هرمون الحب او هرمون اوكسيتوسين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٢٧ يناير ٢٠٢٠
هرمون الحب او هرمون اوكسيتوسين

هرمون الحب

لمعرفة ما هو هرمون الحب، يجب معرفة أنه نفسه هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمونٌ وناقلٌ عصبيٌّ تفرزه الغدة النخامية في الدماغ وتكون مستوياته أعلى عند الإناث مما هي عند الذكور، ويُطلق عليه اسم هرمون الحب، كما يلعب دورًا في الوظائف التناسلية للإناث من النشاط الجنسي إلى الولادة والرضاعة الطبيعية، فقد وُجِد أن تحفيز الحلمات يؤدي إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين، وأثناء المخاض يزيد الهرمون من حركة عضلات الرحم، مما يسبب تقلصاتٍ فيها ليساعد على حدوث مزيدٍ من الانقباضات، وللأوكسيتوسين وظائف اجتماعية أيضًا، إذ يؤثر على الترابط والذكريات وتمييز الناس، وقد يكون مفيدًا كعلاج بعض الحالات، الاكتئاب والقلق، فبعد التعرف على ما هو هرمون الحب، سيوضح المقال فيما يأتي معلوماتٍ شيقةً عنه. [١]

سبب تسمية هرمون الأوكسيتوسين بهرمون الحب

يرتبط الاوكسيتوسين بالترابط الزوجي، إذ يعدل من رغبة الإنسان ودفاعه، فالميل نحو البشر يساعد في بناء الروابط الاجتماعية والمحافظة عليها، في حين يرتبط الجانب الدفاعي بالتحيز تجاه المجموعات غير المألوفة، وبالإضافة إلى المشاعر الدافئة الناتجة عن إطلاق الأوكسيتوسين خلال العلاقة الحميمة، فإن المستويات المرتفعة تعد مسؤولةً عن النظرة التي ينظر بها معظم الناس إلى شركائهم الرومانسيين، وتشير الدراسات إلى أن الناس في العلاقات الجديدة لديهم مستويات أعلى من الأوكسيتوسين من غيرهم، كما وُجد أن إفراز هرمون الحب يرتبط بتقليل احتمالية الخيانة[٢].

تأثير الأوكسيتوسين على البشر

يؤثر الأوكسيتوسين على الذكور والإناث بشكل مختلف، لا سيما في السياقات الاجتماعية، وقد يكون هذا لأن الهرمونات تعمل بشكل مختلف في اللوزة الذكورية والأنثوية، والتي هي الجزء المسؤول عن الانفعال والدافع والمكافأة من العقل، فمثلًا يؤثر الأوكسيتوسين على ميل الإناث لتكوين العلاقات وكيفية اختيار الصديق، أما عند الذكور فيلعب هذا الهرمون دورًا في تحديد العلاقات التنافسية واستجابة الكر والفر[٣].

تأثير الأوكسيتوسين على العواطف والسلوك

تشير إحدى الأبحاث إلى أن الأوكسيتوسين له تأثير إيجابي على السلوكيات الاجتماعية المتعلقة بالاسترخاء والثقة بالنفس والاستقرار النفسي الشامل، كما تبين أن هذا الهرمون يخفض مستويات التوتر والقلق عند إطلاقه في أجزاء معينة من الدماغ، ويساعد الأوكسيتوسين الجسم على التكيف مع المواقف العاطفية والاجتماعية المختلفة، إذ ربطت الأبحاث بينه وبين تعزيز التواصل المعزز بين الشركاء الرومانسيين، خاصةً أثناء النقاشات، وأظهرت الدراسات أن الأوكسيتوسين المعطى عبر الأنف قد يساعد مرضى التوحد على فهم الإشارات الاجتماعية والاستجابة لها بشكلٍ أفضل[٣].

استعمالات الأوكسيتوسين الطبية

يستخدم الأوكسيتوسين كدواءٍ تحت الإشراف الطبي، إذ يتم استخدام حقن الأوكسيتوسين في بعض الأحيان لتحفيز انقباضات الولادة أو تقويتها أثناء المخاض، كما أنه يساعد في تقليل النزيف بعد الولادة، ويمكن استخدامه لتحفيز الإجهاض أو المساعدة في إنهائه، نظرًا لأنه يعمل على انقباض الرحم ويقلل النزيف بعد الولادة أو الإجهاض، ولكن له آثارًا جانبية تشمل تسارع النبض والنزف غير الطبيعي، كما أن إعطاء الأوكسيتوسين بسرعة قد يؤدي إلى تمزق الرحم[١].

فيديو عن ما هي هرمونات الحب

يعد الأوكسيتوسين هرمونًا قويًّا يعمل بمثابة ناقلٍ عصبيٍ في المخ، وله دورٌ هامٌ في التفاعل الاجتماعي والتكاثر الجنسي، إذ يعد أحد هرمونات الحب، ولكن هناك المزيد من الهرمونات ترتفع مستوياته عند المحبين[٢]، وسيعرض الفيديو التالي معلوماتٍ عن هرمونات الحب بأسلوبٍ شيق.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What is the link between love and oxytocin?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Oxytocin", www.psychologytoday.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Why Is Oxytocin Known as the “Love Hormone”? And 11 Other FAQs", www.healthline.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  4. "أهم ما هي هرمونات الحب", www.youtube.com, Retrieved 27-01-2020.