هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تنظير المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تنظير المهبل

تنظير المهبل

إن تنظير المهبل Colposcopy عملية الغرض منها فحص عنق الرحم والمهبل والفرج عن قرب؛ من أجل اكتشاف علامات الإصابة بمرضٍ معين، بحيث أثناء إجراء تنظير المهبل يستخدم الطبيب أداة خاصة تُدعى بمنظار المهبل، هناك العديد من الحالات الصحية التي تستدعي الطبيب لإجراء تنظير المهبل،مثل وجود مشاكل صحية في عنق الرحم، وبشكلٍ عام يستخدم تنظير المهبل لتشخيص العديد من الحالات الصحية المختلفة والتي تشمل كل من: الثآليل التناسلية والتهاب عنق الرحم، بالإضافة إلى وجود تغييرات سرطانية سابقة في أنسجة الرحم أو المهبل، قد ينجم عن إجراء تنظير المهبل مجموعة من الآثار الجانبية، مثل: ألماً في المهبل أو منطقة الفرج تستمر ليوم أو يومين، نزيفاً طفيفاً في المهبل، بالإضافة إلى إفرازات مهبلية داكنة اللون، ومن خلال هذا المقال سيتم الإجابة على سؤال هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تنظير المهبل.[١]

هل يحتاج المريض للصيام قبل إجراء تنظير المهبل

في الحقيقة إن عملية تنظير المهبل بشكلٍ عام قد لا تحتاج إلى تحضيرٍ مسبق عند إجرائها، مثل الصيام أو التخدير، ولكن قد تكون هناك حالات معينة تستدعي الطبيب لتخدير المريض تخديرٍ ناحيّ أو تخديرٍ عام، كما هو الحال عند أخذ خزعة معينة عند إجراء التنظير، في هذه الحالة قد يحتاج المريض إلى صيام عدد معين من الساعات قبل إجراء عملية التنظير.[٢]

هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تنظير المهبل

سيتم الحديث هنا عن أهم التوصيات لنمط غذائي وحياتي التي تمكن المرضى بعد إجراء تنظير المهبل تعزيز صحة المهبل، حيث إنه يوجد العديد الخيارات الغذائية التي تحتوي على مركبات تُعزز من صحة المهبل والجهاز التناسلي بشكلٍ عام، والحد من الأعراض والأمراض التي قد تستهدف هذا الجزء من الجهاز التناسلي، في الحقيقة يمتلك المهبل وظيفية دفاعية مناعية تتمثل بإفرازات طبيعية، تحمي المهبل من الإصابة بالأمراض المختلفة، وهنا لا بد من التأكيد على أهمية إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن؛ من أجل تحقيق فائدة منع العدوى التناسلية وتحسين حالات المهبل الصحية، ومن خلال النقاط الآتية سيتم توضيح أهم هذه التوصيات:[٣]

  • الحرص على موازنة مستويات حموضة المهبل: يتميز المهبل بأن لديه بيئة حمضية تصل درجتها إلى 4.5؛ بحيث يساعد ذلك في الحد من نمو البكتيريا والميكروبات الأخرى الضارة، هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا الجيدة والتي تساعد في الحفاظ على بيئة المهبل الصحية، مثل: البروبيوتيك التي توجد في اللبن والمُخلل والكيمتشي، بالإضافة إلى البريبايوتيك والتي توجد في كل من: البصل، الهليون، الثوم، الشوفان، الموز، فول الصويا، والخرشوف.
  • منع عدوى المسالك البولية: تحدث التهابات المسالك البولية عند دخول البكتيريا الضارة إلى أجزاء من مجرى البول أو المثانة أو الكُلى؛ مما قد يتسبب بأمراضٍ وآثارٍ جانبية متعددة، مثل: الحرق أو الألم أثناء التبول، بالإضافة إلى وجود رائحة كريهة، يمكن من خلال التوصيات التغذوية الآتية الحد من هذه العدوى:
  • الحرص على شرب كميات كافية من السوائل يومياً.
  • تناول التوت البري الغني بالمركبات المضادة الأكسدة، مثل: مركبات الأنثوسيانين والفلافونول، إضافةً إلى فيتامين C.
  • الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية: من المهم من أجل حماية المهبل من الإصابة بأية أمراض أو أعراض صحية غير المرغوب بها، أن يتم العناية بهذه المنطقة بالحفاظ على نظافتها بالشكل المناسب. 

المراجع[+]

  1. "Colposcopy", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  2. "Colposcopy", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  3. "Can diet improve a persons vaginal health?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-25. Edited.