موضوع تعبير عن التعاون للصف الرابع الابتدائي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
موضوع تعبير عن التعاون للصف الرابع الابتدائي

موضوع تعبير عن التعاون للصف الرابع الابتدائي

عند كتابة موضوع تعبير عن التعاون للصف الرابع الابتدائي يجدر بالذكر أنّ التّعاون هو عبارة عن مساندة ومساعدة النّاس لبعضهم البعض في أعمال الخير، وفي كل الأمور التي تتقبّل المشاركة، وقد عرّف علماء الإجتماع والنّفس التّعاون على أنه آلية يقوم بها جماعة من الأفراد من أجل أن يصلوا إلى المنفعة العامّة، وهذا يعتبر عكس التّنافس الذي يحدث بين الأشخاص، والذي يكون الغرض هو منفعة الشخص فقط، فهو لا يكون مبنياً على الشّر وتقديم الأذى للآخرين، فهو يُبنى على فعل الخير والتقوى، فهو تلك الثّمرة الإنسانيّة التي حث عليها دين الإسلام الحنيف.

فقد أمر الله -عزّ وجلّ- عباده بالتّعاون، وذلك عندما قال في سورة المائدة: {وتَعاوَنُوا على البِرِّ والتَّقْوى ولا تَعَاوَنُوا على الإثْمِ والعُدوان}[١]، وكما حثّ الرسول الكريم على التّعاون لأنّه يغسل القلب والروح ويبعد الصّفات السّيئة عن الإنسان كالتكبّر والأنانيّة، فالتّعاون يزيد من تواضع الإنسان ويسهم في نشر المحبة والألفة بين النّاس وتعزيز التفاهم والأخوّة بينهم، وبتطبيق مبدأ التّعاون في الحياة سيعود ذلك بفوائدٍ عديدةٍ منها ربط الأخّوة بين أفراد المجتمع .

كما يساعد على إنجاز العمل في أسرع وقتٍ ممكنٍ، ويعمل على إنجاز العمل بأفضل صورة، وينظم وقت الإنسان، ويوفّر الجهد، فبدلًا من أن يتحمل الشّخص مسؤولية العمل وحده، فإنّه يقسّمه على مجموعة.

والتعاون يعزّز حسّ العطاء، ويزيد من تماسك الأسرة، ويحفاظ على برّ الوالدين، ويجعل الإنسان ينال رضا الله؛ لأن الله يأمر بالتّعاون، وينقّي الرّوح ويقضي على الأنانية والكبر والبخل، ويعزز حب الغير ومساعدة الآخرين دون مقابل، ويصبح المجتمع نسيجًا واحدًا لا تشوبه شائبة، فإنّ الأشخاص المتعاونين تصعب هزيمتهم ولا يفتنهم شيء.

لا يمكن حصر صور التّعاون، فهو يتجسّد بصورٍ عديدةٍ؛ كمساعدة الوالدين في أعمال المنزل وتلبية طلبات الأسرة، المساعدة في أعمال المنزل كتنظيف حجرة النوم وترتيبها، المحافظة على البيئة المحيطة والمرافق العامة، الحرص على نظافة الشّارع وجماله بعدم إلقاء المهملات فيه، مساعدة كبار السّن في عبور الطّريق وحمل الأمتعة لهم، والتّعاون بين التلاميذ في المدرسة؛ كمساعدة الطّالب زميلة في فهم الدّروس الصّعبة، وإعانة المحتاج من الزّملاء، وتقديم النصيحة للزّملاء الذين يسلكون سلوكًا غير صحيح.

ويكون التعاون أيضًا في المحافظة على نظافة المدرسة، وإن للتّعاون أثرًا جميلًا يعود بالمنافع الكبيرة على الفرد والمجتمع حيث إنّ الاعتياد على مساعدة النّاس ومعاونتهم يعزز الثّقة بالنّفس ويقوّم النّفس، ممّا يساعد في نشر المشاعر الإيجابيّة في المجتمع والعمل على ازدهاره ورقيّه، كما أنّ الإنسان ينال فيه الأجر والثواب من الله تعالى.

المراجع[+]

  1. سورة المائدة، آية: 2.