نبذة عن الشاعر أحمد رامي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
نبذة عن الشاعر أحمد رامي

الشاعر أحمد رامي

عندما تُذكر أم كلثوم وأغانيها المشهورة يرتبط معها ذكر الشاعر أحمد رامي الذي كتب لها كلمات لمجموعة من أغانيها، فالشاعر أحمد رامي هو شاعر مصري كما هو شائع، إلا أن أصوله وجذوره تعود إلى تركيا فهو حفيد الأمير حسين بك الكريتلي، وقد عُرف الشاعر أحمد رامي بحياة حافلة بالأنشطة الثقافية والبعثات الدراسية إضافة إلى الميل لكتابة الشعر وكلمات الأغاني، وساعده في ذلك السفر والاطلاع على حضارات مختلفة، كما أن اجتهاده وحب الأطلاع عنده زاد من رغبته في التميز والوصول للشهرة والمكانة المرموقة في عصره، وقدم أعمالًا عدة خلّدت اسمه إلى يوم الناس هذا، إضافة إلى حصوله على جوائز عدة تقديرًا لجهوده وأعماله التي قدمها في نواحٍ عدة، ومما يجدر ذكره ان أحمد رامي كان مواكبًا للتطورات الحديثة في عصره وقد لُقّب بشاعر الشباب.[١]

مولد ونشأة الشاعر أحمد رامي

وُلد الشاعر أحمد رامي في القاهرة عام 1892للميلاد، وقد نشأ في حي السيدة زينب في القاهرة، بدأ حياته التعليمية في مدرسة المعلمين، وبقي فيها إلى أن تخرج عام 1914 للميلاد، وبعدها تابع دراسته في باريس وذلك بعد أن حصل على بعثة دراسية ليتعلم في باريس نظام الوثائق، وما له علاقة بالمكتبات، وقد حصل على شهادة من جامعة السوربون في الوثائق والمكتبات، كما تعلم الشاعر أحمد رامي اللغات الشرقية وركز على تعلم اللغة الفارسية، وهذا ما ساعده على ترجمة رباعيات الخيام، والتي صارت من أغاني أم كلثوم الشهيرة، وبعد عودته إلى مصر استطاع أن يعمل بما تعلمه في فرنسا، إذ عُين أمينًا لمكتبة دار الكتب المصرية، ومن ثم أمينًا لمكتبة عصبة الأمم، وساعده في هذا العمل ما اطلع عليه في فرنسا من تقنيات حديثة ومتطورة لتنظيم الكتب والمكتبات، ومن الأعمال التي التحق بها الشاعر أحمد رامي العمل كمستشار للإذاعة المصرية، ومن ثم استلم منصب نائب رئيس دار الكتب المصرية.[٢]

أهم أعمال الشاعر أحمد رامي

عاش الشاعر أحمد رامي حياة مليئة بالإنجازات والأعمال التي ساعدت في حفر اسمه في التاريخ الأدبي والفني أيضًا، ولعل هذا التخليد لاسمه يعود لسببين، الأول هو همته العالية ودأبه في تطوير مكانته العلمية، والثاني هو ارتباط اسمه باسم مغنية مشهورة على مستوى العالم وهي أم كلثوم، ومن الممكن تقسيم أعمال الشاعر أحمد رامي إلى:[١]

الأعمال الشعرية

كتب الشاعر أحمد رامي ديوانًا شعريًا له أربعة أجزاء، ومعروف باسم ديوان رامي، وله أيضًا من الأعمال الشعرية رباعيات الخيام، وغرام الشعراء، وأغاني رامي، ومما يجدر ذكره أن أم كلثوم غنّت 110 أغنيات من كلماته، منها: أغنية عودت عيني، وأقبل الليل، وافرح ياقلبي.[١]

