مخاطر مواقع التعارف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٩ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
مخاطر مواقع التعارف

حقيقة التكنولوجيا

إنّ التكنولوجيا نعمة من نعم الله -سبحانه وتعالى-، إذا كانت تساعد الإنسان على دفع عجلة حياته قدمًا إلى الأمام، وأيضًا إذا ساعدت على تقدم الأمم، وهي نقمة إذا أساء الإنسان استخدامها؛ في تهديد حياة الآمنين، وضياع حياة الشخص وأسرته وأمته التي يعيش فيها، وخاصةً إذا تكلل هذا الأمر ضياع الوقت الذي هو رأس مال الإنسان، ومن خلال هذا المقال سيتم التحدث عن مخاطر مواقع التعارف.[١]

مخاطر مواقع التعارف

إنّ التكنولوجيا الحديثة أصبحت سلاحًا ذو حَدَّين، حيث إنّ الفارق بين إيجابية التكنولوجيا وسلبياتها يتوقف على مدى استخدام الفرد لها، فإذا استخدمها الفرد كنوع من المعرفة أصبح إيجابيًّا، ويمكن أن يكون سلبيًّا؛ بحيث يستخدمه في غير موضعه، الأمر الذي ينعكس عليه بانعكاسات سلبية[١]، وتتلخص مخاطر مواقع التعارف في عدة نقاط، منها[٢]:

الإرتباط بصداقات بين الجنسين: وعدم كبح الجماح، مما يؤدي إلى أحاديث الغزل والعشق، والكلام الفاحش الذي لا تُحمد عقباه، وخاصةً على مواقع الشات، والتي قد تتضمن فضح الأسرار الزوجية بكل تفاصيلها، مما يكون بعد ورقة ضغط يُهدد بها أحد الصديقين الآخر والتي قد تصل إلى الجرائم كما هو معلوم.

  • التعامل بالشائعات: ونشر الأخبار المكذوبة على أكابر الناس، والدعايات والإرجاف، وعدم توخّي الصحة والمصداقية.
  • إختراق أجهزة المستخدمين: عن طريق الهكر -قراصنة النت-، وكشف أسرارهم وسرقة خصوصياتهم من أجهزتهم، وبالتالي التهديد بنشر الملفات في حال عدم حصولهم على المال.
  • سرقة عمل الناشرين: والذين يحتفظون لأنفسهم بحقوق النشر، واختراق حساباتهم من غير إذنهم.
  • إضاعة الوقت: وذلك من خلال استخدام برامج فيسبوك وتويتر وغيرها.
  • خطر نشر الفيديوهات والصور: فمن مخاطر مواقع التعارف أنّها أصبحت بابًا عريضًا وخطيرًا؛ لنشر الفديوهات والوصلات والصور، وبثها للملايين من الناس بسرعة مذهلة؛ مما قد يؤثر سلبًا على الحياة الأسرية، وتهديد أمنها، وحدوث حالات طلاق كثيرة، والتجسس على المؤسسات والشركات ونشر خصوصياتها، حتى من بعض العاملين فيها ممّا ينافي الأمانة المهنية.

علاج الإدمان على مواقع التعارف

بعد الحديث عن مخاطر مواقع التعارف، فإنّ الإدمان على مواقع التعارف إدمان حقيقي، يحتاج إلى علاج، لذلك أُنشئ من أجله مراكز متخصصةً؛ لعلاج هذا الإدمان تسمى "السلوك الإدماني"، لذلك يجب على الإنسان مكافحة هذا الإدمان قبل أن يتفاقم الأمر معه، ولعلاج الإدمان طرق، منها[٣]:

  • صدق العزيمة، واتخاذ الأسباب، لأنّ الإنسان يحتاج صبراً وعزيمةً للقيام بعمل ما.
  • أن يجعل الشخص الجهاز في مكان وهو في مكان آخر، فعندما تضعف إرادته لا يتمكن من استخدامه.
  • أن يجعل الجهاز في يد أحد أفراد أسرته، ويوصيه أن لا يعطيه إياه إذا طلبه.
  • أن يجعل للجهاز وقتًا معينًا، مثلًا ساعة قبل النوم أو يوم في الأسبوع.
  • أن يقدم أعماله المفيدة لمستقبله، ويجعلها أولى مهماته، بحيث يُحاصر نفسه بالوقت حتى لا يتمكن من استخدام الجهاز كثيرًا.
  • الدراسة مع أحد الأصدقاء، بحيث يلتزم الشخص بالجلوس معه طول مدة الدراسة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "التكنولوجيا الحديثة سلاح ذو حدين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  2. حسام عفانة، فتاوى يسألونك-متفرقات، بيروت: دار الأمل، صفحة 269-270-271، جزء 18. بتصرّف.
  3. "ضياع الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي... وكيفية التخلص من ذلك"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019. بتصرّف.