معلومات عن الحلقة المهبلية لمنع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن الحلقة المهبلية لمنع الحمل

منع الحمل

هو المنع المتعمد لحدوث الحمل لدى المرأة في سن الإنجاب، وذلك بهدف تنظيم الأسرة ليتناسب مع دخل الأسرة، ولإعطاء الأطفال فرصة في التعليم والحصول على كامل الحقوق. إذ تعددت الوسائل التي استخدمت لمنع الحمل منها الطرق الميكانيكية كاللولب الرحمي، والعد والحساب، والحلقة المهبلية، والواقي الذكري أو الأنثوي، أو العلاج الهرموني مثل حبوب منع الحمل، وحقن البروجسترون، ومستحضرات البروجسترون تحت الجلد، أو الطرق الجراحية. وفي هذا المقال سوف نتعرف على معلومات عن الحلقة المهبلية لمنع الحمل.

وسائل منع الحمل

  • لاصق منع الحمل؛ فهي تعمل بطريقة الهرمونات، إذ أنها تمنع التبويض وذلك بجعل مخاط عنق الرحم سميك لمنع وصول الحيوانات المنوية، وبالتالي تخفف من بطانة الرحم وتقلل من احتمال التصاق البويضة بها.
  • حقن منع الحمل، وهي تحقن في مجرى الدم وتطلق هرمون البروجسترون، الذي يتشابه مع هرمون البرجسترون الذي تطلقه مبايض المرأة في الحيض، إذ أنّ هذا الهرمون يثخن عنق الرحم، وبالتالي منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، كما أنه يفضل أخذ الحقن خلال الأيام الأولى من الدورة الشهرية، وتتميز هذه الحقن بأنها ذات فعالية عالية.
  • وسائل منع الحمل المزروعة، وذلك باستخدام أنبوب مرن يوضع تحت الجلد في الذراع، إذ أنّ آلية عمل هذا الأنبوب هو ضخ هرمون البروجستين لمدة 3سنوات تقريباً، وبشكل ثابت وببطء، ويجب أن تجرى هذه الطريقة تحت إشراف طبيب مختص.
  • الحلقة المهبلية لمنع الحمل.

تعريف الحلقة المهبلية لمنع الحمل

الحلقة المهبلية (Nuvaring) وهي إحدى وسائل منع الحمل، إذ أنّ الحمل يحصل عندما تصل الحيوانات المنوية إلى البويضة، وبالتالي تكون وظيفة الحلقة هي منع دخول السائل المنوي إلى عنق الرحم؛ فهي تطلق الهرمونات التي تتحكم في حدوث الحمل وهما البروجسترون، والأستروجين، وهذه الهرمونات تمنع إنتاج البويضة، كما أنّ الحلقة المهبلية ترقق من بطانة الرحم، وتكثّف من المخاط الموجود حول عنق الرحم وذلك تفادياً وصول السائل المنوي إلى البويضة. وتبقى الحلقة المهبلية دخل المهبل لمدة 21 يوم.

مميزات الحلقة المهبلية لمنع الحمل

  • الحلقة المهبلية لمنع الحمل فعّالة بنسبة عالية جداً إذا تم استخدامها بشكل صحيح.
  • سهلة الاستخدام والإزالة.
  • تجعل النزيف أخف وأقل ألماً، فهي تخفف من أعراض الحيض وتشنجاته.
  • يمكن ممارسة العلاقة الجنسية وبوجود الحلقة.
  • تحمي من ظهور البثور.
  • تحمي من الالتهابات الخطيرة في الرحم والمبيض.
  • تقلل من عناء التفكير كل يوم؛ فهي تمنع الحمل لمدة شهر.
  • تبقى الحلقة المهبلية فعّالة عند التقيؤ أو الإسهال عكس الحبوب.
  • تقلل من خطر الأورام الليفية.

الآثار الجانبية لاستخدام الحلقة المهبلية لمنع الحمل

  • نزيف.
  • غثيان.
  • زيادة في الوزن.
  • إسهال.
  • قيء.
  • ألم في الثدي.
  • إفرازات مهبلية.
  • يؤدي إلى خلل في الهرمونات عند استخدامها لوقت طويل.
  • صداع.
  • اكتئاب.
  • تغيّر في المزاج.
  • تهيّج في المهبل.
  • قد يسبب استخدامه سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم.
  • وقد تسبب أيضاً الإصابة بالسكتة القلبية.

الحالات الممنوعة من استخدام الحلقة المهبلية

  • أثناء الحمل.
  • المصابين بسرطان الكبد أو الثدي.
  • عند الخضوع للعلاج بسبب الجلطات الدموية أو التهاب الوريد.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بمرض السكري.