معنى دعاء المطر: اللهم صيبًا نافعًا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ٤ أبريل ٢٠٢١
معنى دعاء المطر: اللهم صيبًا نافعًا

ما هو متن دعاء المطر؟

وردت في السنة النبوية عدة أدعية يدعوا بها المسلم عند نزول المطر، وفيما يأتي ذكر متنها:

  • ورد عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنّها قالت: "كان إذا رأَى سحابًا مُقبِلًا من أفقٍ من الآفاقِ ترك ما هو فيه وإن كان في صلاتِه حتَّى يستقبِلَه فيقولَ اللَّهمَّ إنَّا نعوذُ بك من شرِّ ما أُرسِل به فإن أمطر قال اللَّهمَّ سيِّبًا نافعًا مرَّتَيْن أو ثلاثةً وإن كشفه اللهُ عزَّ وجلَّ ولم يُمطِرْ حمِد اللهَ على ذلك".[١][٢]
  • ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّه قال: "اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا، ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والجِبَالِ، والآجَامِ والظِّرَابِ، والأوْدِيَةِ ومَنَابِتِ الشَّجَرِ".[٣][٤]


لمعرفة دعاء طلب المطر، يُمكنك الاطِّلاع على المقال الآتي: دعاء طلب المطر


ما معنى دعاء المطر: اللهم صيبًا نافعّا؟

في الحديث توجيهٌ من رسول الله للمسلم بالتضرع لله عند نزول المطر والدعاء بأن يجعل هذا المطر نافعًا؛ إذ أنَّه في بعض الأحيان قد ينزل المطر من غير أن يُنتفع به، وقد جاء ذلك واضحًا في قول النبي: "ليسَتِ السَّنَةُ بأَنْ لا تُمْطَرُوا، ولَكِنِ السَّنَةُ أنْ تُمْطَرُوا وتُمْطَرُوا، ولا تُنْبِتُ الأرْضُ شيئًا"،[٥][٤] أو لأنه قد يكون في بعض الأحيان سببًا في الضرر إن نزل بكمية تفوق حاجة الأرض، ومن المعلوم أنَّ الصيب هو المطر الدافق المدرار،[٦] وسُمي بذلك لأنَّه ينزل ويصيب مكانه،[٧] ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ مقصود الدعاء هو النفع العام للبهائم والناس والأرض من المطر؛ إذ أنَّ نزوله حاصل لا محالة.[٨]


لمعرفة الأحاديث الواردة في الدعاء، يُمكنك الاطِّلاع على المقال الآتي: الأحاديث النبوية الصحيحة عن الدعاء


ما صحّة دعاء المطر؟ وهل هو حديث نبوي؟

أخرج دعاء المطر عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- عددًا من المحدثين في كتبهم مثل البخاري والنسائي وابن ماجه، وبناءً على ذلك فهو يعدُّ حديثًا نبويًا واردًا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أمَّا فيما يخصَّ الحكم عليه من حيث الصحة، فهو حديثٌ صحيح؛ حيث حكم النسائي وابن ماجه على إسناده بالصحة،[٩] كذلك حكم عليه السيوطي بالصحة في كتابه "الجامع الصغير وزيادته".[١٠]


لمعرفة أنواع الحديث من حيث الصحة والفرق بينهم، يُمكنك الاطِّلاع على المقال الآتي: الفرق بين الحديث الصحيح والحسن والضعيف والموضوع


هل الدعاء عند نزول المطر مستجاب؟

لا بدَّ للمسلم من تحري أوقات الإجابة للتضرع لله -عزَّ وجلَّ- بما أراد من خيري الدنيا والآخرة، وإنَّ وقت نزول المطر يعدُّ من الأوقات التي يُستجاب فيه الدعاء،[١١] ودليل ذلك ما رُوي عن سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنه- حيث قال: "ثِنتانِ ما تُرَدّانِ: الدُّعاءُ عند النِّداءِ، وتحْتَ المَطَرِ".[١٢][١٣]


لمعرفة أنواع الدعاء، يُمكنك الاطِّلاع على المقال الآتي: الدعاء: تعريفه وأنواعه والمستحب منه والمكروه منه

المراجع[+]

  1. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:3151، حديث صحيح.
  2. [أبو بكر بن أبي شيبة]، مصنف ابن أبي شيبة، صفحة 28. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:1013، حديث صحيح.
  4. ^ أ ب محمد بن إبراهيم آل الشيخ، آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات الصلاة، الزكاة، الصيام، صفحة 165. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:2904، حديث صحيح.
  6. ابن الأثير أبو الشعادات، جامع الأصول، صفحة 214. بتصرّف.
  7. عطية سالم، شرح بلوغ المرام، صفحة 5. بتصرّف.
  8. ابن عثيمين، فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام ط المكتبة الإسلامية، صفحة 459. بتصرّف.
  9. زين الدين العراقي، تخريج أحاديث الإحياء المغني عن حمل الأسفار، صفحة 387. بتصرّف.
  10. السيوطي، الجامع الصغير وزيادته، صفحة 8856. بتصرّف.
  11. ابن تيمية، مجموع الفتاوى، صفحة 129. بتصرّف.
  12. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم:3078، حديث حسن.
  13. [الصنعاني]، كتاب التنوير شرح الجامع الصغير، صفحة 250. بتصرّف.