مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٠ ، ٣٠ أبريل ٢٠٢٠
مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها

البشرة

يعد الجلد من أكبر أعضاء جزسم الإنسان، حيث تيلغ مساحة جلد الإنسان ما بقارب العشرون قدمًا مربعًا، ويعمل الجلد على حماية أعضاء الجسم الداخليّة من العديد من الجراثيم والميكروبات والأخطار المتعدّدة، ويتكون الجلد من ثلاث طبقاتٍ رئيسةٍ وهي البشرة التي تُعدّ أعلى طبقةٍ فيه، والأدمة والتي تُعدّ الطبقة الوسطى للجلد، كما أنّ هناك طبقة النسيج الدهنيّ وهي آخر طبقةٍ للجلد، وتُعد طبقة البشرة الطبقة الأولى وخطّ الدفاع الأوّل من طبقات الجلد الذي تعمل على التصدّي للأخطار الخارجيّة، كما أنّ طبقة البشرة تتميّز بأنها تحتوي على الخلايا الصبغيّة التي تحتوي على صبغة الميلانين وبالتالي فإنّها هي الطبقة التي تُكسب الجلد لونه المميز، وبشكلٍ عام فإنّ الجلد بطبقاته المختلفة قد يتعرّض لمشاكل أو اضطراباتٍ صحيّةٍ بما فيها طبقة البشرة، لهذا السبب فإنّه من المهم الانتباه إلى وجود أيّ اضطرابٍ في الجلد والبشرة حيث أنّ هناك مشاكل صحيّة تساعد البشرة في كشفها.[١]

مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها

بشكلٍ عام فإنّ هناك العديد من المشاكل الصحيّة التي قد تظهر على الجلد والبشرة وتؤدّي إلى إحداث تغييرٍ في شكل الجلد وطبيعته، ولهذا السبب فإنّه من المهم ملاحظة أي تغييرٍ يطرأ على الجلد ولبشرة لمعرفة وجود مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها وبالتالي البدء بعلاجها، ومن أهم هذه المشاكل والاضطرابات ما يأتي:

الطفح الجلدي والبقع على الجلد

قد يظهر في بعض الأحيان لدى العديد من الأشخاص بقعٌ حمراءٌ تظهر على الجلد ومنطقة البشرة وتبدو وكأنها طفحٌ جلديٌ عابر، إلا أنّها في واقع الأمر قد تكون دليلًا ومؤشّرًا على مشكلةٍ صحيّةٍ مثل بعض أنواع التهاب الجلد ، وقد تحتاج هذه الحالات إلى اتخاذ إجراءٍ أو تدخلٍ علاجيّ، أو إلى اتخاذ إجراءٍ وقائيّ، ومن الأمور التي قد تتسبّب في حدوث هذا الالتهاب التحسسيّ للجلد والبشرة استخدام بعض أنواع مساحيق التجميل، بعض أنواع الصابون ومنظفات الأيدي، استخدام بعض منظفات الملابس والمساحيق التي تستخدم أثناء الغسيل، كما أنّ بعض الأشخاص قد تتسبّب لهم صبغات الملابس في حدوث مثل هذه الحالات وردود الفعل التحسسيّة وفي للجسم، وفي بعض الحالات قد ينتج هذا الطفح الجلديّ نتيجةً للإصابة بأمراضٍ مزمنةٍ مثل مرض الصدفيّة، والأكزيما، إضافةً إلى مرض الذئبة الحمراء الذي قد يصيب بعض الأشخاص ويتسبّب في حدوث بقعٍ جلديّةٍ حمراء على الوجه والجلد، أما في بعض الحالات الأخرى فإنّ ظهور هذا الطفح والبقع الجلديّة قد يكون ناتجًا عن وجو تحسسٍ من أحد الأدوية المُستخدم، لهذا السبب فإنّه يجب الانتباه حيث أنّ هناك مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها مثل تلك الحالات التي تمّ ذكرها.[٢]

