معلومات عن كرتون هايدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٤ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن كرتون هايدي

كرتون هايدي

هايدي تلك الفتاة اللطيفة ذات القلب الطيب، الطفلة التي لم تتجاوز العاشرة من عمرها، والتي عاشت في ظروف قاسية وصعبة، توفي والديها باكرًا، وعاشت مع جدها العجوز، وتعرضت لمواقف مؤلمة ومؤثرة، لكنّ ابتسامتها الرائعة كانت أقوى من ظروف الحياة، وهايدي تلك الطفلة التي تبعث الأمل في القلوب الحزينة ببراءتها وصفاء قلبها، وكانت الطريق لقلب كلّ من صادفتهم في حياتها، وهي ُمحبّة للناس ومُحبة للطبيعة، ومهما واجهت من مصاعب واجهتها بتلك الروح النقية، كما أنّ هايدي لم تعش كباقي الأطفال، بل حُرمت من أبسط حقوق الأطفال وهو حنان الأب والأم ، لكن قلبها الصغير المفعم بالحب والعطاء جعلها تتخطى اليتم والحزن، وسيتحدث هذا المقال عن قصة كرتون هايدي.

قصة كرتون هايدي

في قمم جبال الألب الشاهقة والعالية والجميلة، حيث السهول الواسعة والأراضي الخضراء والطبيعة الرائعة والسماء الصافية تدور قصة كرتون هايدي التي عاشت في بيت عمتها ديدي وتحت رعايتها سنوات طفولتها الأولى بعد أن توفي والديها أخذتها عمتها ديدي إلى جدها الناسك الذي يعيش وحيدًا، وتتركها عنده لأنَّها حصلت على فرصة عمل في فرانكفورت، ودخلت هايدي ببراءتها وتصرفاتها اللطيفة قلب الجد بسرعة كبيرة، وقد عاشت هايدي في بيت جدها حياة مرحة وسعيدة في مروج وسهول جبال الألب برفقة صديقها الحميم بيتر، ذلك الطفل الراعي المسؤول عن ماعز القرية كلها، وكانت الحياة تسير بكلّ مرح على هذا المنوال إلى ان جاءت العمة ديدي لاصطحاب هايدي معها إلى فرانكفورت لتلتقي هناك بكلير الفتاة المقعدة ابنة صاحبة المنزل التي ستعيش فيه هايدي، وتساعد هايدي الطفلة المقعدة لتسير مرّة أخرى.

شخصيات كرتون هايدي

بعد معرفة قصة كرتون هايدي، من الجيد التعريج على أهم الشخصيات التي جاءت في هذا المسلسل الكرتوني الجميل، وقد كوّنت الشخصيات نسيجًا متكاملًا، أسهم في جمال العمل ونجاحه، وفيما يأتي شرح لأدوار أهم الشخصيات في كرتون هايدي:

هايدي

الفتاة اليتيمة التي فقدت والديها في السنة الأولى من عمرها وعاشت عند عمتها ديدي مدة خمس سنوات وبسبب ظروف العمة أخذتها إلى جدها الموجود في جبال الألب الخلابة لتعيش هناك مفعمة بالنشاط والحرية بين المراعي والسهول الخضراء ومع صديقها بيتر، ونالت هايدي حبّ الجميع من حولها حتى الماعز الصغير التي اعتنت به بعد فقده لأمّه عند ولادته وأحبّها الجدّ رغم قساوته لمعاملتها اللطيفة، وهايدي أحبته رغم خشونة الحياة معه.

الجدّ

ذلك العجوز الذي يعيش وحيدًا في كوخ عند قمة الجبل، ويتصرّف بغرابة مما جعل أهل القرية يخافونه ويخشون التعامل معه بسبب تصرفاته المتقلبة، كما أنّه يعشق الطبيعة، وقد فضل العيش وحيدًا بعيدًا عن الأعين المتطفلة التي تقطع عليه خلوته وسكينته، فوجود الناس من حوله يفسد عليه الاستمتاع بالطبيعة الخلابة وقد كان هذا من أهم الأسباب الذي جعله يقبل وجود هايدي معه على مضض، على الرغم من أنَّها حفيدته الوحيدة التي لم يرها منذ أن كانت صغيرة، ورغم قساوته وشخصيته العنيدة إلا أنّه يحمل قلبًا طيبًا وعطوفًا.

بيتر

راعي الأغنام الفقير، وهو شخصية لطيفة ومحببة في المسلسل يسعى جاهدًا لتأمين لقمة العيش لأمه وجدته، وحدثت له بعض المشاكل في بداية معرفته لهايدي، لكن سرعان ما أصبحا صديقين مقربين جدًا، حتى أنّه كان يعامل هايدي كأخت له ويعد نفسه مسؤولًا عنها، وكانت هايدي تعامله بنفس الأهمية فهو بمثابة الأخ لها، وكانا يمضيان معظم الأوقات معًا في السهول والمراعي الخضراء، وبعد أن رحلت هايدي حزن كثيرًا لغيابها وشعر بفراغ كبير، لكنّه بعد عودتها كان سعيدًا جدًا.

كلير

فتاة من عائلة نبيلة وثرية، وهي الوريثة الوحيدة لعائلتها، وعلى الرغم من أنّها فتاة لطيفة وبريئة، إلا أنَّها تتصرف بأنانيّة في بعض الأحيان بسبب وضعها الصحي، فهي تعاني من مرض في قدميها جعلها تمضي حياتها على كرسي متحرك، ولكن بعد دخول هايدي إلى حياة كلير وكونها المرافقة الدائمة لها جعلها تتغير تغيرًا جذريًا في كل تصرفاتها وترى النعم الكثيرة التي أنعم الله عليها، والتي عوضها بها عن قدميها المريضتين، وفي أثناء زيارتها لهايدي في الجبل ومع التشجيع المستمر من هايدي وجدّها استطاعت أن تخطو خطواتها الأولى هناك.

جدة بيتر

هي امرأة كبيرة في السن ضريرة العينين تجيد خياطة الملابس وتحب القراءة، لذلك تراها دائما تطلب من بيتر قراءة الكتب لها، لكن بيتر لا يتقن القراءة، فأصبحت هايدي تقرا لها الكتب، فوجدت العجوز في هايدي الطفلة اللطيفة والمهذبة والمليئة بالبراءة واحبتها كثيرًا.

الآنسة روتنماير العجوز الشمطاء

هي مدبرة المنزل لدى عائلة كلير، واختيرت لهذا العمل بسبب شدتها وانضباطها في العمل المكلفة به، بالإضافة إلى سيرتها الذاتية الممتازة، لم ترتح الأنسة روتنماير لهايدي منذ وصولها إلى المنزل، فأصبحت تعاملها بقسوة وشدّة ورغم ذلك كانت هايدي تعاملها باحترام وتهذيب مما جعل هايدي تدخل قلب الأنسة روتنماير.

والد كلير

رجل أعمال ثري جدًا والمسؤوليات الملقاة على عاتقه كبيرة جدًا، بعد وفاة والده كونه كبير العائلة مما جعله كثير الانشغال والسفر لفترات طويلة، ويضطره ذلك لترك ابنته الوحيدة كلير التي يحب كثيرًا ومتعلقًا بها جدًا.