معلومات عن التلقيح الصناعي المنزلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن التلقيح الصناعي المنزلي

التلقيح الصناعي

التلقيح الصناعي هو إجراء للمساعدة على الحمل لدى الأشخاص الذين لا يستطيعون الحمل أو يعانون من مشاكل في الخصوبة، حيث يقوم الطبيب أثناء هذا التلقيح بإدخال الحيوانات المنوية مباشرةً إلى عنق الرحم أو قناة فالوب أو الرحم، وتعد الطريقة الأكثر شيوعًا هي التلقيح داخل الرحم، ويعد هذا التلقيح غير مؤلم حيث تشببه النساء بمسحة عنق الرحم، ويمكن إجراء التلقيح الصناعي المنزلي تحت إشراف مختصين، حيث يقوم الطبيب بجمع عينة من السائل المنوي للرجل ويتم غسل الحيوانات المنوية مخبريًا خلال ساعة من القذف، وذلك للتخلص من المواد الكيميائية التي تزعج المرأة وتزيد أيضًا من فرص الحمل.[١]

التلقيح الصناعي المنزلي

يمكن إجراء التلقيح الصناعي المنزلي عن طريق القابلة، حيث تقوم القابلة باستخدام عينة تم الحصول عليها بشكل فوري من الرجل وحقنها داخل عنق الرحم أو داخل الرحم أو قناة فالوب، وتعد من أكثر طرق التلقيح الصناعي المنزلي شيوعًا هي التلقيح داخل عنق الرحم، وتعد من أهم فوائد التلقيح الصناعي المنزلي هي تمتع المرأة بالخصوصية داخل منزلها، كما أن هناك بعض الأضرار أو الآثار الجانبية للتلقيح الصناعي المنزلي كزيادة خطر الإصابة بالعدوى، حيث إن المنزل لا يعد معقمًا كما في العيادات الصحية الخصصة لذلك، وتجدر الإشارة إلى أن هناك إمكانية لشراء مجموعات التلقيح الصناعي المنزلي كحاويات المنى والمحاقن لجمع السائل المنوي وإدخاله من خلال المهبل، وعلى الرغم من ذلك قد يكون من الصعب أن تقوم بهذا الأمر المرأة بنفسها، وقد يتطلب الأمر عدة تجارب ومحاولات قبل نجاح الحمل.[٢]

فوائد التلقيح الصناعي

يعد التلقيح الصناعي علاج مفيد وناجح لبعض الأزواج الذين يعانون من مشاكل أو صعوبات للحصول على الحمل، لذلك قد يوصي الطبيب بإجراء هذا التلقيح عندما يعاني أحد الزوجين من واحدة أو أكثر من المشاكل، وتشمل هذه المشاكل على كل من ما يأتي:[٢]

  • لدى الرجال: يوصي الطبيب بإجراء هذا التلقيح إذا كان الرجل لديه عيب وراثي أو مشاكل في الحيوانات المنوية كانخفاض في نسبة الحيوانات المنوية أو انخفاض حركتها.
  • لدى النساء: يوصي الطبيب بإجراء التلقيح الصناعي إذا كانت المرأة تعاني من مخاط حول عنق الرحم يعيق دخول الحيوانات المنوية أو وجود مشاكل في بطانة الرحم.

مخاطر التلقيح الصناعي

كما أن هناك فوائد لاستخدام التلقيح الصناعي، هناك أيضًا العديد من المخاطر أو الآثار الجانبية المترتبة على هذا التلقيح، حيث إذا تلقت المرأة أدوية الخصوبة مع هذا التلقيح فقد تزداد فرصة الحمل بتوأمين أو بثلاثة توائم، حيث يؤدي الحمل بأكثر من جنين إلى زيادة فرص حدوث بعض المضاعفات كالولادة المبكرة أو الإجهاض، ويمكن أيضًا أن يحدث ما يسمى بمتلازمة فرط تنشيط المبيض، وهي حدوث انتفاخ في المبايض بعد إعطاء أدوية الخصوبة، حيث تتراوح أعراض هذا الانتفاخ ما بين الخفيفة إلى المعتدلة وقد تكون شديدة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة في بعض الأحيان النادرة، وتشمل أعراض انتفاخ المبايض وجود آلام خفيفة في البطن أو الشعور بالغثيان والقيء أو وجود ألم في الصدر أو ضيق في التنفس، وتجدر الإشارة إلى أن الطبيب في الوقت الحالي يقوم بوصف أدوية الخصوبة فقط عند وجود صعوبات في التبويض أو إنتاح خلايا البيض التي ينمو منها الجنين.[٣]

المراجع[+]

  1. "Infertility and Artificial Insemination", www.webmd.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Artificial Insemination", www.healthline.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  3. "What to know about artificial insemination", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.