ما هي أسماء زوجات الأنبياء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٧ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
ما هي أسماء زوجات الأنبياء

الزّواج سنّة كونيّة

منذ أنْ خلق اللهُ آدمَ عليه السّلام في هذا الكون خلق معه حواء، لتكون زوجًا وسكنًا له، حيث جعل الله الحياة الزّوجيّة في هذا الكون من السّنن الهامّة التي لا يمكن الاستغناء عنها حفاظًا على التّكاثر والتّناسل، ولا تقتصر على نوع دون آخر، بل تشمل كلّ الكائنات، وقد بيّن الله عزّ وجلّ أنّ الحياة الزّوجيّة سنّة الله في كلّ مخلوق، إذ يقول -تعالى-: {سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ}.[١] بعد هذه المقدّمة، ما هي أسماء زوجات الأنبياء؟[٢]

ما هي أسماء زوجات الأنبياء

بعد الحديث عن الزّواج، وأنّه سنّة الله في خلقه، وأنّ أنبياءَ الله ورسلَه هم من البشر، وقد تزوّجوا كما تزوّج بقيّة البشر، وأنجبوا كما أنجب بقيّة البشر، ولمعرفة أسماء زوجاتهم، وشيء من سيرتهنَّ، ستكون معظم المصادر من الإسرائليات، وهذه المصادر ممّا سكت عنه الشّرع، فلا يمكن تصديقها ولا تكذيبها، فما هي أسماء زوجات الأنبياء؟:[٣]

