هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تعديل اعوجاج القدم الخلقي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥١ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تعديل اعوجاج القدم الخلقي؟

تعديل اعوجاج القدم الخلقي

عادة ما يولد طفل من بين كل 1000 طفل بقدم ملتوية، وقد تتجعد القدم بشكل جانبي مع ثني أصابع القدم، وقد يكون لها شكل غريب ونقطة في الإتجاه الخاطئ، بحيث تبدو أنها ملتوية ومقلوبة تقريبًا، ويطلق الأطباء على هذه الحالة الحنف، ولا يسبب حنف القدم الألم لكن إذا لم يتم علاجه قد يصعب على الطفل المشي بدون إعاقة، ويحدث حنف القدم لأن الأوتار والعضلات حول القدم أقصر مما يجب أن تكون، ولا توجد طريقة لضمان ألا يولد الطفل ومعه الحنف لكن بعض الأشياء تجعل حنف القدم أكثر احتمالا، كالجنس فثلثا الأطفال الذين يعانون من حنف القدم من الذكور، وتاريخ العائلة، ونمط الحياة كالتدخين واستخدام عقاقير غير مشروعة أثناء الحمل أو أن يكون السائل الأمنيوسي قليل أثناء الحمل، ومن السهل ملاحظة حنف القدم عند الطفل، كلف أصابع القدم للداخل، أو تكون القدم أصغر من القدم العادية بنصف بوصة، وعدم تطوير عضلات الساق على الساق المصابة بالكامل وغيرها.[١]

علاج تعديل اعوجاج القدم الخلقي

يبدأ تصحيح حنف القدم بعد وقت قصير من ولادة الطفل مما يسهل على الطبيب حيث لا يستخدم الأطفال أقدامهم حتى يتعلموا الوقوف والمشي، وتنحني أوتار الطفل وتتمدد بسهولة كبيرة، وبالتالي يتمكن الطبيب من قلب حنف القدم في الإتجاه الصحيح للمساعدة في تصحيح المشكلة، وسيستخدم الطبيب الجبيرة أو الجراحة للعلاج، فإذا كانت سلسلة الجبيرة تساعد على تصحيح حنف القدم للطفل، فسوف يحتاج إلى ارتداء دعامة أو حذاء خاص لإبقائه في الزاوية الصحيحة حتى بعد أن يتعلم المشي، وهذا لأن حنف القدم يميل إلى العودة إلى موقعه الأصلي، وقد يحتاج بعض الأطفال فقط إلى ارتداء الدعامة أو الحذاء لفترة قصيرة، وقد يحتاجها آخرون لبضع سنوات للتأكد من أن القدم تبقى في الزاوية اليمنى، أما الجراحة إذا كانت الأوتار والأنسجة الأخرى في قدم الطفل قصيرة جدًا، فلا يمكن لأي قدر من التمدد والصب أن يساعد سوى الجراحة حيث يقوم الطبيب بإصلاح كل شيء في إجراء واحد، وقد يطيل الأوتار أو يتخذ خطوات أخرى لتدوير القدم وتشكيلها إلى وضع أكثر طبيعية، وبعد الجراحة يحتاج الطفل إلى ارتداء جبس للحفاظ على القدم في الزاوية الصحيحة، وبعد ذلك سيحتاج إلى دعامة أو حذاء خاص لمدة عام تقريبًا حتى لا تعود القدم إلى وضعها الأصلي.[١]

هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد تعديل اعوجاج القدم الخلقي؟

لن تتحسن حنفية الطفل من تلقاء نفسها إلا مع العلاج حيث يكون للطفل قدم طبيعية تقريبًا ويمكنه الركض واللعب وارتداء أحذية عادية وممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي، وهذا لا يحدث إلا من خلال الإهتمام الكبير من قبل الوالدين بالطفل منذ ولادته وعلاجه وممارسة أسلوب ونمط غذائي وحياتي بعد الإجراء المناسب لتعديل إعوجاج القدم الخلفي وتعليم الطفل كيفية التأقلم وممارسة نمط حياتي وغذائي مناسب، فالهدف من العلاج هو الحصول على قدم فعالة وخالية من الألم تتيح الوقوف والمشي مع باطن القدم مسطحًا على الأرض.[٢]

توصيات لنمط غذائي بعد تعديل اعوجاج القدم الخلقي

إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ضروري للصحة الجيدة والوقاية من العديد من الأمراض، كما ولها دور في تقوية القدم والعضلات خاصة بعد تعديل اعوجاج القدم الخلفي فيعد تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة واستهلاك كميات أقل من الملح والسكريات والدهون المشبعة والمنتجة صناعيًا أمرًا ضروريًا لنظام غذائي صحي، حيث يتكون النظام الغذائي الصحي والمتوازن من مزيج من الأطعمة المختلفة؛ كالحبوب، والبقوليات، والفواكه والخضروات، واللحوم والأسماك والبيض والحليب.[٣]

توصيات لنمط حياتي بعد تعديل اعوجاج القدم الخلقي

حتى بعد العلاج فإن حنف القدم لديه ميل قوي للظهور مرة أخرى حتى يبلغ طفلك من 5 إلى 7 سنوات، وهذا هو السبب في أهمية الدعامة حيث يمكن أن يساعد في منع الانتكاسات، فقد تنزلق قدم الطفل بشكل روتيني من صندوق الحذاء، أو يزيد وزن الطفل على الجزء الخارجي من باطن القدم عند المشي يتحول كعب طفلك إلى الداخل أو الخارج، لكن كلما كان الطفل يرتدي الدعامة لفترة أطول، كلما قلت فرص الانتكاس. [٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What Is Clubfoot?", www.webmd.com, 2020-06-22, Retrieved 2020-06-22. Edited.
  2. "Clubfoot", orthoinfo.aaos.org, 2020-06-22, Retrieved 2020-06-22. Edited.
  3. "Healthy diet", www.who.int, 2020-06-22, Retrieved 2020-06-22. Edited.
  4. "life after clubfoot treatment", ortho-institute.org, 2020-06-22, Retrieved 2020-06-22. Edited.