موضوع تعبير للصف السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩
موضوع تعبير للصف السادس

موضوع تعبير للصف السادس

هناك العديد من الموضوعات التي يمكن الكتابة فيها لمرحلة الصف السادس، وعند كتابة موضوع تعبير للصف السادس لا بد من اختيار موضوع مناسب ومفيد لهذه الفئة العمرية، كالصلاة، والصداقة، والقراءة، فهي موضوعات تُحفز الطفل على أداء عمل يفيده، أو تغرس فيه قيمة أخلاقية راقية، أو تنبهه إلى ما فيه الخير والسعادة لمستقبله، وسيعرض هذا المقال موضوع تعبير للصف السادس، وسيكون الموضوع عن القراءة وفوائدها وأثرها على شخصية الإنسان.


تعدّ القراءة من الهوايات التي يفضّلها بعض الناس، حيث يقضون أوقات فراغهم متنقلين من كتاب إلى آخر، ومن موقع إلكتروني إلى آخر، بحثًا عن المعلومات تارة، وللاستئناس ببعض الكتب تارة أخرى، وللقراءة فوائد كثيرة تنعكس على عقلية الإنسان، وشخصيته، وأسلوبه، فالقراءة تنمّي شخصية الإنسان، وقدرته على التعامل مع محيطه، وتساعد القراءة على تنمية الفكر والمعارف، فالشخص الذي يداوم على القراءة تتسع دائرة معارفه وإدراكه للكثير من العلوم والمعارف.


ومن فوائد القراءة أيضًا تصفية العقل من الأفكار السلبية، فالشخص الذي يقرأ باستمرار يُصفّي ذهنه من كل الأفكار السلبية، أو الذكريات الحزينة، ويركّز في المعارف التي يتعلّمها، كما تساهم القراءة المستمرّة في إثراء الحصيلة اللفظية ورفع الكفاية اللغوية، فالإكثار من القراءة يساعد على تجنّب اللحن كالخطأ في النحو والإعراب، بشرط أن يختار الشخص الكتب جيدًا بحيث تكون لغتها قوية، وخالية من الأخطاء النحوية والإملائية.


وللقراءة دور في تسلية النفس، فالقراءة تسلي النفس عن الوساوس والهموم والأحزان، فهي جميعها تدخل إلى قلب الإنسان وعقله في أوقات الفراغ، وعند القراءة المستمرة يستفيد الإنسان من خبرات الكُتّاب والعلماء وتجارب السابقين، فبالقراءة يتعرف الإنسان على تجارب قد تفيده في حياته، ويستثمرها في مواقف مشابهة قد تحدث له، إضافة إلى استثمار وقت الفراغ، حيث تُعدّ القراءة من الأعمال النافعة التي يُستحسن أن يقضي بها الإنسان أوقات فراغه.


وقد أصبحت القراءة الآن من المواقع الإلكترونية أكثر انتشارًا من القراءة من الكتب، وبالرغم من التطور التكنولوجي الهائل ما زال بعض الناس يفضّلون القراءة من الكتب، ولا يحبّون القراءة الإلكترونية، وما زال للكتاب قيمته ومكانته عند عشاق القراءة من الكتب، وقد وصف الجاحظ الكتاب بقوله:" والكتاب هو الجليس الذي لا يُطريك، والصديق الذي لا يُغريك، والرفيق الذي لا يملك، والمستميح الذي لا يستثريك، والجار الذي لا يستبطيك، والصاحب الذي لا يريد استخراج ما عندك بالمَلَق، ولا يُعاملك بالمكر، ولا يخدعك بالنفاق، ولا يحتال لكَ بالكذب، والكتاب هو الذي يطيعك بالليل كطاعته بالنهار، ويطيعك في السفر كطاعته في الحَضَر، ولا يعتلُّ بنوم، ولا يعتريه كَلَل السهر"، وقد كان ما سبق طرحًا مُقترحًا لموضوع تعبير للصف السادس، وتوضيح لأهمية القراءة، وفوائدها، وأثرها على الإنسان.[١]

المراجع[+]

  1. عائض القرني (2007)، لا تحزن (الطبعة الحادية والعشرون)، الرّياض: شركة العبيكان للأبحاث والتطوير، صفحة 102. بتصرّف.