هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد الاستئصال القلبي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:١٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد الاستئصال القلبي؟

الاستئصال القلبي

الاستئصال القلبي هو إجراء يمكنه تصحيح مشاكل ضربات القلب أو ما يُعرف طبياً، بعدم انتظام ضربات القلب،[١] يتم إجراء الاستئصال القلبي عن طريق إحداث ندبٍ صغيرة في أنسجة القلب التي تقوم بإحداث إيقاع غير طبيعي فيه،[٢] هناك بعض الحالات التي قد يمنع فيها الاستئصال القلبي دخول الإشارات الكهربائية غير الطبيعية للقلب، وبالتالي؛ قد يوقف ذلك عدم انتظام ضربات القلب، عادةً ما يستخدم هذا الإجراء أنابيب طويلة ومرنة يتم إدخالها عن طريق الوريد أو الشريان الموجود في الفخذ وصولاً إلى القلب؛ من أجل توصيل طاقة على شكل حرارة أو برودة، تقوم بتعديل أنسجة القلب التي تتسبب في عدم انتظام ضربات القلب، وفي بعض الأحيان يتم إجراء الاستئصال القلبي من خلال جراحة القلب المفتوح، ولكن غالباً ما يتم ذلك باستخدام القسطرة؛ مما يجعل هذا الإجراء أقل توغلاً ويقلل من المدة الزمنية المُخصصة للتعافي،[١] ومن خلال هذا المقال سيتم الإجابة على سؤال هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد الاستئصال القلبي.

هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد الاستئصال القلبي؟

سيتم هنا الإجابة على سؤال هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد الاستئصال القلبي، وذلك من خلال تسليط الضوء على أهم التوصيات التغذوية المتعلقة باتباع نمط غذائي صحي بعد الاستئصال القلبي، بالإضافة إلى تلك التوصيات التغذوية التي تساعد في تنظيم ضغط الدم والحفاظ على الوزن الصحي وكيفية التقليل من التوتر والغضب، كما وأنه سيتم الحديث أيضاً عن التوصيات لنمطٍ حياتي بعد الاستئصال القلبي، والتي تحمل في ثناياها تأثير كل من التدخين والرياضة والنوم والتوتر على صحة القلب بعد هذا الإجراء.

توصيات لنمط غذائي بعد الاستئصال القلبي

في الحقيقة إن النمط الغذائي الذي يتضمن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن متزامناً مع اتباع نمط حياتي صحي، يُعد من أفضل الأسلحة التي تُحارب أمراض القلب والأوعية الدموية، بحيث يمكن لخطواتٍ بسيطة يقوم بها الشخص، الحصول على فوائد طويلة المدى تنعكس إيجاباً على صحة القلب، فعلى سبيل المثال، إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية، مثل: البروتينات والمعادن والفيتامينات والحبوب الكاملة، بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى التي تمتلك سعرات حرارية منخفضة، قد تساعد في تحكم الشخص في وزنه ومستويات الكوليسترول وضغط الدم أيضاً، وبالتالي؛ الحفاظ على صحة القلب، هناك العديد من التوصيات التغذوية التي يمكن اتباعها بعد الاستئصال القلبي، والتي تسعى لتلبية الاحتياجات التغذوية الأساسية وتقديم المساعدة في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية عند هؤلاء المرضى،[٣] والتي تتمثل بما يلي:

توصيات تغذوية تساعد في تنظيم ضغط الدم

يمكن البدء من خلال اتباع عادات غذائية جديدة، تشمل حساب السعرات الحرارية، ومراقبة كمية الطعام الذي يتناوله الشخص بعد إجراء الاستئصال القلبي؛ من أجل المساعدة في خفض ضغط الدم وتقليل الحاجة إلى تلك الأدوية التي تستخدم للسيطرة على ضغط الدم، حيث إنه يوجد مجموعة من الإرشادات التغذوية في هذا المجال، قد تساعد في خفض ضغط الدم بشكلٍ فعال،[٤] ولعل من أهمها ما يلي:

