معلومات عن سمك الأنقليس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن سمك الأنقليس

سمك الأنقليس

سمك الأنقليس أو ما يُعرف بثعابين البحر هي أسماك ذات زعانف، تنقسم إلى حوالي 800 نوعًا،[١] ومعظمها من الحيوانات المتوحشة،[٢] وتبدأ دورة حياتها من مرحلة اليرقات المبكرة بشكلها المسطح والشفاف إلى مرحلة البلوغ،[١] كما أنّ بعضها يمتلك خصائص كهربائية، وانتشرت قديمًا معتقدات غريبة حول ثعبان البحر، فكان يُعتقد أنّها أرواح الموتى في الفلبين، وفي نيوزيلندا كان يتم أكل رأس ثعبان البحر لعلاج ألم الأسنان، وفي الولايات المتحدة كان يُعتقد بأنّ الثعابين تأكل اللحم البشري، وفي بلدانٍ أخرى وُضعت جلود ثعبان البحر على الجروح للشفاء منها، وفي الآتي سيتم الحديث عن صفات سمك الأنقليس وكيف استخدمها الإنسان لصالحهِ.[٣]

صفات سمك الأنقليس

يتراوح طول ثعبان البحر بين 5 سنتيمتر أي ما يُعادل 2.0 بوصة إلى 4 أمتار أي ما يُعادل 13 قدمًا، وقد يتراوح وزن البالغين منها بين 30 جرامًا أي ما يُعادل 1.1 أوقية إلى ما يزيد عن 25 كيلوجرام أي ما يُعادل 55 رطلًا، وذلك وفقًا للأنواع المختلفة من ثعبان البحر، وكما ذكر سابقًا فهي تمتلك زعانف تمتد على طول جزء كبير من جسمها، ويُعدّ الثعبان كونجر الأثقل بين الأنواع، حيث يبلغ وزنهُ ما يصل إلى 110 كيلوجرام أي ما يُعادل 240 رطل، بينما يُعدّ الثعبان موراي العملاق الأطول، حيث يبلغ طولهُ ما يصل إلى 4 أمتار أي ما يُعادل 13 قدمًا، كما أنّ غالبية أنواع ثعبان البحر ليلية؛ أي نادرًا ما تتم رؤيتها، ولكن معظمها يعيش في المياه الضحلة للمحيطات في الرمال أو الوحل أو بين الصخور أو في الثقوب، وفوق المنحدرات التي يصل عمقها إلى 4000 مترًا أي ما يُعادل 13000 قدمًا، وفي الآتي سيتم الحديث عن استخدام الإنسان لسمك الأنقليس.[٢]

استخدام الإنسان لسمك الأنقليس

يشيع استخدام سمك الأنقليس في المطبخ الإسباني والإيطالي والياباني والصيني في إعداد العديد من الأطعمة، ولكنها باهظة الثمن، حيث تصل أسعار ثعبان البحر في هونغ كونغ إلى 128.86 دولارًا أمريكيًا للكيلوغرام الواحد، وقد تتجاوز ذلك في بعض الأحيان، واشتهرت كطعام تقليدي في شرق لندن، رغم أنّ الطلب عليها انخفض بشكل كبير منذ الحرب العالمية الثانية، كما يُعدّ ثعبان البحر المدخن من الأطعمة الشهية في كل من شمال ألمانيا، وهولندا، وجمهورية التشيك وبولندا والدنمارك والسويد، وبذلك فإنّ هذا النوع من السمك يشكل جزءًا مهمًا في الصيد، ويجدر الإشارة إلى أنّ سمك الأنقليس يحتوي على بروتين سام في الدم يتم تدميره والتخلص منه أثناء عملية الطهي، ولكن في ذات الوقت ساعد هذا السم تشارلز روبرت ريشيت في بحثه الحائز على جائزة نوبل في اكتشاف الحساسية المفرطة عن طريق حقنه في الكلاب ومراقبة التأثير، كما يتم استخدام جلد أسماك الهاغ الهادي التي تُسمى أيضًا بثعبان البحر، ويتسم هذا الجلد بأنّهُ باهظ الثمن أيضًا؛ لما يمتاز بهِ من سلاسة وقوة بشكل استثنائي.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Eel", www.britannica.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Eel ", www.wikiwand.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. "Eel", www.encyclopedia.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.