معلومات عن فريدا كاهلو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:١٥ ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عن فريدا كاهلو

من هي فريدا كاهلو

فريدا كاهلو هي رسامة مكسيكية، وحيث ولدت في كويوكان في المكسيك، في ٦ يوليو عام ١٩٠٧م، وتوفيت في نفس المنطقة في ١٣ يوليو ١٩٥٤م، وعن عمر يناهز 47 عاماً، ووالدتها مالتيد نصف أمريكية هندية ونصف أسبانية، وكما أنَّ والدها ألماني الجنسية، وكان مصور محترف، فعندما هاجر والدها إلى المكسيك التقى هناك بأمها مالتيد وتزوجها، ونشأت في منزل عائلتها،[١] وتزوجت فريدا كاهلو من الجداري المكسيكي دييجو ريفيرا عام 1929م، والذي كان يوافقها في أفكارها وآرائها ونشاطها السياسي، وهو من المشجعين الأوائل لها في مجال الرسم، ووصفت حياتهم الزوجية بأنها كانت مضطربة نوعًا ما بسبب ضغوطات حياة ريفيرا المهنية، وتدهور صحة كاهلو، وتعرضها للخيانة والطلاق من ريفيرا والزواج مرة أخرى منه.[٢]

وضع فريدا كاهلو الصحي

أصيبت ‏فريدا كاهلو بمرض شلل الأطفال عندما كان عمرها ٦ أعوام، و‏أصاب هذا المرض رجلها اليمنى في حين أن رجلها اليسرى كانت تنمو بشكل طبيعي مما أدى إلى عرجها فيما بعد، ‏وكانت طوال حياتها ترتدي التنانير الطويلة حتى تغطي هذا الشيء، ‏ومع ذلك شجعها والدها على ممارسة الرياضات المختلفة مثل السباحة وكره القدم ‏والمصارعة، لمساعدتها على الشفاء وتحدي هذه الاعاقة، وأثبتت نفسها واتصفت بشجاعتها عندما قامت بهذه الرياضات، ‏وعند ذهابها في رحلة بواسطة الحافلة وقع حادث مأساوي ‏أدى إلى حدوث كسور في حوضها وعمودها الفقري، بالإضافة الى الأضرار الجسدية والفسيولوجية الأخرى.[١] وبسبب هذا الحادث الذي حدث عام ١٩٢٥م خضعت لأكثر من ٣٠ عملية جراحية في حياتها.

أسلوب فريدا كاهلو الفني

بسبب الحادث الذي تعرضت له فريدا كاهلو مكثت في المنزل فترةً لا بأس بها، وفي هذه الفترة عزمت على تطوير نفسها في فن الرسم، ورسمت صورة لها وهي ترتدي فستانًا مخمليًا أحمر اللون، وكانت في العديد من لوحاتها ترسم نفسها بتسريحات شعر مختلفة، بالإضافة إلى أنها رسمت رسومات عديدة تعكس شخصيتها وأثبتت فيها بأنها صامدة وثابتة، غير العديد من أعمالها الفنية التي عرضتها على ريفيرا لأخذ رأيه بها، وقد شجعها كثيرًا على استمرارها في الرسم،[٣] حيث كان ‏أسلوب فريدا كاهلو الفني فريدًا من نوعه، إذ أن أعمالها الفنية كانت تعكس هويتها من حيث شخصيتها وعرقها واعاقتها وسياستها،[٤] وبدأت رسوماتها باستخدام الألوان الزيتية، واتصفت لوحاتها بألوانها الزاهية وأشكالها المسطحة، والتي عكست الفن المكسيكي الشعبي، ورسمت رسومًا غريبة وساذجة، بالإضافة إلى رسمها لذاتها وشخصيتها، وأقامت أول معرض فني لها في معرض جوليان ليفي، وانشهرت بشكل أوسع بعد وفاتها، حيث نشر العديد من مؤرخي الفنون النسوية وآخرون العديد من الكتب التي تتحدث عن أعمالها الفنية،[٢] وكانت وصيتها هي وزوجها ريفيرا أن لا يتم الكشف عن ممتلكاتهما إلا بعد وفاتهما بفترة، وتم ذلك بعد وفاة زوجها ريفيرا بمعدل 15 عامًا، وفي عام 2004م حددوا لها جزءًا مخصصًا في معرض البيت الأزرق، والذي يعد أكبر معرض أمريكي، حيث وضعت فيه لوحاتها وممتلكاتها الشخصية من تحف فنية ومجوهرات وبعض من ملابسها، ‏بالإضافة إلى الأطراف الصناعية والمشدات العديدة التي استخدمتها طوال حياتها، وعكست جميع مقتنياتها هويتها الشخصية وتراثها الثقافي ومعتقداتها السياسية، بالإضافة إلى مدى درجة إعاقتها البدنية .[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Frida Kahlo", www.fridakahlo.org, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Frida Kahlo", www.nmwa.org, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  3. "Frida Kahlo", www.britannica.com, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Frida Kahlo: Appearances Can Be Deceiving", www.brooklynmuseum.org, Retrieved 5-2-2020. Edited.