هل فكرت يومًا لم لا ينصح بإعطاء الرضيع الحليب البقري؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ٢٣ أغسطس ٢٠٢٠
هل فكرت يومًا لم لا ينصح بإعطاء الرضيع الحليب البقري؟

تغذية الرضيع

من أهمّ المراحل العمريّة للطّفل هي سنته الأولى والّتي يتضاعف فيها وزنه إلى ثلاثة أضعاف، وهي المرحلة الأسرع في النّمو والأكثر حساسيّة؛ لأنها تشكّل الّلبنة الأساسية في حياة الطّفل الصحّيّة القادمة، وحتّى ينمو الطّفل بشكل سليم فإنه بحاجة إلى التّغذية الجيّدة، والتي يترأسها حليب الأم ( الرّضاعة الطّبيعيّة)، وخصوصًا في الأشهر الستة الأولى، وقد يكون الحليب الصّناعي بديلًا جيّدًا إذا تعذّرت الرّضاعة الطّبيعيّة. ومن المغذّيات الأوّليّة التي يحتاجها الطّفل: الكالسيوم؛ لما له من أثر في صحة العظام والأسنان، الدّهون؛ والتّي تمنع الالتهابات، وتحافظ على صحّة الجلد والشعر، حمض الفوليك؛ والذي يساعد في انقسامات الخليّة، الحديد؛ ويساعد في بناء خلايا الدّم، وتطوّر الدّماغ، كما أنّ الأطفال المعتمدين على الرّضاعة الطّبيعيّة يجب تزويدهم بالحديد من المكمّلات، البروتين والكربوهيدرات؛ وهما مصدر الطّاقة الرّئيس في عمليّة النمو، الزّنك ويساعد في نمو وإعادة إصلاح الخلايا، والفيتامينات؛ A ,B1 ,B2 ,B3 ,B6 ,B12 ,C ,D ,E ,K:[١]


الحليب البقري

ما هو الحليب البقري؟ قبل حوالي 2000 عام تمّ رصد أول ردود الفعل السّلبيّة على حليب الأبقار، ولم تبدأ الدّراسات الجديّة بتحليل مسبّبات الحساسيّة إلا قبل ما يقارب ال 50 عامًا, وفي بعض الأحيان يشار إلى عدم تحمل الحليب خطئًا على أنه حساسيّة، وهذه الحالة لا يظهر رد فعل تحسّسي على الجسم وإنّما تنخفض قدرة الأمعاء على تحمّل سكّر الحليب ( اللاكتوز). يحتوي حليب الأبقار على 30-35 غم بروتين لكل لتر، والّذي بدوره يحتوي على 25 بروتين مختلف، يعرف أن بعضها فقط ما يسبّب الحساسيّة، وعند نزول حموضيّة الحليب خالي الدّسم إلى 4.6 عند حرارة 20 مئويّة، فيتم الحصول على جزئين أحدهما اللاكتوسيرم ( مصل الحليب) والذي يمثّل فقط 20% ومن إجمالي بروتين الحليب والجزء المخّثر ( الكازين) ويمثّل 80%، ويتكون هذا الجزء من 4 بروتينات تمثل نسبًا مختلفة: αS1-كازين ، αS2-كازين ، β-كازين و k-كازين مع αS1- كازين كونه أهم مسببات الحساسيّة في الكازين.


كما يحتوي الحليب على اللاكتوز؛ وهو سكّر ثنائي يتكوّن من جلوكوز وجالاكتوز، ويتم تحليله بالجسم بواسطة إنزيم اللاكتيز (lactase)، والّذي تنخفض فعاليته في الثّدييات على حسب الدّراسات، لكن لحسن الحظ هذا لا يحدث بنفس القدر بالبشر، ويحدث عدم التّحمل بسبب مشكلة ما تؤثر على فعاليّة االإنزيم. أما عن علاج الحساسيّة فلم يتم إيجاد حلول عدا الابتعاد عن استهلاك حليب الأبقار والمنتجات الّتي تحتوي عليه.[٢]


لم لا ينصح بإعطاء الرضيع الحليب البقري؟

الكثير من الأطفال حول العالم قد وجدوا أنفسهم يتناولون حليب الأبقار من سن صغيرة، بدون اختبار مدى جاهزيّة الجهاز الهضمي لاستقباله، وذلك لوفرته اليوميّة واستخدامه عادةً مع حبوب الإفطار أو كوكتيل الفواكه على مائدة العائلة.[٣]مضار حليب الأبقار على الرّضّع:[٤]

  • إنّ الجهاز الهضمي للطّفل لم يتطوّر كفاية لتحمّل نسبة البروتين العالية المتواجدة في حليب الأبقار.[٣]
  • يمكن أن يتسبّب التّقديم المبكّر لحليب الأبقار حساسيّة عند الطّفل لما تمّ ذكره من عدم اكتمال تطوّر أجهزة الجسم.[٣]
  • لا يحتوي نسب فيتامين C الكافية ولا الحديد، كما يمكن أن يسبّب نقص في الحديد لتعارضه مع امتصاصه.[٤]
  • يحتوي نسب معادن عالية كالصّوديوم التّي لا تتحملها الكلى في هذه المرحلة العمريّة.[٤]
  • قد يسبّب للطّفل الإسهال وارتفاع الحرارة كرد فعل للجسم.[٤]
  • الدّهون الموجودة في الحليب البقري ليست أفضل دهون يمكن تقديمها للطّفل.[٤]
  • يمكن لبروتين حليب الأبقار أن يهيّج الأمعاء للطّفل ممّا يسبّب النزيف مع الإخراج.[٤]


متى يمكن تقديم حليب الأبقار؟

حليب الأبقار ليس محبّذا للأطفال حديثي الولادة، وينتقل الوالدين لتقديمه عادةً لرخص ثمنه مقارنة بالحليب الصّناعي للأطفال، كما أنه يعد خيارًا للعائلة بأكملها ولا يقتصر على الطّفل. وإذا لم يكن للطّفل تاريخ وراثي بوجود عدم تحمّل للاكتوز أو نوع آخر من الحساسيّة، يمكن تقديمه بعد السّنة الأولى.[٣]


كيف يتم تقديم حليب الأبقار للطّفل؟

يفضّل تقديمه أولًا بكميّات قليلة، كأن يخلط مع حليب الأم أو الحليب الصّناعي أو الماء ويمكن أن تكون النّسبة 1:3، حتى يتسنّى للطّفل الانتقال السّهل بين أنواع الحليب التي اعتاد عليها وبين الحليب الجديد في نظامه، ويمكن للأم بذلك اختبار قدرة الطّفل على تحمّله بدون مشاكل. وبعد ذلك تزداد نسبته في الغذاء حتى عام الطّفل الثالث فيمكن تقديمه وحده بدون تخفيف أو إضافات.[٣]

المراجع[+]

  1. "Infant Nutrition: The First 6 Months", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  2. "Cow Milk", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Giving Cows Milk to Babies", parenting.firstcry.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Why Formula Instead of Cows Milk?", www.healthychildren.org, Retrieved 2020-06-15. Edited.