معلومات عن القولون العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن القولون العصبي

القولون العصبي

يؤثر مرض القولون العصبي في معظم الحالات على النساء، ويصيب الأشخاص من سن المراهقة وحتى سن الأربعين، وتبدأ أعراض مرض القولون العصبي حين تحدث حالات عدم الراحة والانزعاج في منطقة البطن، كما تحدث عدة اضطرابات تصيب الأمعاء مثل الإمساك والإسهال، أو اختلاف في هيئة البراز، ولا يُعد مرض القولون العصبي من الأمراض المهددة للحياة، لكنه من الأمراض المزعجة التي تؤثر على الإنسان طيلة حياته، حيث تقل قدرة البعض على القيام بالمهام اليومية، وبالتالي فقد يحتاج البعض إلى تغيير نمط عمل أو تغيير موقعه إلى المنزل، ولمعرفة المزيد حول هذا المرض، سيتم في هذا المقال إيضاح أبرز أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.[١]

أسباب وأعراض مرض القولون العصبي

لحد الآن، ما تزال أسباب المرض مجهولة رغم توفر العديد من العلاجات، ولكن من المحتمل أن يكون السبب هو تحسس مناعي، وقد يحدث القُولون العصبي أيضًا بسبب التهابات القولون المعدية من العدوى البكتيرية، وقد تتسبب بعض الأطعمة والمشروبات في تحفيز ظهور المرض، أمّا بالنسبة لأعراض المرض، فقد تتضمن آلام البطن الشديدة، الإسهال، الإمساك، الغازات والانتفاخات، التشنجات وغيرها، وتحدث التشنجات غالبًا بسبب التباطؤ في تحريك الفضلات داخل الأمعاء، فترتفع نسبة هرمون السيروتونين الذي يؤثر على حركة الأمعاء بشكل كبير، كما قد تحدث بعض الاضطرابات الهضميّة الأخرى التي تزيد من حدة المرض، أما بالنسبة لأعراض القولون العَصبي فهي بالغالب ليست ثابتة، بل تختفي ما بين الحين والآخر ثم تعود، وقد يُعاني البعض من استمرار وجود الأعراض، خاصةً الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الحارة أو الذين يتعرضون للضغوطات النفسية التي تحفز إفراز الهرمونات.[٢]

طرق علاج مرض القولون العصبي

الجزء الأهم في علاج مرض القُولون العَصبي هو التخلص من الأعراض التي تتسبب في العيش بشكل غير طبيعي، وتبدأ المعالجة بالغالب من تغيير نمط الغذاء والحياة بشكل عام، لذلك يُنصح بتناول الغذاء بطريقة سليمة، مثل الإكثار من الألياف، وشرب كميات وفيرة من الماء، وممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم، كما يُساعد أخذ قسطٍ كافٍ من النوم على التخلص من أعراض المرض، وينبغي تجنب بعض الأطعمة التي تؤثر بشكلٍ سلبي على زيادة الأعراض، مثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الغازات، وتجنب المشروبات الكحولية والكافيين، كما ينبغي تجنب بعض الخضار مثل الكافيين والبروكلي، ويُنصح بعض الأشخاص أيضًأ بتقليل الجلوتين، كما يجب التقليل من نسب السكريات والكربوهيدرات التي تهيج أعراض المرض.[٣]

أمّا العلاجات الدوائيّة، فقد يصف الطبيب عادةً الأدوية المضادة للإسهال، وبعض المكملات التي تحتوي على الألياف، كما قد يستخدم الطبيب الأدوية المضادة للاكتئاب ذات الحلقات الثلاثية؛ والتي تساعد بدورها في تقليل الألم، أمّا في حالة وجود ألم القولون العصبي بشكلٍ شديد بسبب الانتفاخ، فقد يصف حينها الطبيب أدوية مضاد للألم والتي تحتاج إلى وصفة طبية مثل بريغابالين أو الجابابنتين.[٣]

المراجع[+]

  1. "Irritable Bowel Syndrome", www.webmd.com, Retrieved 2020-1-10. Edited.
  2. "Everything You Want to Know About IBS", www.healthline.com, Retrieved 2020-1-11. Edited.
  3. ^ أ ب "Irritable bowel syndrome", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-1-11. Edited.