تغير لون الجلد واسمراره

قد تتعرض طبقة البشرة إلى حدوث تغيّرٍ أو اسمرارٍ في بعض مناطقه، مما قد يُعدّ مؤشرًا على وجود مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها، ومن أهم هذه المشاكل والاضطرابات الصحية التي قد تتسبّب في حدوث تغيرٍ في لون الجلد أو اسمراره هو الإصابة ببعض أنواع العجوى الجلديّة، مثل حالات العدوى البكتيرية الناتجة بعد تعرض الجلد للحريق، أو الإصابة بأنواع القوباء والعدوى الفطريّة المختلفة مثل القوباء الحلقيّة وغيرها، إضافةً إلى ذلك فإنّه في بعض الحالات قد يتسبّب وجود اضطرابٍ هرمونيّ لدى بعض الأشخاص وخاصةً النساء أثناء فترة الحمل إلى حدوث بقعٍ داكنةٍ تظهر على سطح الجلد، كما أنّ حدوث هذا التغير في لون الجلد واسمراره قد يكون مؤشرًا على الإصابة ببعض الأمراض ذاتيّة المناعة مثل مرض الذئبة الحمراء، ومرض الدراق الجحوظيّ -الذي يسمّى أيضًا مرض جريفز- ، أما بالنسبة للحالات التي يظهر بها تغيرٌ في بقع واسعة وتعدّدة من الجلد على مساحاتٍ كبيرةٍ فقد يكون ذلك دليلًا ومؤشرًا على وجود تحسسٍ لدى الشخص من أحد أنواع الأطعمة أو الأدوية أو بعض أنواع النباتات أيضًا.[٣]

زوائد جلديّة

تُعدّ الزوائد الجلديّة أحد أنواع المشاكل التي قد تحدث للبشرة، وبشكلٍ عام فإنّ هذه الزوائد لا تُعدّ مضرةً بحدّ ذاتها إلا أنّها من الممكن أن تكون مؤشرًا ودليلًا على الإصابة ببعض الاضطرابات، وتتكون هذه الزوائد الجلديّة من أنسجةٍ رخوةٍ من الكولاجين، محاطةً ببعض الأوعية الدمويّة، ويُمكن إزالتها بهدفٍ تجميليّ في الحالات التي تتسبّب فيها بالظهور بشكلٍ ملفتٍ للنظر أو مزعجٍ أيضًا، وقد تظهر هذه الزوائد الجلدية لدى الرجال أو النساء أيضًا، إلا أنّها من المحتمل ظهورها لدى النساء بنسبةٍ أكبر نتيجةً لوجود اضطراباتٍ أو تغيراتٍ هرمونية وخاصةً أثناء فترة الحمل، ونتيجةً لظهورها بشكلٍ أكبر لدى الأشخاص المصابين بارتفاع سكر الدم والإصابة بمرض السكري فإنها تعدّ مؤشرًا على وجود مشاكل صحية تساعد البشرة في كشفها، ومن المهم معرفته أنّ هذه الزوائد في بعض الأحيان قد تلتفّ على نفسها وتموت بشكلٍ تلقائيّ دون أي تدخلٍ علاجيّ.[٤]

التغييرات في صلابة وجفاف الجلد

في بعض الحالات فإنّ الجلد أو البشرة قد يتعرّضان لحدوث تغيّرٍ في صلابة أو جفاف الجلد أو كليهما، وقد يعود الأمر في ذلك في بعض الأحيان إلى أسبابٍ عرضيّةٍ وبسيطةٍ يمكن حلّها وتجاوزها بشكلٍ سريعٍ وبسيط، مثل استخدام مياهٍ ذات حرارةٍ مرتفعةٍ أثناء الاستحمام أو غسل اليدين، أو نتيجةً لحدوث تقلّباتٍ في الطقس ورطوبته أو تقلبٍ في درجات الحرارة، كما قد يحدث ذلك نتيجةً لاستخدام مواد للتنظيف ذات تأثيرٍ تحسسيّ لدى بعض الأشخاص بحيث تتسبّب في جفاف الجلد، إلا أنّه من الممكن الانتباه إلى أنّه قد يعود السبب في ذلك في بعض الأحيان إلى وجود مشكلةٍ أو اضطرابٍ صحيّ مثل الإصابة بالأكزيما أو مرض الصدفية أو غيرها العديد من الأسباب الصحيّة.[٥]

المراجع[+]

  1. "skin problems and treatments", www.webmd.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.
  2. "Rash", www.healthline.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.
  3. "Discolored Skin Patches", www.healthline.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.
  4. "Skin tags", www.nhs.uk, Retrieved 29-04-2020. Edited.
  5. "What Causes Dry Skin and How to Treat It", www.healthline.com, Retrieved 30-04-2020. Edited.