من هو مخترع الحاسوب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٢٣ يناير ٢٠٢٠
من هو مخترع الحاسوب

الحاسوب

الحاسوب هو آلة تم صنعها لتنفيذ وتتبع سلسلة من العمليات الحسابية أو المنطقية تلقائيًا عبر برمجته، وقبل التعرف على "من هو مخترع الحاسوب؟" لا بد من إلقاء نظرة على مفهوم الحواسيب، فالحواسيب الحديثة لديها القدرة على تتبع مجموعات من الإجراءات تسمى البرامج، وهذه البرامج تمكن الحاسوب من إجراء عددًا لا حصر له من المهمات، والحاسوب الكامل يتكون من جزئين رئيسين؛ المعدات المادية مثل الفأرة والشاشة، البرمجيات مثل نظام التشغيل الذي يُعد البرمجية الرئيسة فيه، والحاسوب يُستخدم كنظام تحكم لمجموعة واسعة من الابتكارات والأدوات مثل أفران الميكروويف وأجهزة التحكم عن بُعد والروبوت والحواسيب الشخصية والهواتف المحمولة الذكية، ويستخدم الإنترنت لربط ملايين الحواسيب ببعضها البعض[١].

تاريخ تطور الحاسوب

تم تصميم أجهزة الكمبيوتر المبكرة فقط كأجهزة حسابية منذ العصور القديمة، فأداة مثل العداد ساعدت الناس على إجراء العمليات الحسابية، وفي بداية الثورة الصناعية، تم تصميم بعض الأجهزة الميكانيكية لأتمتة المهام الشاقة الطويلة مثل أنماط التوجيه الموجودة في النول، ومن ثم في أوائل القرن العشرين قامت بعض الآلات الكهربائية بإجراء حسابات تناظرية متخصصة، لكن خلال الحرب العالمية الثانية تم تطوير أول الآلات الحاسبة الإلكترونية الرقمية، ففي أواخر الأربعينات تم صنع أهم أجزاء الحاسوب والذي يسمى بالمقحل أو الترانزستور شبه الموصل تلاه اختراع الترانزستور موس MOS من مادة السيلكون، ومن ثم تلاه اختراع رقاقة الدوائر المتكاملة IC في أواخر الخمسينات، فكل هذه الاختراعات أدت إلى اختراع المعالجات الدقيقة، ومن ثم تطور ثورة الحواسيب الصغيرة في السبعينات[١].

وقبل الإجابة على سؤال "من هو مخترع الحاسوب؟" لا بد من معرفة أن أجهزة الحاسوب قد تزايدت سرعتها وقوتها وتنوعها بشكل كبير خلال فترة السبعينات، فمع زيادة أعداد الترانزستورات بوتيرة سريعة أدى هذا إلى حصول الثورة الرقمية خلال أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين، والآن يتشكل أي حاسوب عادي من أداة معالجة واحدة على الأقل، وتسمى بوحدة المعالجة المركزية CPU، وذاكرة الحاسوب، ورقائق ذاكرة MOS، وينفذ عنصر المعالجة العمليات الحسابية والمنطقية، ويمكن لوحدة التحكم والتسلسل بتغيير العمليات استجابة للمعلومات المخزنة، ويحتوي على أجهزة الإدخال الطرفية مثل الفأرة ولوح المفاتيح وأجهزة الإخراج مثل الشاشات -التي تطورت إلى شاشات اللمس في حقبة 2000- والطابعات[١].

من هو مخترع الحاسوب

يُنسب الفضل في تكوين أول حاسوب رقمي أوتوماتيكي إلى عالم الرياضيات والمخترع الإنجليزي تشارلز باباج الذي وُلد في 26-12-1791 في لندن، وتوفي في 18-10-1871، وجاءت فكرة حساب الجداول والعمليات الرياضية ميكانيكيًا لأول مرة إلى باباج في عام 1813، وقام بصنع آلة حاسبة صغيرة يمكنها إجراء بعض الحسابات الرياضية لثمانية أرقام عشرية، وفي عام 1823 حصل على دعم حكومي لصنع آلة تسمى بمحرك الفرق بسعة 20 رقم عشري، وبناء مثل هذه الآلة الكبيرة تطلب تطوير تقنيات الهندسة الميكيانية، والفعل كرّس باباج نفسه لفعل هذا، وفي ذاك الوقت من 1828-1839 كان يعمل كأستاذ رياضيات في جامعة كامريدج، وخلال منتصف الثلاثينيات من القرن التاسع عشر، وضع خططًا للمحرك التحليلي المبشر لاختراع الحاسوب الرقمي الحديث، حيث تصور إمكانية إجراء أي عملية حسابية بناءً على تعليمات من البطاقات المثقوبة، ووحدة ذاكرة لتخزين الأرقام، وهذا يشكل معظم العناصر الأساسية للحواسيب الحالية[٢].

