معلومات عن مدينة باقيو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة باقيو

مدينة باقيو

تقع مدينة باقيو في الفلبين في المنطقة الجبلية في لوزون الشمالية على ارتفاع حوالي 4810 قدمًا أيّ ما يُعادل 1470 مترًا فوق مستوى سطح البحر، مما يجعلها ذا مناخ بارد؛ لذلك عُرفت باسم العاصمة الصيفية للفلبين، وعُرفت أيضًا باسم مدينة الصنوبر؛ بسبب مناخها المناسب لنمو النباتات المطحونة، وبساتين الفاكهة، وأشجار الصنوبر، وبلغ التعداد السكاني فيها لعام 2015 ما يُقارب 345،366 نسمة، والجدير بالذكر أنّ مدينة باقيو تُعدّ مركزًا رئيسًا للأعمال التجارية والتعليم في الفلبين، وفي الآتي سيتم الحديث عن مدينة باقيو بشيء من التفصيل.[١]

مناخ مدينة باقيو

تشتهر مدينة باقيو بمناخها المعتدل المشابه لمناخ المرتفعات شبه الاستوائية، وذلك وفقًا لتصنيف مناخ كوبن، حيث يتراوح متوسط درجات الحرارة في الفترة بين نوفمبر وفبراير من 15 إلى 23 درجة مئوية أيّ ما يعادل 59 إلى 73 درجة فهرنهايت، وفي 18 يناير 1961 سُجلت أدنى درجة حرارة في المدينة، حيث بلغت 6.3 درجة مئوية أيّ ما يُعادل 43.3 درجة فهرنهايت، وبالمقابل في 15 مارس 1988 سجلت المدينة أعلى درجة حرارة على الإطلاق، حيث بلغت 30.4 درجة مئوية أيّ ما يُعادل 86.7 درجة فهرنهايت، بالإضافة إلى أنّه من النادر أنّ تتجاوز درجات الحرارة في المدينة 26 درجة مئوية أيّ ما يُعادل 78.8 درجة فهرنهايت حتى خلال أحر جزء من السنة؛ بسبب ارتفاعها الّذي يجعلها أكثر برودة مقارنةً بالأراضي المنخفضة في الفلبين، وأما هطول الأمطار يكون نشطًا خلال الفترة من يونيو إلى أكتوبر، حيث يبلغ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي في المدينة 3،100 مليمتر أيّ ما يُعادل 122 بوصة.[١]

السياحة في مدينة باقيو

تتميز مدينة باقيو بالعديد من المناظر الطبيعية، والأبنية ذات الأسلوب المعماري المعاصر، والأماكن السياحية الخلابة التي تناسب جميع الأذواق؛ لذلك يُنصح بأنّ تكون باقيو ضمن البلدان المراد زيارتها، وفي الآتي سيتم الحديث عن السياحة في مدينة باقيو، والتي تتضمن:

  • زيارة بورنهام بارك، وهي حديقة واسعة تحتوي على ملعب للأطفال، وبحيرة، وحلبة للتزلج.[٢]
  • زيارة الأكاديمية العسكرية الفلبينية، وهو مكان يتميز بالجو الهاديء، ويتضمن المتاحف، وعروض المدفعية، كما يُعدّ مناسبًا للتنزه.[٢]
  • زيارة معسكر جون هاي، وهو مجمع واسع يتضمن الكثير من أنشطة المغامرة؛ لاحتوائهِ على ملعب، بالإضافة للعديد من المطاعم.[٢]
  • زيارة الحديقة الثقافية، بالإضافة إلى رايت بارك التي توفر أنشطة ركوب الخيل.[٢]
  • زيارة سكاي رانش، وهي مُنشأة ترفيهية بُنيت حديثًا.[٢]
  • الانضمام إلى مهرجان باقيو للزهور المليء بالحيوية، والّذي يُعقد كل فبراير.[٢]
  • مشاهدة المباني المتأثرة بالإسلوب الأمريكي، وبعضها الآخر المتأثر بالإسلوب الإسباني.[١]

