معلومات عن نظام ESP في السيارة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
معلومات عن نظام ESP في السيارة

نبذة تاريخية عن أنظمة ESC

تُعدّ السلامة المروريّة والحدّ من حوادث المركبات وتقليل أضرارها، من أكبر التحديّات التي تتنافس عليها شركات صناعة السيّارات، وتُعدّ أنظمة التحكم الإلكتروني في ثبات السيّارة ESC إحدى هذه المنجزات، ففي عام 1995، كانت مرسيدس بنز، التي قدّمتها بوش، أوّل من قام بتنفيذ نظام ESP في السيارة، كما ظهر نظام ESP عند تويوتا في نفس العام، وأطلقت جنرال موتورز بالتعاون مع دلفي أوتوموتيف في عام 1996، نسختها الخاصّة من أنظمة ESC، والتي يُطلق عليها StabiliTrak، وخلال السنوات اللّاحقة، تمّ تطوير هذه الأنظمة وأُطلقت إصدارات متنوّعة من مختلف شركات السيّارات، وفي عام 2009، قرر الاتحاد الأوروبي جعل أنظمة ESC إلزاميّة، بحيث أصبحت عام 2014 مطلوبة على جميع السيّارات المسجلّة حديثًا[١].

نظام ESP في السيارة وآلية عمله

نظام الثبات الإلكتروني ESP هو إحدى أنظمة التحكم الإلكتروني في الثبات ESC في السيارات، والذي يُشار إليه أيضًا باسم التحكم في ثبات السيّارة VSC، أو التحكم الديناميكي في الثبات DSC، وتتعدّد هذه التسميات لتعدّد الشركات المصنّعة[٢]، ويُعرّف نظام ESP في السيارة وأنظمة ESC بشكل عام، على أنّها تقنية محوسبة تعمل على تحسين ثبات السيارة من خلال اكتشاف ثمّ تقليل الانزلاق، حيث يستخدم ESC أجهزة استشعار محوسبة لمساعدة السيارة على تجنب الانزلاق، وهي مهمّة بشكل خاص في سيارات الدفع الرباعي وسيارات النقل الصغيرة، والتي تكون عرضةً بدرجةٍ أكبر إلى للانقلاب[٣].

يمكن تلخيص آليّة عمل نظام ESP، بتزويد السيّارة بأجهزة استشعار تعمل على قياس التسارع والحركة الدورانية، وزاوية عجلة القيادة، وسرعة العجلات، ومن خلال تحليل هذه البيانات، يتمّ معرفة ما إذا كانت زاوية عجلة القيادة تتوافق مع الاتجاه الذي تسير فيه السيارة، وتبدأ السيارة تلقائيًّا في التصحيح حتى يتمّ التوافق، كما يُمكن أن يصحَّح اتجاه السيارة عن طريق كبح العجلات الموجودة على الجانب الأيمن أو الأيسر، أو ضبط زاوية توجيه عجلة القيادة، ويمكن لبعض أنظمة ESC التقليل أيضًا من قوة المحرّك حتى يتمّ استعادة التحكم، وفي حالة فقد السيطرة على السيارة عند المنعطفات، فإنّ الزاوية التي ستنقلب فيها هي قيمة ثابتة، ويمكن لنظام ESP في السيارة، معرفة قيمة هذه الزاوية، بحيث إذا شعر النظام أنّها تقترب من تلك الزاوية، فيمكنه ضبط زاوية التوجيه لمواجهتها وتعديل وضعيّة السيارة.[٤].

أهمية نظام ESP في السيارة

يُعدّ نظام ESP مساعد جيّد للسائق في ضمان حمايته، إذ إنّ هذا النظام المحوسب يعمل بشكل أسرع من البشر، كما أنّها مجهّزة للتتعرُّف على مهارات القيادة لدى السائق، ويمكنها أيضًا قياس السرعة الحاليّة وأخذ ظروف الطريق في الاعتبار، وتقوم أجهزة استشعار السيارة عن طريق نظام ESP بتنبيه السائق إذا كان يقود بمعدل سرعة عالية، وبالتالي تقليل وقت رد الفعل لديه، وفي حال الاضطرار لتحريك عجلة القيادة لتجنب حدوث أي شيء على الطريق، فإنّ نظام ESP يعمل على تشديد نظام التعليق Suspension في السيارة، وتنشيط الحركة الدورانيّة الخلفيّة لتجنب الانزلاق أو نقل الاحتكاك إلى المحور الأمامي على مركبات الدفع الرباعي.[٥].

في حال القيادة بسرعة عالية على الطرق المتعرّجة في الظروف الجافّة، فإنّ نظام ESP يقوم أيضًا بإجراء تعديلات فيما يتعلق بـالحركة الداخليّة على الزوايا بناءً على السرعة مع الحفاظ على الإطارات الأربعة ثابته بإحكام على الرصيف دون التعرّض للانزلاق أو دوران العجلة، فاستخدام نظام ESP في السيارة يساعد في تقليل فقدان التحكّم، وبالتالي تقليل نسبة الحوادث القاتلة، فتجنُّب حوادث المركبات هو ما تمّ تصميم هذا النظام من أجله.[٥].

المراجع[+]

  1. "Electronic stability control", www.wikiwand.com, Retrieved 20-01-2020. Edited.
  2. "What is electronic stability control? How does it work?", www.quora.com, Retrieved 23-01-2020. Edited.
  3. "Safety Features to Consider When Buying a Car", blog.nationwide.com, Retrieved 20-01-2020. Edited.
  4. "How does a vehicle’s stability control system work to maintain stability? How does it detect that a car is about to roll over or skid out of control?", www.quora.com, Retrieved 20-01-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Why is ESC (electronic stability control) so important? How often is there a situation where it will be used anyway?", www.quora.com, Retrieved 20-01-2020. Edited.