معلومات عن رقص الباليه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن رقص الباليه

رقص الباليه

يُعدّ الرقص من أقدم أنواع الفنون وأكثرها انتشارًا في العالم، يوجد منه أنواعٌ عدّة اخترعتها ثقافات الشعوب المختلفة، ومن بين أشهر أنواع الرقص رقص الباليه، والباليه من أنواع الرقص الذي يتبع تقنيات محددة، وبشمل فنونًا عدّة بالإضافة إلى الرقص وهي: التمثيل الذي يُمارسه راقص الباليه منفردًا، والموسيقى، بالإضافة إلى عروض الباليه التي تُؤدى بشكلٍ خاص أو في الأعمال الأوبرالية، ومن المعروف أن رقص الباليه يتم بتقنية دقيقة تعتمد على الرقصات الرشيقة وخفة الحركات والأقدام، ويظهر تميّز رقص الباليه من خلال أداء الرقصات وليس التحركات فقط، يتميز بوجود أزياء خاصة له، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن رقص الباليه.[١]

تاريخ فن الباليه

رقص الباليه من الفنون العريقة اللتي نشأت في عصر النهضة في إيطاليا، ويعود الفضل في ظهور كلمة باليه إلى دومنيكو دي بياشينزا الذي أطلق اسم بالو، بدلا عن دنزا أي رقص، وأول عرض رقص باليه قدمه بالتازار دي بوجويولكس، في عرضه باليه كوميك دي لا ريني في عام 1581 م، واعتبر رقص الباليه بأنه التقنية العالية في الرقص الجماعي والحركات، وحقق رقص الباليه تطورًا نوعيًا في كلٍ من إيطاليا وفرنسا، حيث تمّ تصميم العديد من رقصات الباليه الجماعية الراقية المحصوبة بالموسيقى، وبدأ عصر ازدهار رقص الباليه في تلك الفترة، ثم بدأ بالانحدار في بدايات القرن السابع عشر، ومما يجدر ذكره أنّ فن الباليه لم يظهر بدايةً بشكله الحالي، وإنما كان مصحوبًا بغناءٍ أوبرالي، وقد أُنشئت أكاديميات عدة لرقص الباليه منها الأكاديمية الملكية للرقص في عام 1661 م ، وتُعرف الآن بأوبرا باريس للباليه.[١]

تطوّر رقص الباليه في القرن الثامن عشر كثيرًا، وتطورت حركاته، وأصبح من الفنون الراقية التي توازي فن الأوبرا، وكان من ضمن المؤثرين في تطوير رقص الباليه جان جورج نافيري باليه ليتريز سو لا دانزي، الذي ركز على تطور حركات ورقصات الباليه، كما ركز على انسجام الراقصين مع شخصياتهم، وممن ساهموا في تطوير رقص الباليه أيضًا كريستوف كلوك وسيريو وديمي كاريكتري وكوميك، وأصبحت تؤدى رقصات الباليه في عروض الأوبرا وتسمى ديفيرتيسمنتس، وشهد رقص الباليه تحولًا كبيرًا في القرن التاسع عشر بسبب التحول الذي حصل في المجتمع، ونشأت العديد من التقنيات الخاصة بهذا الرقص على يد راقصات الباليه مثل فاني إليسلير وماري تاليوني، وبدأ الكتاب بكتابة قصص الباليه، لكن فيما بعد شهد رقص الباليه بعض التراجع، وازدهر من جديد بعد الحرب العالمية الأولى.[١]

أنواع رقص الباليه

من العلامات الفارقة في جميع أنواع رقص الباليه هو الملابس المميزة التي ترتديها الراقصات، ومن أشهرها تنورة راقصة الباليه التي تصل إلى فوق الكعبين أو منتصف الساقين، وتتكون من عدة طبقات قماشية، وقد أخذت تنورة الباليه الطويلة صدىً شعبيًا كبيرًا لأنها تمنح الراقصة بُعدّا رومنسيًا رائعًا[٢]، أما أنواع رقص الباليه فهي ليست واحدة، إذ يوجد منه عدّة أنواع تختلف اختلافات بسيطة بحسب الدولة التي أتى منها، ونشأ فيه هذه رقص الباليه، وبعض أنواع رقص الباليه سميت على أسماء الأساتذة الذين صمموا حركاتها، وأشهر أنواع رقص الباليه هو الباليه الكلاسيكي الذي يركز كثيرًا على الحركات وطرق أدائها، ومن المعروف أن راقصي الباليه يتلقون دروسًا صارمة ليتعلموا الحركات التي يجب أن يقوموا فيها لتقوية سيقانهم وتعابير وجوههم وزيادة مرونة أجسادهم، أما أهم أنواع رقص الباليه فهي كما يأتي:[١]

