظ على سلامة وتقوية البصر، يعد الجزر الصنف الغذائي الاكثر شهرة للمحافظة على صحّة العينين، لكن بالمقابل لا يمكن نكران دور المغذيات الأخرى كالفيتامينات والمعادن وأحماض أوميغا 3 الدهنيّة التي تلعب دورًا رئيسًا في منع إعتام عدسة العين أو تغييم العدسة أو فقدان البصر المرتبط بتقدم العمر المعروف بالتنكّس البقعي macular degeneration، ومن أهم العناصر المهمة لصحّة العين ما يأتي:[٣]

  • مضادات الأكسدة: تحمي مضادات الأكسدة مثل؛ اللوتين وزياكسانثين العين من التعرّض للتلف الناتج عن أشعة الشمس ودخان السجائر والهواء الملوّث عن طريق امتصاصهم الضوء المرئي الضّار من العين، تعد أبرز مصادره؛ الخضروات الورقيّة كالسبانخ، اللفت، الكرنب، الفواكه ذات الألوان الزاهية كالكيوي والعنب.
  • فيتامين C: هو أحد أهم مضادات الأكسدة التي تسهم في الحفاظ على صحّة العينين ومن مصادره: الفلفل الأخضر والفواكه مثل؛ البرتقال، البابايا، الفراولة والجريب فروت.
  • فيتامينات C وE معًا: يساعد الحفاظ عليهما معًا الحفاظ على قوّة الأنسجة وحمايتها من التلف، ونظرًا لعدم حصول الكثير على النسبة المطلوبة من فيتامين E يجب تناول مصادره مثل؛ بذور عباد الشمس، اللوز، الجوز، الزيوت النباتية وزيت جنين القمح عن طريق إضافته للسلطة.
  • الزنك: يحافظ الزنك على شبكيّة العين لذلك من الضروري الحرص على تناوله ومن أبرز الاطعمة التي تحتوي عليه؛ المحار، سرطان البحر، الديك الرومي، اللحوم، البيض، الفول السوداني والحبوب الكاملة.
  • أوميجا 3: تحمي أوميغا 3 القلب والدماغ من التعرّض للمشكلات الصحيّة وتحافظ عليهما من خلال مكافحة الالتهابات ومساعدة الخلايا على العمل بصورة أفصل ومن أهم مصادها الأسماك مثل؛ السلمون، السردين، الرنجة، الهلبوت والتونة.
  • البيتا كاروتين: يتحول إلى فيتامين A الذي يساعد على منع العمى الليلي ومن مصادره الخضروات والفواكه البرتقاليّة كالبطاطا الحلوة، الجزر، اليقطين، اللفت، القرع والفلفل الأحمر.

توصيات تغذوية للكفايين والسوائل

تعد العلاجات والتداخلات المنزليّة وتغيير نمط الغذاء المتبع والحرص فقط على تناول ما يعزز صحّة العينين ويحافظ على الرؤية ويحمي العينين من ارتفاع الضّغط هو العامل الرئيس للوقاية من الإصابة بالجاوكوما، ومن أهم التوصيات التغذوية التي تخص شرب السوائل والكافيين ما يأتي:[٤]

  • الكافيين: ينصح بالحد والتقليل من شرب الكافيين وذلك لأنّ المشروبات الغنيّة به تعد سببًا لزيادة خطر ضغط العين.
  • السوائل: من الضروري الحرص على شرب كميات كافية ومناسبة من السوائل، لذلك ينصح بشرب السوائل بشكل متكرر على شكل رشفات، كما وينصح بشرب كميات معتدلة وفي أي وقت خلال اليوم، وتجدر الإشارة إلى أنه في حال تم شرب لتر أو أكثر من السوائل خلال فترة قصيرة من المحتمل أن يؤدّي إلى زيادة الضغط المؤقت على العين.

توصيات حياتية مهمة لصحة العين

من الضروري عند تغيير نمط الغذاء المتبع والتوجّه لاتباع نمط غذائي صحّي الحرص أيضًا على تناول الأدوية الموصوفة بانتظام وتغيير نمط الحياة والسلوك المتبع والانصراف نحو نمط حياة متوازن ونشيط يعزز الحفاظ على صحّة الجسم كافة وصحّة العينين، ومن أهم التوصيات الحياتيّة المرتبطة بتعزيز صحّة العينين والحفاظ عليها ما ياتي:[٥]

  • النشاط البدني: تسهم ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ منتظمٍ في تقليل ضغط العين والحفاظ عليها سليمة، لكن يجدر التحدّث مع الطبيب واستشارة حول التمرين المناسب.
  • رفع الرأس أثناء النوم: ثبت علميًّا أن استخدام وسادة تحافظ على رفع الرأس قليلًا أثناء النوم بحوالي 20 درجة في التقليل من ضغط العين أثناء النوم.
  • الاسترخاء: يؤدّي الإجهاء والتوتّر إلى التعرّض لخطر الإصابة بزرق الزاوية الحاد إذا كان الشخص معرضًا لذلك، لذلك من الضروري الحرص على تقليل الإجهاد وتوفير الاسترخاء المطلوب لحماية العينين.

المراجع[+]

  1. "Selective Laser Trabeculoplasty as Primary Glaucoma Therapy", www.glaucoma.org, Retrieved 2020-06-01. Edited.
  2. ^ أ ب "Laser Trabeculoplasty: ALT vs SLT", eyewiki.aao.org, Retrieved 2020-06-01. Edited.
  3. "Good Foods for Eye Health", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-01. Edited.
  4. "Glaucoma", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-01. Edited.
  5. "Glaucoma", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-01. Edited.