معلومات عن غار حراء

معلومات عن غار حراء
معلومات-عن-غار-حراء/

ما هو غار حراء؟

هو فجوة في جبل حراء الذي كان يذهب إليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة ليختلي فيه بنفسه، فكان يمكث فيه لعدة أيام وليالي يعبد الله ويتأمل هذا الكون العظيم ويتفكر في بديع خلق الله عزّ وجلّ، فإذا ما حنّ إلى أهله عاد إليهم في مكة ثم تزود وعاد إلى الغار من جديد، وظلّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على هذا الحال إلى أن أكرمه الله سبحانه وتعالى بالنبوة.[١]


وقيل إنّ أول من تعبد الله في غار حراء من قريش كان عبد المطلب جد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكان إذا أتى شهر رمضان أطعم المساكين وصعد إلى غار حراء.[٢]


أين يقع غار حراء؟

يقع غار حراء في أعلى جبل حراء (ويدعونه أهل مكة جبل النور)، ويبلغ ارتفاع هذا الجبل 634 مترًا، ويقع هذا الجبل في أعلى مكة وهو على يسار المتجه من مكة إلى مِنى.[٣]


وصف غار حراء

يتجه باب الغار نحو الشمال، ويتسع الغار لخمسة أشخاص جالسين، ومن يقف على هذا الجبل يستطيع أن يرى مكة ويرى أبنيتها كما يمكن له أن يرى جبل ثور، وقمة هذا الجبل تشبه السنام،[٤] يتسع باب الغار لدخول شخص واحد قائمًا، ويستطيع أن يصلي في الغار شخصان متجاوران بكل راحة، ويمكن لثلاثة رجال متجاورين أن يناموا فيه، أما سقف الغار فقد غُطي بصخور مائلة، ووسط الغار أعلى من جانبيه.[٥]


من أين اكتسب غار حراء مكانته الدينية؟

اعتقد بعض المسلمين أنّ لغار حراء فضلًا لأنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- كان يتعبّد الله فيه قبل البعثة، وفيه نزلت أول آيات القرآن الكريم، فعن عائشة -رضي الله عنهما- أنها قالت: "كان أول ما بُدئ به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلّا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حُبّب إليه الخلاء، فكان يخلو بغار حراء يتحنّث فيه، وهو التعبّد، الليالي أولات العدد، قبل أن يرجع إلى أهله ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى فجِئه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك، فقال: اقرأ، قال: ما أنا بقارئ.. إلى آخر الحديث".[٦][٧]


وقد رأى آخرون أنّ هذا التعظيم لغار حراء لا يوجد له دليل في الكتاب أو السنّة، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد أن أكرمه الله بالنبوة والرسالة لم يذهب إلى غار حراء لا قبل الهجرة ولا بعدها، كما أنّ كلًا من الصحابة ومن كان بعدهم من السابقين لم يذهبوا إلى الغار للصلاة أو العبادة.[٨]


ألا يزال غار حراء موجودًا إلى يومنا هذا؟

ما يزال غار حراء موجودًا إلى وقتنا الحاضر، وقد قامت السلطات السعودية مؤخرًا بإزالة كل الكتابات والصور والإضافات التي كانت تشوه مدخل الغار وجنباته، وبذلك يكون الغار قد عاد إلى هيئته التي كان عليها في زمن النبوة.[٩]

المراجع[+]

  1. حمزة محمد قاسم، منار القاري شرح مختصر صحيح البخاري، صفحة 35. بتصرّف.
  2. نور الدين الحلبي، السيرة الحلبية، صفحة 339. بتصرّف.
  3. مجموعة من المؤلفين، مجلة البحوث الإسلامية، صفحة 512. بتصرّف.
  4. مجموعة من المؤلفين، مجلة البحوث الإسلامية، صفحة 512. بتصرّف.
  5. محمد الطيب النجار، القول المبين في سيرة سيد المرسلين، صفحة 107. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:160، خلاصة حكم المحدث صحيح.
  7. مجموعة من المؤلفين، أرشيف منتدى الألوكة. بتصرّف.
  8. مجموعة من المؤلفين، أرشيف منتدى الألوكة. بتصرّف.
  9. أحمد العبدالله (18/6/2020)، ""عاد لطبيعته زمن النبوة".. شاهد غار حراء بعد إزالة التشوهات البصرية"، صحيفة سبق الإلكترونية، اطّلع عليه بتاريخ 5/2/2021. بتصرّف.

181376 مشاهدة