تجنب الإفراط في تناول الملح: إن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبٍ عالية من الصوديوم؛ يزيد من فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى العديد من الأشخاص، وبالتالي؛ قد تقل لديهم القدرة على التحكم بمستويات ضغط الدم بشكلٍ جيد بعد إجراء الاستئصال القلبي، يمكن من خلال اتباع الخطوات الآتية تقليل الصوديوم في النظام الغذائي:

  • تناول أقل من 2300 مليغرام من الملح، أي ما يُعادل معلقة صغيرة يومياً، وأحياناً قد يوصي الطبيب بضرورة تناول أقل من 1500 مليغرام من الملح لبعض الحالات.
  • تجنب الأطعمة المُعلبة والمُصنعة، بالإضافة إلى الأطعمة السريعة.
  • استخدام التوابل الخالية من الملح في الطهي.

تناول أغذية غنية بالعناصر الغذائية الأساسية: يُعد البوتاسيوم والمغنيسيوم والألياف، من العناصر الغذائية التي تُعزز من قدرة الشخص في التحكم بمستويات ضغط الدم، بحيث تحتوي كل من: الفواكه والخضراوات، على سبيل المثال، على نسبٍ عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم والألياف الغذائية أيضاً، كما أنها تمتلك نسبٍ منخفضةٍ من الصوديوم، يمكن من خلال النقاط التالية توضيح أهم الأمثلة الغذائية الغنية بالعناصر الغذائية السابقة:[٤]

  • التفاح.
  • البنجر.
  • المشمش.
  • الموز.
  • الجزر.
  • العنب.
  • الفاصوليا الخضراء.

اتباع النظام الغذائي المُخصص لمرضى ارتفاع ضغط الدم: يُعرف نظام داش دايت الغذائي، بأنه من المنهجيات الغذائية الخاصة بمرض ارتفاع ضغط الدم؛ يسعى هذا النظام إلى الحد من ارتفاع ضغط الدم عن طريق التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الصحية، والتي تتمثل بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والأسماك والدواجن، بالإضافة إلى المكسرات والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم، ويمكن من خلال النقاط التالية الإطلاع على أهم الإرشادات الغذائية التي يوصي بها هذا النظام الغذائي:[٤]

  •  تناول الخضراوات والفواكه من 4 إلى 5 حصص يومياً.
  • تناول من 2 إلى 3 حصص يومية من منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدهون.
  • تناول حصتان أو أقل يومياً من اللحوم الخالية من الدهون، مثل: الدواجن والأسماك.
  • تناول المكسرات والبذور بكمية تتراوح بين 4 إلى 5 حصص في الأسبوع.
  • تناول 2 إلى 3 حصص يومياً من مصادر الدهون والزيوت الغذائية.

توصيات تغذوية تساعد في الحفاظ على وزنٍ صحي

ينطوي التمتع بنمط حياة صحي على العديد من الخيارات، من بينها، اتباع خطة غذائية صحية؛ من أجل المساعدة في الحفاظ على وزنٍ صحي، تحديداً بعد إجراء الاستئصال القلبي، تتضمن هذه الخطة مجموعة من التوصيات التغذوية، من أهمها:[٥]

  • إضافة ألوان متنوعة إلى طبق الطعام؛ نظراً إلى أن الأطعمة الملونة تتميز بفوائدها الصحية المختلفة؛ فهي غنية بالفيتامينات والمعادن المهمة للجسم، بحيث يمكن إضافة الفواكه والخضراوات الملونة وحتى الأعشاب الطازجة إلى أطباق الطعام المتناولة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، مثل الزبادي قليل الدسم أو الخالي من الدهون والسكريات المُضافة، الذي يُعد بديلاً جيداً للحلويات.
  • الحرص على تجنب تناول كميات كبيرة من الطعام دفعةً واحدة.