الأعمال السينمائية

تميز الشاعر أحمد رامي بالقدرة على توظيف موهبته الشعرية في أكثر من منحى من مناحي الفن، فلم يتوقف عند تأليف كلمات أغاني لأم كلثوم، بل تجاوز ذلك ليكتب كلمات الأغاني لبعض الأفلام السينمائية، إضافة إلى أنه استطاع أن يقوم بتأليف بعض الأفلام، أو القيام بكتابة الحوار في بعض الأفلام السينمائية أيضًا، ومما ذُكر أنه شارك في ما يقارب ثلاثين فيلمًا سينمائيًا، ومن الأمثلة عليها؛ فيلم دموع الحب وفيلم عايدة وفيلم دنانير وفيلم وداد، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على الحس الفني المرهف والقدرة الإبداعية التي يتميز بها أحمد رامي وهي التي مكّنته من الإبداع في الشعر والأفلام أيضًا.[١]

الأعمال المسرحية والترجمة

إن عالم الفن متصل ببعضه البعض، ومن يبدع في ناحية منه يمكنه أن يبدع في نواحٍ أخرى أيضًا، ومن النواحي التي أبدع فيها أيضًا الشاعر أحمد رامي المسرح؛ إذا إنّه ألّف بعض المسرحيات وترجم بعضها ومما ساعده في الترجمة هو ما تعلّمه في باريس عن اللغات الشرقية، فقد كتب مسرحية غرام الشعراء، بينما ترجم مسرحية سميراميس، وترجم كتاب سبيل التاج وكتاب شارلوت كورداي، ولا يمكن نسيان ما ترجمه من رباعيات الخيام من الفارسية إلى العربية.[١]

جوائز الشاعر أحمد رامي

إن الأعمال التي قام بها الشاعر أحمد رامي، والمجالات التي أبدع فيها وتميز فيها كانت كفيلة بأن يحظى -إضافة إلى المكانة المرموقة والتاريخ الخالد- بمجموعة من الجوائز التي تليق بإنجازاته، ومن أبرز الجوائز التي حصل عليها الشاعر أحمد رامي جائزة الدولة التقديرية في عام 1967، ومنها وسام الفنون والعلوم، كما حصل على وسام الكفاءة الفكرية من الطبقة الممتازة من الملك حسن مغرب، ومنحته أكاديمية الفنون الفرنسية ميدالية الخلود الفني، وآخر جوائزه كانت درجة الدكتوراة الفخرية في الفنون والتي منحه إياها الرئيس الراحل أنور السادات.[١]

وفاة الشّاعر أحمد رامي

إنّ التعامل الطويل الذي دار بين الشاعر أحمد رامي وبين أم كلثوم، وما قدمه لها من كلمات أغانٍ ما زالت إلى الآن تتردد أصداؤها في مختلف الأماكن، ويحفظها الكثير من الناس عن ظهر قلب، جعل من الشاعر أحمد رامي شديد التعلق بأم كلثوم، حتى إن هناك من الروايات ما تقول إنه وقع في حبها، وقد كانت هي التي تلهمه لكتابة كلمات الأغاني التي يقدمها لها لتغنيها في الحفلات المختلفة لها، ولهذا كانت صدمته كبيرة جدًا عند وفاة أم كلثوم، فقد أدى هذا الخبر الصاعق إلى إصابته بحال حادة جدًا من الاكتئاب النفسي، ومقاطعته لكتابة الشعر وكلمات الأغاني بعد هذا الخبر، وظل على هذه الحال إلى أن وافته المنية في شهر حزيران عام 1918 تاركًا وراءه تاريخًا طويلًا وخالدًا من الأعمال الشعرية، وكلمات الأغاني، خلدها التاريخ وما زالت الأجيال تتوارثها إلى الآن، ولم يمر على تاريخ الأغنية العربية من ألف كلمات للأغنية العربية بهذه القوة والعمق في المعاني.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "أحمد رامي"، ar.wikipedia.org، 29-4-2020. بتصرّف.
  2. "أحمد رامي"، www.wikiwand.com، 29-4-2020. بتصرّف.
  3. "أحمد رامي"، www.marefa.org، 29-4-2020. بتصرّف.