موضوع إنشاء عن النبي آدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٩ يوليو ٢٠١٩
موضوع إنشاء عن النبي آدم

موضوع إنشاء عن النبي آدم

النبي آدم -عليه السلام- هو أول بشريّ خلقه الله وأوّل نبيّ اصطفاه، وآية أظهر الله بها بعض علمه على جميع ملائكته حين استعجبوا أن يكون خليفة الله في الأرض، إنّه النبي آدم أبو البشر، ومن نسله ظهروا، قبل أن يخلقه أمر الله الملائكة بجمع بجمع تراب من جميع أقطار الأرض حتى سوّاه طينًا لازبًا، ونفخ فيه من روحه وقال له كن فكان فأصبح الطين بشرًا، قال تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ}.[١]

وبعد أن دبّت فيه الروح، أمرَ الله الملائكة جميعهم أن يسجدوا له، فسجدواإلّا ابليس الذي كان من الجن ولكنّ الله فضّله حتى جعله من الملائكة، لم يسجد كبرًا فقال: {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ}[٢]، حينها هبط من الجنّة بعد أن كان فيها، وهنا نشَبَ الغيظ والضغينة تجاه النبيّ آدم -عليه السلام- إلى قيام الساعة وأقسم بإغواءه وذرّيته، وكان الله قد خلق من ضلع النبي آدم زوجه ليسكن إليها وتؤنسه، وأسكنهما الجنّة وضمِن له فيها أن لا يجوع ولا يعرى ولا يظمأ، ولكن الله اختبر آدم وزوجه بأن جعل في الجنة شجرة أمرهما ألّا يأكلا منها ليرى مدى التزامهما بطاعته، ولكن بعد أن أغوى الشيطان آدم وزوجه أكلا منها وخالفا أمر ربهما فهبطا من الجنّة، وأُسكنا الأرض ولكن تاب الله عليهما بسبب استغفارهم وندمهم.

وفي الأرض ابتلى الله النبيّ آدم-عليه السلام- بِأنْ كلّما حملت زوجته بطفل سقط حملها، حتى دَعَوا الله أن يتم هذا الحمل، فتم وأنجبا طفلًا فأسمياه الحارث وهو اسم من أسماء الشيطان، فأشركا بالله بغير علم، ثم أنجبت زوجة النبيّ آدم -عليه السلام- بطنين متتاليين في كل بطن توأمان ذكرٌ وأنثى، فأصبحوا ذكرين وأنثيين، وعندما بلغوا أشدّهم وقوي ساعدهم كان على كل أخٍ أن يتزوّج أختًا حتى يستمر النسل وتستمر حياة البشر فحصل خلاف على إحدى الأختين فأمر الله أن يُقرّبا قربانًا فتُقبّل من أحدهما ولم يُتقّبل من الآخر، وتوعّده بالقتل، فقال له أخاه إذ أنت هممتَ بقتلي فإني لن أقتلك أبدًا إنّي أخاف الله لكنه لم يعبَأ لهذا الكلام، فضربه بحجرٍ على رأسه ومات، وبعد قتله ندم ندمًا شديدًا فرأى غرابًا يدفن أخاه بعد أن قتله ففعل مثله ودفن أخاه، لكن عليه وزر قتل أخيه ووزر كل من ارتكب جريمة قتل بعده إلى يوم الدين.[٣]

المراجع[+]

  1. سورة آل عمران، آية: 59.
  2. سورة الأعراف، آية: 12.
  3. "قصة آدم عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-06-2019. بتصرّف.