معلومات عن مرض الذئبة

معلومات عن مرض الذئبة

مرض الذئبة

هو حالة من حالات أمراض المناعة الذاتية المزمنة والتي قد تُسبب الإلتهابات في جميع أنحاء الجسم،[١]والتي قد تؤثرعلى العديد من أجهزة الجسم بما في ذلك؛ المفاصل، الجلد ،الكلى،الدماغ، القلب والرئتين،[٢]ومع ذلك فإنها تميل إلى حالة موضعية بشكلٍ أساسيّ، ولذلك تعد بأنَّها ليست نظامية دائمًا، ومن الجدير بالذكر أنَّ مرض المناعة الذاتية يعرف بأنَّه حالة يكون فيها الجهاز المناعي للجسم مسؤولًا عن التهاب خلاياه وانهيارها بشكلٍ تام، ومن الجدير بالذكر أنَّ الكثير من المصابين به يعانون من نسخة مخففة منه، لكنها قد تصبح شديدة دون علاجٍ مناسب، ومن المؤسف أنَّه في الوقت الحالي لا يتواجد علاج معروف له، ولهذا يركز العلاج على عملية تخفيف الأعراض والتقليل من الإلتهابات وفي هذا المقال سيتم الحديث عن مرض الذئبة .[١]

أسباب مرض الذئبة

يحدث المرض حين تتعرض الأنسجة السليمة في الجسم للهجوم من قبل جهاز المناعة وهذه الحالة يطلق عليها اسم مرض المناعة الذاتية، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا المرض يسببه مزيجًا من عوامل البيئة والوراثة، حيث يصاب الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي لهذا المرض حينما يتصلون بشيءٍ ما في البيئة يُسبِّب الذئبة، ولكن وعلى الرغم من ذلك فإنَّ المسبب للذئبة في الكثير من الحالات غير معروف، ومن جهةٍ أخرى تشتمل المحفزات التي قد تسبب مرض الذئبة على ما يأتي:[٢]

  • التعرض لأشعة الشمس: فقد تؤدي إلى ظهور آفات الذئبة الجلدية أو في حالةٍ أخرى قد تؤدي إلى التعرض لاستجابة داخلية خاصة لدى الأشخاص سريعي التأثر.
  • الإصابة بالعدوى: حيثُ إنَّ وجود العدوى لدى الشخص قد يهيئ فرصة ظهور المرض أو قد يسبب الإنتكاس في بعض الأشخاص الآخرين.
  • الأدوية: فقد تتسبب بعض أنواع الأدوية بالذئبة كأدوية ضغط الدم، الأدوية المضادة للصرع ، بعضُ المضادات الحيوية ومن المهم معرفة بأنَّ الأشخاص الذين لديهم مرض الذئبة الناجم عن نوع دواء معين، عادةً ما تتوقف لديهم الأعراض ويشفون تمامًا من المرض حالما توقفوا عن تناول الدواء، ولكن وفي حالات نادرة أيضًا قد يستمر ظهور الأعراض حتى بعد التوقف عن تناول الدواء.

أعراض مرض الذئبة

وكما ذكر سابقًا بأنَّه يجعل نظام المناعة في الجسم في حالة انهيار تام، مما يجعله في حالة هجوم على الخلايا والأنسجة السليمة، وبما إنَّه يسبب الإلتهابات في كل نواحي الجسم، فالأعراض التي قد تصيب المريض تتبع العضو والمنطقة المعرضة للمرض، ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك عدة أنواع لمرض الذئبة، وكل حالة تختلف عن الأخرى، فهناك أعراض تتطور بسرعة في جسم المريض، وأخرى تحدث ببطء، وقد يكون بعضها خفيفًا، والبعض الآخر منها شديد.[٣]

  • الأعراض الأكثر شيوعًا : كالتعب الشديد، الحمى، آلام المفاصل الحادة، آلام العضلات، الطفح الجلدي الظاهر على الوجه أو الجسم، وحساسية الشمس الشديدة، فقدان الوزن، آلام الصدرعند أخذِ نفسٍ عميق، تقرحات الأنف ،الفم أو الحلق، تضخم الغدد الليمفاوية، ضعف الدورة الدموية في الأصابع وأصابع القدم، ظهور بقع الصلع وفقدان الشعر
  • الأعراض الأقل شيوعًا : كالإرتباك، النوبات المفاجئة، فقر الدم، الدوخة، الإصابة بالصداع، وعلى الأرجح ستظهر هذهِ الأعراض بين الحين والآخر،وغالبًا ما قد تزداد هذهِ الأعراض سوءًا ثم تتحسن، وقد يختفي بعضها تمامًا، لكن من المؤسف أنَّ بعضها الآخر قد لا يتحسن أبدًا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Lupus", www.healthline.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Lupus", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  3. "Lupus", www.webmd.com, Retrieved 7-1-2020. Edited.