هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد استئصال البروستات عبر الإحليل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٦ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد استئصال البروستات عبر الإحليل؟

استئصال البروستات عبر الإحليل

هي جراحة تستخدم لعلاج المشاكل البولية الناتجة عن تضخم البروستات، وتتم من خلال إدخال أداة تسمى منظار القطع من خلال طرف القضيب وفي الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة المعروف بمجرى البول، يساعد منظار القطع الطبيب على رؤية وتقليل أنسجة البروستات الزائدة التي تمنع تدفق البول، وتعد هذه العملية بشكل عام خيارًا للرجال الذين يعانون من مشاكل بولية معتدلة إلى شديدة لم تستجب للأدوية، أما استئصال البروستات يعد العلاج الأكثر فعالية لتضخم البروستات، يساعد استئصال البروستات على تقليل الأعراض البولية التي يسببها تضخم البروستات الحميد ككثرة الحاجة الملحة للتبول، والصعوبة بالتبول، وبطء التبول، وزيادة تواتر التبول ليلاً، والتوقف والبدء من جديد أثناء التبول، والشعور بعدم القدرة على إفراغ المثانة، والتهابات المسالك البولية، ويتم الاستئصال لعلاج المضاعفات أو منعها بسبب انسداد تدفق البول كتكرار التهابات المسالك البولية، وتلف الكلى أو المثانة، وعدم القدرة على التحكم في التبول أو عدم القدرة على التبول، وحصوة المثانة، ودم في البول.[١]

هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد استئصال البروستات عبر الإحليل؟

من المحتمل أن يبقى المرض في المستشفى لمدة يوم إلى يومين، وسيكون لديه قسطرة بولية بسبب التورم الذي يمنع تدفق البول، ويتم ترك القسطرة بشكل عام لمدة 24 إلى 48 ساعة على الأقل، حتى يقل التورم ويصبح لمريض قادرًا على التبول بنفسه، وقد يلاحظ وجود دم في البول وهذا من الطبيعي بعد الجراحة مباشرة، وقد يكون التبول مؤلمًا، أو قد يكون هنالك شعور بالإلحاح أو الحاجة المتكررة للتبول، يتحسن التبول المؤلم بشكل عام في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع، وخلال هذه الفترة هنالك توصيات وتعليمات يوصى بها من خلال اتباع نظام غذائي وحياتي يحسن ويسرع من العلاج، من شرب الكثير من الماء لتناول الأطعمة الغنية بالألياف، وتجنّب ممارسة النشاط الشاق، وغيرها من التوصيات.[١]

توصيات لنمط غذائي بعد استئصال البروستات عبر الإحليل

عادة ما يوصي الطبيب بعد العملية بتناول الأطعمة الغنية بالألياف لتجنب الإمساك، وهنالك نوعان من الألياف، قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان والتي يمكن استخدامها لعلاج ومنع الإمساك، فكلا النوعين من الألياف ضروريان للحفاظ على عمل نظام الأمعاء بسلاسة، تسمح الألياف القابلة للذوبان ببقاء المزيد من الماء في البراز، مما يجعل النفايات أكثر نعومة وأكبر وبالتالي يسهل مرورها عبر الأمعاء، بينما تضيف الألياف غير القابلة للذوبان حجمًا كبيرًا إلى مادة البراز، مما يسرع مرورها عبر الأمعاء ويمنع هذا الشعور بالإمساك، وأفضل طريقة للحصول على المزيد من الألياف في النظام الغذائي هي من خلال الطعام، فتميل الأطعمة الغنية بالألياف إلى أن تكون محملة بالفيتامينات والمعادن وعادة ما تكون منخفضة في الدهون والسعرات الحرارية، وإن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالألياف سيزيد من تناول العديد من العناصر الغذائية المختلفة، ومن الأطعمة الغنية بالألياف هي:[٢]

  • الفاكهة: الكمثرى والتفاح والتوت والبرتقال واليوسفي.
  • الخضار: البروكلي، وبراعم بروكسل، والجزر، والكوسا، والبطاطا.
  • البقوليات: الفاصوليا والعدس والبازلاء.
  • الحبوب: خبز القمح الكامل والأرز البني والنخالة والشوفان.
  • المكسرات والبذور: اللوز والفول السوداني وبذور عباد الشمس والجوز.

توصيات لنمط حياتي بعد استئصال البروستات عبر الإحليل

هنالك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحسين صحة المثانة خاصة بعد إجراء عملية استئصال البروستات وذلك من خلال اتباع نظام حياة يسرع من عملية الشفاء بعد الاستئصال وذلك عن طريق الإقلاع عن التدخين، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فيمكن أن يساعد النشاط البدني في منع مشاكل المثانة، وكذلك الإمساك، وأخذ وقتًا كافيًا لتفريغ المثانة بالكامل عند التبول، فالتسرع عند التبول قد لا يسمح بإفراغ المثانة بالكامل، وإذا بقي البول في المثانة لفترة طويلة جدًا، فقد يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب المثانة، ارتداء ملابس داخلية قطنية وملابس فضفاضة، فذلك سيسمح للهواء بإبقاء المنطقة حول مجرى البول جافة، [٣] مع تجنّب ممارسة النشاط الشاق؛ مثل الرفع الثقيل لمدة أربعة إلى ستة أسابيع أو حتى يخبر الطبيب بذلك، كما ويجب التوقف عن ممارسة الجنس لمدة أربعة إلى ستة أسابيع، وتجنب القيادة حتى تتم إزالة القسطرة ولم يعد المريض يتناول أدوية مسكنة بوصفة طبية.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Transurethral resection of the prostate (TURP)", www.mayoclinic.org, 2020-06-04, Retrieved 2020-06-04. Edited.
  2. "How Fiber Helps Ease Constipation", www.everydayhealth.com, 2020-06-04, Retrieved 2020-06-04. Edited.
  3. "13 Tips to Keep Your Bladder Healthy", www.nia.nih.gov, 2020-06-04, Retrieved 2020-06-04. Edited.