موضوع تعبير عن الرياضة للصف الرابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
موضوع تعبير عن الرياضة للصف الرابع

موضوع تعبير عن الرياضة للصف الرابع

عند كتابة موضوع تعبير عن الرياضة للصف الرابع يجدر بالذكر أنّ الرّياضة تعدّ من الأشياء المهمّة في حياة الإنسان، ويجب أن تكون من الأساسيّات والممارسات اليوميّة؛ وذلك لأهميّتها وفوائدها للصّحة الجسديّة؛ فهي تعمل على إخراج الطّاقة السّلبية من الجسم وتحولها الى طاقه إيجابيّة، وهي أيضًا مفيدةً جدًّا للصّحة النفسيّة؛ فتعمل على إخراج السّموم من الجسم والمحافظة عليه وزيادة نشاطه وقوّته، كما أنها لا تعدّ وسيلة للتّرفيه فقط، بل هي وسيلة لتحريك الدّورة الدّموية في جسم الإنسان، وذلك من أجل حياةٍ وصحةٍ أفضل خالية من الأمراض، يجب على الوالدين تنمية فكرة ممارسة الرّياضة في عقول الأبناء، حتى تصبح عادةً يجب ممارستها يوميًا إمّا في المنزل أو النًادي الرًياضي أو في المدرسة.

كما أنّ لممارسة الرّياضة بانتظام فوائدَ عديدةً ومهمّةً جدًا، منها أنها تعمل على تعزيز جهاز المناعة ، خصوصًا إذا تم ممارسة الرّياضة بشكلٍ يوميٍّ في الهواء الطّلق، وتحسن الرّياضة من صحة القلب والشّرايين وجميع أعضاء الجسم فهي تجعل هذه الأعضاء تقوم بوظائفها على أكمل وجه، وتساعد الجسم في الحفاظ على الوزن المثاليّ، بحيث لا يتعرض الجسم لتراكم الدّهون فيه وزيادة الوزن؛ لأن الرّياضة تعمل على حرق الدّهون الزّائدة في الجسم، كما أنّها تُحسِّن حالة البشرة فتكون بشرة نضرة مشرقة خالية من العيوب.

كما تقوم الرّياضة بإخراج الطّاقة السّلبية من الجسم، وهي بذلك تعمل على تحسين الصّحة النّفسية، وتنمّي القدرات العقلية وترفع مستوى الذّكاء كالشّطرنج، وتقي الجسم من العديد من الأمراض، مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل، وتعمل على إزالة القلق والتّوتر، وتحمي الجسم من التّعرض للشيخوخة المبكرة، وتعالج الكثير من الأمراض كالسّرطان، السّكتة الدّماغية، السّكر، الضّغط، والقلب، مثل رياضة المشي، الجري، التّأمل، والسّباحة وغيرها من الرّياضات، وتحسّن من مظهر الجسم وبالتّالي تزيد من الصّحة النّفسية، تعالج بشكلٍ كبيرٍ مشكلة الأرق التي يعاني منها الكثير.

والرياضة تَكسر الملل والرّوتين، وتزيد من جودة التّحصيل الدّراسي لدى الطّلاب، وتعمل على زيادة النّمو ااجتماعي والذّهني، وتُكسب الإنسان الكثير من الصّفات والخصال الرّائعة مثل الصّبر والتّحمل والتّنافس الشّريف والتخلّص من الحقد والكراهية وغيرها من المشاعر السلبيّة، وتعمل على حماية الإنسان من أخطر العادات السّلبيّة التي تنتشر في المجتمع مثل التّدخين، الكحول، والمخدرات لأن الإنسان الرّياضي يبتعد بمفرده عن كل تلك الأضرار والعادات السّلبيّة.

إن ممارسة الرّياضة بشكلٍ يوميًّ والحرص على تناول الغذاء الصّحي المتوازن، والابتعاد عن الأكل الضّار كالوجبات السّريعة، وشرب القدر الكافي من المياه خلال اليوم يساعد على تمتُّع الإنسان بجسمٍ سليمٍ وصحةٍ جيدةٍ وعقلٍ سليم، لذلك من الواجب على الفرد الالتزام بالرّياضة والحفاظ على ممارستها، وذلك اقتداءً بقول الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلّم-: "إنَّ لِرَبِّكَ عَلَيكَ حَقًا، وإنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيكَ حَقًا، ولأهلِكَ عَليكَ حَقًا، فأعطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّه"[١].

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن وهب بن عبدالله السوائي أبو جحيفة، الصفحة أو الرقم: 1968، حديث صحيح.