نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ١ مارس ٢٠٢٠
نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى

أهمية الدراسة

يتميز سوق العمل بتنافسية هائلة في كل القطاعات، وهناك حاجة دائمة للموظفين المهرة الأكفاء، وقد أصبحت الدرجات الدراسية المرتفعة معيارًا في الكثير من الأحيان لمجموعة واسعة من المهن مثل الطب والهندسة والمحاسبة والقانون، وإلى جانب ذلك تساعد الدراسة في ازدياد وعي الإنسان وتطلعاته المستقبلية لحياة افضل، فهي تساعد خريجي الجامعات في الحصول على رواتب أعلى واستقرار مالي أكبر، وتمنح الكثير من الجامعات الكثير من الطلاب الفرصة للسفر والدراسة بالخارج من خلال برامج دراسة واسعة المدى، وسيتناول هذا لمقال توضيح أهم نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى.[١]

كيفية التخطيط للدراسة

قبل توضيح أهم نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى تجدر الإشارة إلى أن التخطيط هو جزء مهم من النجاح في الدراسة، ومع ذلك يصعب أحيانًا إيجاد الوقت للدراسة بشكل كافي، وقد يكون إنشاء جدول زمني للدراسة صعب لدى الكثيرين، وهذا يتطلب التوازن بين مسؤوليات متعددة مثل: العائلة والأصدقاء ووقت الترفيه، ومع قليل من التخطيط فلن تكون هناك مشكلة في تحقيق ذلك التوازن، ويمكن توضيح كيفية التخطيط للدراسة فيما يأتي:[٢]

  • ينبغي أولًا وضع أهداف قصيرة الأجل وطويلة الأجل للدراسة، حيث سيكون إنشاء جدول دراسي أسهل مع تحديد الأهداف، وتتضمن الأهداف قصيرة الأجل اجتياز اختبار في غضون أسبوع، وتشمل الأهداف طويلة الأجل الالتحاق بكلية معينة.
  • ربما تكون الخطوة الأولى في إنشاء جدول دراسي هي سرد ​​جميع الموضوعات والدورات الدراسية التي يحتاجها الطالب للدراسة، وسيساعد في ذلك وضع التزاماته على الورق من أجل الحصول على فكرة أفضل لتنفيذها بشكل أحسن.
  • ينبغي تحديد أولويات قائمة مواد الدراسة، ويساعد في ذلك تصنيف كل فصل دراسي في الأهمية من خلال معرفة الموضوعات التي بحاجة إلى تخصيصها لوقت أكثر.
  • ينبغي تقسيم وقت الطالب المتاح خلال اليوم الواحد بحسب مجموعاته الدراسية، وينبغي التحقق مما إذا كانت هناك أوقات أو أيام من الأسبوع يمكن الدراسة فيها لتحديد أوقات الفراغ المناسبة للترفيه.

نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى

لتوضيح أهم نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى تجدر الإشارة أولًا إلى أن الدراسة في الخارج مغامرة كبيرة، وذلك لتحديات التكيُّف مع بيئة جديدة والانغماس في نمط الحياة الأجنبي لاسيما إن كانت الدراسة في أوروبا، ولذلك فإن الاستعداد للسفر إلى دولة أخرى ليس بالأمر الهيِّن، ويمكن توضيح أهم نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى فيما يأتي:[٣]

تحديد قدر المال المناسب للسفر

قبل أن يفعل الطالب أي شيء ينبغي أن يتأكد من أن لديه ما يكفي من المال لدفع ثمن رحلة السفر، وهذا يشمل أيضًا الأموال التي سينفقها أثناء قضاء وقته في الخارج، وكقاعدة عامة فمن المحتمل أن ينفق الطالب أموالًا أكثر مما يتوقع، ومن الأفضل أن تكون لديه سيولة مالية مناسبة لتغطية نفقات أكبر ورحلات أطول.[٣]

نسخ الوثائق الهامة

ينبغي على الطالب الراغب في الدراسة بالخارج أن يحصل على نسخ رقمية ورقية لجميع مستنداته المهمة مثل: جواز السفر وبطاقات الائتمان والتأمين ومعلومات عن جهة دراسته، وأن يحفظها في أماكن مختلفة، ومن الأفضل أن يترك نسخة في المنزل مع عائلته أو أصدقائه، ويجب أن تكون النسخة الرقمية آمنة في مكان ما ولكن في نفس الوقت يمكن الوصول إليها بسهولة.[٣]

البحث عن سكن مناسب

ربما يكون البحث عن سكن مناسب من أهم نصائح للتخطيط من أجل الدراسة في دولة أخرى، ويمكن للطالب في سبيل ذلك إما شراء أدلة السفر أو مجرد الاستفادة من خرائط جوجل بعيدًا عن الطرق التقليدية المعتادة، إن الحصول على نظرة عامة للسكن بشكل مناسب يساعد في التخطيط للدراسة بشكل كبير.[٣]

الاطلاع على لغة البلد الأجنبي

يصبح السفر مع الدراسة أسهل كثيرًا إذا كان الطالب معتادًا على مفرادات اللغة الجديدة، وقضاء وقت طويل في بلد أجنبي هي طريقة مثالية لاكتساب أهم المفردات الأساسية للبلد الأجنبي الذي يقدم إليه الطالب، فاللغة أهم عنصر في السفر للخارج، وتزداد أهمية اللغة بالنسبة للدراسة التي غالبًا ما تكون بلغة أجنبية لم يعتاد عليها الطالب.[٣]

المراجع[+]

  1. "The benefits of university education", www.monash.edu, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  2. "How to Create a Study Schedule", www.wikihow.com, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "How do I prepare for a study abroad trip? 12 tips", www.ef.edu, Retrieved 27-02-2020. Edited.