توصيات تغذوية تساعد في تقليل الغضب

في الآونة الأخيرة، بدأ البحث في العلاقة بين التغذية والصحة العقلية، حيث إنه لوحظ إمكانية تأثر مزاج الشخص بعدة عوامل مختلفة، مثل الإجهاد وقلة النوم ونقص التغذية وغيرها من العوامل الأخرى، وفي الحقيقة لقد ثبت علمياً أن هناك بعض الأطعمة التي تعمل على تحسين الصحة العامة للدماغ وأنواع معينة من حالات اضطراب المزاج،[٦] ومنها:

  • الأسماك الدهنية: يُحد سمك السالمون والتونة، من الأسماك الغنية بأحماض الأوميغا 3 التي ترتبط بانخفاض مستويات الاكتئاب.[٦]
  • الشوكولاتة الداكنة: حيث إنها غنية بمركبات تُعزز من الحالة المزاجية؛ فهي تحتوي على السكر الذي يُعد من مصادر الطاقة السريعة للدماغ، إلى جانب مركبات أخرى، مثل: الكافيين و الثيوبرومين، التي تؤثر بشكل فعال على المزاج.[٦]
  • الأطعمة المُخمرة: والتي تشمل الكيمتشي واللبن ومُخلل الملفوف، إذ أنه تقوم بتعزيز نمو البكتريا المفيدة في الأمعاء، مثل البروبيوتيك؛ بحيث تقوم هذه البكتيريا على تعزيز مستويات السيروتونين، الذي يُعد أحد النواقل العصبية التي تؤثر على العديد من السلوكيات، من ضمنها الحالة المزاجية والاستجابة للضغوط، إذ أنه يمكن إنتاج حوالي 90% من السيروتونين في الجسم بواسطة ميكروبيوم الأمعاء المفيدة.[٦]
  • القهوة: يمكن لكوبٍ من القهوة أن يحتوي على الكافيين الذي يسعى لتعزيز الحالة المزاجية للشخص على المدى القصير والطويل، فقد أظهرت الدراسات تأثير الكافيين على الاكتئاب بشكلٍ إيجابي.[٧]

التوصيات لنمط حياتي بعد الاستئصال القلبي

يمكن لمعظم الأشخاص بعد إجراء الاستئصال القلبي العودة إلى نمط الحياة الطبيعي وممارسة الأنشطة الروتينية المُعتادة، وتجربة تحسين نوعية الحياة؛ من أجل الحفاظ على صحة القلب بشكلٍ عام، وعليه سيتم الحديث هنا عن أهم التوصيات لنمط حياتي بعد الاستئصال القلبي، من خلال النقاط الآتية:[٨]

  • التوقف عن التدخين: حيث إن التدخين يعرض الجسم لمادة النيكوتين السامة التي تسعى إلى تضييق الأوعية الدموية؛ الأمر الذي يؤدي إلى الضغط على القلب من أجل أن يعمل بجديةٍ أكبر، كما أنه يتسبب أول أكسيد الكربون في تلف بطانة الأوعية الدموية أيضاً.
  • ممارسة النشاط البدني: تساعد التمارين الرياضية في الحفاظ على وزنٍ صحي، بالإضافة إلى السيطرة على مرض السكري وارتفاع الكوليسترول و ضغط الدم، يمكن ممارسة النشاط البدني بعدد إجراء الاستئصال القلبي لمدة تتراوح بين 30 إلى 60 دقيقة معظم أيام الأسبوع، على أن يتم استشارة الطبيب في إمكانية ذلك.
  • ضبط التوتر: يمكن ضبط التوتر من خلال تعلم تقنيات صحية لإدارة التوتر، مثل: استرخاء العضلات والتنفس العميق وممارسة الرياضة.
  • النوم: يمكن تعزيز القدرة على النوم من خلال علاج توقف التنفس أثناء النوم أو علاج اضطرابات الغدة الدرقية، في حالة إن كان الشخص يُعاني من ذلك، كي يتم تجنب الإصابة برجفان القلب الأذيني.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Cardiac ablation", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  2. "Cardiac Ablation Procedure (Heart Ablation) for AFib", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  3. "The American Heart Association Diet and Lifestyle RecommendationsThe American Heart Association Diet and Lifestyle Recommendations", www.heart.org, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  4. ^ أ ب ت "High Blood Pressure Diet", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  5. "Healthy Eating for a Healthy Weight", www.cdc.gov, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "9 Healthy Foods That Lift Your Mood", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  7. "10 Healthy Foods to Boost Your Mood", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  8. "DAILY LIVING AFTER CATHETER ABLATION Atrial Fibrillation", www.medtronic.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.