وللإجابة أكثر على سؤال "من هو مخترع الحاسوب؟" لا بد من معرفة أنه وعلى الرغم من كل هذه الأفكار، إلا أنه قد تم نسيانها ونسيان تصاميم باباج بعد وفاته، إلى أن تم اكتشاف دفاتر ملاحظاته غير المنشورة في عام 1937، وفي عام 1991 قام العلماء البريطانيون بتصميم محرك الفرق رقم 2 بدقة تصل إلى 31 رقم عشري وفقًا لمواصفات باباج، وفي عام 2000 تم تصميم الطابعة الخاصة بمحرك الفرق، ومنذ ذلك الوقت تسارعت عملية صناعة الحواسيب، ووصلت بتنوعها من الحواسيب الشخصية إلى الحواسيب الفائقة[٢].

من هو تشارلز باباج

وللتعمق أكثر في إجابة سؤال "من هو مخترع الحاسوب؟" لا بد من معرفة نبذه بسيطة عن حياته، حيث كان أحد أطفال المصرفي بنيامين باباج وإليزابيث تيبي الأربعة، والتحق بجامعة ترينيتي في كامبريدج عام 1810 لدراسة علم الرياضيات وحصل على درجة الماجستير عام 1814 وأيضًا في ذات العام تزوج باباج من جورجيانا وايتمور ضد رغبات والده وكان زواجه سعيدًا بثمانية أطفال، لكن في عام 1827 وقعت العديد المآسي له، ففي غضون عام واحد فقط، توفي والده الذي كانت تربطه به علاقة مضطربة، وتوفي ابنه الثاني تشارلز وأيضًا زوجته وابنه المولود حديثًا، فكان باباج في وضع لا يُطاق، فقبل أن ينهار بالكامل قرر الذهاب في رحلة عبر القارة الأوروبية[٣].

لكن سرعان ما تكالبت عليه المصائب الأخرى، حيث توفيت ابنته والتي كانت تحمل اسم جورجانيا بينما كانت لا تزال في سن المراهقة في حوالي عام 1834، وبذلك لم يبقَ له إلا ثلاثة أبناء وصلوا لمرحلة البلوغ فغمر باباج نفسه في العمل، عند وفاة والده، وَرِثَ تركة بقيمة 100000 جنيه إسترليني، وهي ثروة كبيرة تتراوح ما بين 6-30 مليون دولار في الوقت الحالي، ولم يتزوج قط بعد وفاة زوجته[٣].

مساهمات مخترع الحاسوب

وبعد الإجابة على سؤال "من هو مخترع الحاسوب؟" لا بد من معرفة أن تشارلز باباج كان له العديد من الإسهامات في مجالات عدة، وساعدته مكانته بكونه عالمًا من الطبقة النبيلة الثرية على تتبع شغفه وإجراء تجاربه[٣].

المجال العلمي

كان باباج عالمًا بحق، فقد نشر ستة أعمال كاملة وصلت إلى تسعين ورقة بحثية، ولقد كان مخترعًا غزير الإنتاج، فقدم باباج مساهمات ملحوظة في مجالات أخرى فساعد في تأسيس النظام البريدي الحديث في إنجلترا، وأيضًا اخترع نوعًا من أنواع عدادات السرعة[٢]، واخترع منظار العين واقترح مسجلات الصندوق الأسود لرصد الظروف السابقة لكوارث السكك الحديدية، واقترح استخدام قوة المد والجزر بمجرد نفاد الفحم، كما واخترع إضاءة المسرح متعددة الألوان[٣].

المجال السياسي

كان باباج خبيرًا سياسيًا، وساعد في عام 1812 على تأسيس الجمعية التحليلية وانتخب زميلًا لها في عام 1816، وكان له دورًا فعّالًا في تأسيس الجمعيات الفلكية الملكية والجمعية الإحصائية[٢].

المجال الاجتماعي

في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر كان باباج بارزًا في المشهد الاجتماعي في لندن، فكانت أمسياته كل سبت تُعد حدثًا هامًا في التقويم الاجتماعي في لندن، وكان منزله مركزًا فكريًا، حيث يتلاقى فيه المشاهير والشخصيات المدنية والمؤلفين والعلماء والأساقفة والسياسيين لمناقشة الأحدث في العلوم والأدب والفلسفة والفن فكان الجميع يتلهف إلى الذهاب لأمسياته، وكان ضيفًا مرغوبًا فيه فكان حضوره لأي حفلة عشاء يُعد ضربةً موفقة للمضيف[٣].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Computer", en.wikipedia.org, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Charles-Babbage", www.britannica.com, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "CHARLES BABBAGE", www.computerhistory.org, Retrieved 11-01-2020. Edited.