  • الباليه الروسي.
  • الباليه الفرنسي.
  • الباليه الإيطالي.
  • الباليه الأمريكي.
  • طريقة باليه فاقنوفا.
  • طريقة باليه بلانشيني.
  • طريقة باليه كيتاشي.

خطوات تعلم رقص الباليه

يوجد خمس قواعد أساسية عامة يجب على راقص الباليه التقيد بها لأداء الرقصات بالشكل الصحيح، وأهم الخطوات أن يكون الجسم مرتكزّا على كلا القدمين، وأن تكون الساقان مشدودتيْن والركب مفرودة، وأن يكون الصدر منفوخًا مع ضم عظمتي اللوح معًا، وعضلات الفخذين مشدودتين والأكتاف للأسفل والرأس في وضع النظر إلى الأمام والحوض مستقيمًا والجسم مشدودًا لأعلى وليس متشنجًا، ويجب انتظام عملية التنفس أثناء أداء حركات الرقص، وتُؤدى الحركات في جميع الاتجاهات، وتكون ساق ارتكاز تسمى الساق الراكزة التي يتركز عليها ثقل الجسم، والساق الثانية حرة، مع وجود بعض العناصر الحركية التي يجب أن تعمل فيها كلا الساقين مثل حركة أمّا التي فيها قفزات كبيرة.[٣]
بشكلٍ عامّ يوجد خمسة أوضاع للقدمين، فقد يتلامس الكعبين ليشكلا معًا خطًا مستقيمًا أو قد تأتي قدم أمام القدم الأخرى، أما وضع الذراعين فيختلف بحسب مدرسة الرقص، إذ يوجد الوضع التحضيري والذي تشكل فيه الذراعين دائرة، بالإضافة إلى الأوضاع المختلفة الأخرى، أما الأكتاف فلها وضعين أساسيين هما: التقاطع والمنفرج المفتوح، وعلى راقص الباليه معرفة هذه الأوضاع جميعها والالتزام بأدائها بالشكل الصحيح، علمًا أن رقص الباليه يحتاج إلى أوقات طويلة من التدريب على الحركات كي يكون متقنًا.[٣]

فوائد رقص الباليه

الرقص بشكلٍ عام يحمل الكثير من الفوائد الجسدية والنفسية، فهو من وسائل العلاج شأنه شأن الدواء والعقاقير الطبية، ورقص الباليه من أنواع الرقص التي تساعد في إعطاء الجسم الليونة والمرونة، وتحافظ على رشاقته،وشأنه شأن باقي أنواع الرقص فإنه يُساعد في التنفيس عن الكبت النفسي، وتخفيف التوتر والتخلص من الطاقة السلبية، كما يُسهم الرقص عمومًا في رقي الإنسان وسموّه، خصوصًا أنه موهبة جميلة وملفتة، خصوصًا أن الرقص طريقة جميلة لللتعبير عن مكنونات النفس.[٤]، ومن فوائد رقص الباليه أنّه يُشكل إرثُا ثقافيا وسياحيًا هامًا، فهو اليوم جزء من ثقافة الشعوب وخصوصًا الشعب الروسي، وقد تأسست العديد من مدار رقص الباليه الروسية، وذاع صيت الكثير من فرق الباليه الروسي التي تجوب العالم لعرض الرقصات، ومن أشهرها فرقة الباليه الروسي.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "باليه"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 29-10-2019. بتصرّف.
  2. "تنورة باليه"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "باليه"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-10-2019. بتصرّف.
  4. "تربية جسد"، www.uobabylon.edu، اطّلع عليه بتاريخ 29-10-2019. بتصرّف.
  5. "باليه روسي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-11-2019. بتصرّف.