معلومات عن الرادار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن الرادار

التطور العلمي وحياة الإنسان

أدى التطور العلمي والتكنولوجي إلى إحداث تغيير كبير على حياة الإنسان، وإيجاد طرق جديدة للتعامل مع النشاطات اليومية التي يمارسها الإنسان في حياته، كما أثرت الثورة التكنولوجية على جميع القطاعات الصناعية والخدمية، من خلال تذليل كُلَف التصنيع، وزيادة الجودة، والحد من نسبة الخطأ تبعًا لدقة الآلات المستخدمة في العمليات الصناعية، أما في قطاع الخدمات فقد سهلت التقنية التواصل مع العملاء، وساعدت على تقديم الخدمة بجودة أفضل، وكان هناك بعض الاستخدامات العسكرية للتقنيات، كتطبيقات التتبع والمراقبة، والتي تم الاستفادة منها في العمليات الأمنية والقتالية، من خلال وجود بعض التقنيات الخاصة مثل تقنية الرادار، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الرادار.

معلومات عن الرادار

فيما يلي بعض المعلومات عن الرادار:

  • يعرف على أنه أحد التقنيات الحديثة التي يتم فيها استخدام الموجات الكهرومغناطيسية من أجل معرفة بعد أو ارتفاع أو اتجاه أو سرعة حركة الأجسام، ويتم استخدام هذه التقنية مع الأجسام الثابتة أو المتحركة كالسيارات، والسفن، والطائرات، والتضاريس الأرضية.
  • تم اختراع هذه التقنية قبيل الحرب العالمية الثانية، وكانت تستخدم بشكل أساسي في تتبع طائرات العدو، والكشف عن وجودها وحركتها.
  • يقوم مبدأ عمل الرادار على إرسال موجات خاصة تسمى موجات الراديو على الجسم المراد معرفة معلومات عنه، وعند ارتطام هذه الموجات بالجسم تنعكس على جهاز استقبال متخصص يعمل على تضخيم هذه الموجات.
  • يتم من خلال زمن ارتطام وانعكاس الموجات على هذه الأجسام معرفة بعض المعلومات عنها، كالسرعة، والمسافة، والاتجاه الذي يتحرك به من خلال تتبع هذه الحركة بإرسال العديد من الموجات المتلاحقة، وعكسها والحصول على معلومات تفيد باتجاه الإزاحة التي تحرك إليها الجسم.
  • جاءت تسمية هذه التقنية بهذا الاسم من خلال أخذ أول حرف من كل كلمة في جملة Radio Detection And Ranging والتي تشير إلى تلك التقنية التي تستخدم أمواج الراديو في عملية الكشف عن الأجسام وحركتها.

استخدامات أجهزة الرادار

هناك العديد من التطبيقات التي تستخدم أجهزة الرادار في عملها من أجل الحصول على معلومات معينة ومن أهم هذه التطبيقات ما يلي:

  • الشرطة: تستخدم الشرطة أجهزة تحتوي على هذه التقنية من أجل ضبط السرعات على الطرق، ويتم الإشارة إلى استخدام هذه التقنية من خلال الشواخص المرورية.
  • الملاحة الجوية: تستخدم المطارات هذه التقنية من أجل ضبط عملية إقلاع وهبوط الطائرات، وتحديد المسافات بين الطائرة وأي أجسام أخرى.
  • الاستخدامات العسكرية: حيث تستخدم لمعرفة المسافات التي توجد عليها آليات العدو، وتحديد اتجاه حركتها، وسرعاتها المختلفة، من أجل توجيه الضربات الأرضية أو الجوية بدقة متناهية.
  • الأرصاد الجوية: حيث يتم استخدام هذه التقنية في عملية تتبع الهطول المطري، وتحديد الوقت التقريبي لبدأ تساقط الأمطار، بالإضافة إلى الكشف عن العديد من الظواهر المناخية الأخرى.