اقتصاد مدينة باقيو

تتضمن مدينة باقيو العديد من الاستثمارات، وفرص العمل؛ وذلك بسبب تنوع المنتجات التجارية ذات الأسعار التنافسية المعروضة للبيع، والأقمشة المنسوجة الملونة، والأعمال اليدوية التي تتضمن الخرز، والمنحوتات الخشبية البدائية، والتي تتواجد في مراكز التسوق، والمراكز التجارية التي تلبي النشاط التجاري والسياحي المتزايد، والتي تشمل الأسواق الشعبية مثل سوق باجويو، ومركز ماهارليكا للرزق، والأسواق المعاصرة مثل سنتربوينت بلازا، وسيدار بيك مول، وبيور جولد، وإس إم سافمور، وتيونجسان، وكونتري مارت، وسوبر ماركت فيكتوريا، وسوبر ماركت صن شاين، وأيالا تكنوهوب ريتيل بلازا، وإس إم سيتي باقيو، وباقيو سنتر مول، وكوييسان بلازا، وساحة أباناو، ومركز ذا ماهارليكا ليفسبشن، ومركز بورتا فاجا التجاري، ومن المصادر الأخرى التي تساهم في دخل مدينة باقيو هو شحن الفراولة والفاصوليا ذات الجودة العالية.[١]

التعليم في مدينة باقيو

تُعدّ مدينة باقيو المحور التعليمي في شمال الفلبين؛ بسبب الالتزام بمعايير الجودة التعليمية العالية، فضلًا عن الأداء العالي في مختلف امتحانات الترخيص المهني، بالإضافة إلى احتوائها على أفضل وأكبر الجامعات في لوزون الشمالية، والتي تشمل ثماني مؤسسات رئيسة للتعليم العالي مثل جامعة سانت لويس، وهي أكبر جامعة خاصة في المدينة، وجامعة الفلبين، وهي الجامعة الحكومية الأولى في البلاد، وجامعة كورديليراس التي أصبحت جامعة كاملة في عام 2003، وكلية باينز للطب والتمريض التي تأسست في عام 1969، كما أنّ المدينة تضم العديد من المدارس الابتدائية والثانوية العامة والخاصة مثل مدرسة باجويو الوطنية الثانوية، ومدرسة باينز سيتي الوطنية الثانوية، والأكاديمية العسكرية الفلبينية، والجدير بالذكر أنّ المدينة ضمت 141،088 طالبًا من إجمالي عدد السكان البالغ عددهم 301،926 في عام 2007.[١]

تاريخ مدينة باقيو

تتميز مدينة باقيو بتاريخها الطويل والعريق بين تقدم وتراجع، وازدهار وتطور، والّذي ساهم بشكل كبير فيما وصلت إليهِ المدينة في الوقت الحالي من أهمية تاريخية جعلتها ذات مركز سياحي جاذب للزوار من جميع أنحاء العالم، ويتضمن تاريخ مدينة باقيو الآتي:

  • خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر كانت باقيو تحت سيطرة مملكة توندو حتى عادت بلوتوقراطية محلية بحلول القرن السادس عشر.[١]
  • في عام 1898 احتلت الولايات المتحدة الامريكية الفلبين، وعلى أثر ذلك اقترح الحاكم ويليام هوارد تافت ومسؤولون آخرون بتعيين مدينة باقيو لتكون عاصمة الفلبين.[٣]
  • في عام 1903 تم التعاقد مع مجموعة من العمال من الفلبين والصين واليابان لبناء طريق كينون، وهو أول طريق مباشر يربط باقيو بالأراضي المنخفضة في لايونيون وبانجاسينان.[١]
  • في 25 أكتوبر 1903 أمر الرئيس ثيودور روزفلت بتخصيص الأراضي في بنجويت لإجراء حجز عسكري لجيش الولايات المتحدة، وهو ما سمي بمعسكر جون هاي نسبةً لوزير خارجية روزفلت جون ميلتون هاي.[١]
  • في عام 1908 تم بناء المقر الرسمي للحاكم الأمريكي، والّذي صُمم من قبل المهندس المعماري ويليام إي بارسونز بناءً على الخطط الأولية للمهندس دانييل بورنهام.[١]
  • في 8 ديسمبر 1941 قام 17 مفجر ياباني بمهاجمة معسكر جون هاي؛ لاستخدامهِ كقاعدة عسكرية، وكان ذلك ضمن الغزو الياباني للفلبين.[١]
  • في عام 1976 تم استبدال مدينة باقيو لتصبح مانيلا هي عاصمة الفلبين.[٣]
  • في 16 يوليو 1990 تعرضت المدينة لأضرار جسيمة؛ بسبب زلزال ضرب وسط لوزون.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Baguio", www.wikiwand.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "What are the top tourist spots in Baguio, Philippines?", www.quora.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Baguio", www.britannica.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.