  • زوجة آدم -عليه السّلام- "حوّاء": أوّل أنثى تُخلق، وأوّل أنثى تتزوّج، وتحمل، وتلد، فهي أمّ للبشر جميعًا، وزوجها آدم أبو البشر جميعًا، لقول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا..}.[٤] فالنفس هو "آدم" -عليه السّلام- وزوجها هي "حوّاء"، ولحديث مُعاوِيةَ بنِ الحَكَمِ السُّلَميِّ الذي قال فيه: يا رسولَ اللهِ إنِّي أُريدُ أنْ أسأَلَكَ عن أمرٍ لا أسأَلُ عنه أحَدًا بعدَكَ: مَن أبونا؟ قال: "آدَمُ" قال مَن أُمُّنا؟ قال: "حَوَّاءُ..".[٥]
  • زوجة نوح -عليه السّلام- "والغة":مالت عن الإيمان إلى الكفر، وخانت زوجها بعدم التزامها بدعوته إلى الله تعالى، فكان مصيرها الغرق في الطّوفان في الدّنيا، ونار السّعير في الآخرة، قال الله تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}.[٦]
  • زوجة إبراهيم خليل الرّحمن -عليه السّلام- "سارّة": وأمّ للنّبيّ إسحاق نبيّ بني إسرائيل وجدّة للنّبيّ يعقوب والأسباط ، ولعيسى المسيح أنبياء بني إسرائيل -عليهم السلام- جميعًا.
  • زوجة إبراهيم الخليل الثّانية -عليه السّلام- "هاجر": كانت أَمةً عند سارّة زوجة إبراهيم -عليه السّلام- وقد زوجته إيّاها سارّة لعدم إنجابها، ولكنّ الله منّ عليهم بأن أنجبت سارّة "إسحاق" وهاجر "إسماعيل" ثمّ إرضاء لسارّة هاجر إبراهيم بهاجر وابنها إسماعيل إلى مكّة، ولم تكن قد بنيت، وسكنت مكّة إذ كانت صحراء قاحلة، لا مطعم ولا مشرب فيها، والقصّة معروفة في صحيح البخاريّ.
  • زوجتا إبراهيم الخليل -عليه السلام- الثّالثة والرّابعة "قنطورا وحجون": تزوّجهما إبراهيم -عليه السّلام- بعد سارّة وهاجر، وكان عمره يزيد على المئة وعشرن سنة، وقد أنجبتا له الكثير من الأبناء ، وكان من نسل "قنطورا" قوم بني شعيب -عليه السّلام- وهم من العرب.
  • زوجة لوط -عليه السّلام- "والهة": المشركة، صاحبة الخلق السيّء والسّريرة الفاسدة، والخائنة لزوجها، المُفشية لأسراره لقومها الكفرة والمشركين.
  • زوجتا إسماعيل الذّبيح -عليه السّلام- "عمارة بنت سعد العماليقي" والسّيّدة بنت مضاض الجرهميّ": طلّق الأولى بطلبٍ من أبيه لعدم رضاها بما هي فيه من نعم الله تعالى، وبقيت الجرهميّة العربيّة، التي أكسبت إسماعيل العربيّة الفصحى من خلال عيشه مع قومها في مكّة.
  • زوجة إسحاق -عليه السّلام- "رفقا أو رفقة بنت بتوئيل":هي زوجة لنبيّ وأمّ لنبيّ الله يعقوب -عليه السّلام- فقد تزوّجها بعد وفاة والده وبوصيّة منه قبل وفاته.
  • زوجات نبيّ الله يعقوب -عليه السّلام- "ليا وراحيل" و"زلفى وبلهى": أما ليا وراحيل فأختان، وكان ذلك قبل تحريم الجمع بين الأختين، وأمّا زلفى وبلهى فكانتا أمتين لليا وراحيل، وراحيل هي أم النبيّ يوسف عليه السّلام.
  • زوجة النّبيّ يوسف -عليه السّلام- "زليخا": وقصتها معروفة مع سيدنا يوسف في محنته.
  • زوجة أيّوب -عليه السّلام- "ليا":الزّوجة المؤمنة، الصّالحة، الصّابرة صبر زوجها، المحتسبة، التزمت زوجها وقد تخلّى عنه النّاس، قال الله -تعالى- عن أيّوب: { .. إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ }.[٧]
  • زوجة موسى -عليه السّلام- "صفورا": إحدى ابنتي شيخ مدين اللّتين سقى لهما موسى، ثمّ جاءتاه على استحياء، لتأخذاه إلى أبيهما ليشكره، وبعد زواجها منه كانت أوّل من صدّق رسالته، وآمنت بها.
  • زوجات داود -عليه السّلام- ميكال بنت طالوت "ملك بني إسرائيل"، ثمّ الزوّجة الثانية أرملة القائد أوريا، وهناك سراري كثر يفقن المئة.
  • زوجة النّبيّ سليمان -عليه السّلام- "بلقيس ملكة سبأ":وهي امرأة عريقة وأصيلة، يعود نسبها إلى يعرب بن قحطان جدّ العرب العاربة.
  • زوجة النّبيّ زكريّا -عليه السّلام- "إلياصابات": خالة مريم العذراء -عليها السّلام- وأمّ النّبيّ "يحيى" -عليه السّلام- ولم تنجب غيره.
  • زوجات سيّدنا محمّد -عليه أفضل الصّلاة والسّلام: خديجة بنت خويلد، سودة بنت زمّعة، عائشة بنت أبي بكر، حفصة بنت عمر، زينب بنت خزيمة "أمّ المساكين"، هند بنت أبي أميّة "أمّ سلمة"، ريحانة بنت شمعون، زينب بنت جحش "الأسديّة"، جويريّة بنت الحارث "الصطلقيّة"، صفية بنت حيَيّ "بن أخطب"، رملة بنت أبي سفيان "أمّ حبيبة"، ماريّة القبطيّة، ميمونة بنت الحارث "الهلاليّة"، رضي الله عنهنَّ جميعًا، وبعد معرفة ما هي أسماء زوجات الأنبياء، سيتمّ الانتقال إلى فقرة تالية وهامّة، وهي تعدّد الزّوجات منذ عصور ما قبل الإسلام.

تعدّد الزوجات منذ عصور ما قبل الإسلام

لقد جاء الإسلام وكانت عادة تعدّد الزّوجات موجودة لدى جميع الشّعوب والأمم والدّيانات دون التّقيّد بعدد أو ضوابط تحدّد مسارها، بل كان الأمر موكلّا إلى رغبة الرّجل مقرونة بقدرته الماليّة والجسديّة فقط كما في الدّيانة اليهوديّة، وفي العراق القديم "شريعة حمورابي"، وعند الفرس، وفي الحضارة الهنديّة، وفي الصّين وعند العرب قبل الإسلام. فقد عرف العرب تعدّد الزّوجات كبقيّة الأقوام والشّعوب المجاورة من دون التّقيّد بعدد محدود بل كان الأمر مفوّضًا إلى هوى الرّجل وجاهه وماله، وممّا ورد في ذلك أنّ غيلان الثّقفيّ أسلم وتحته عشر نسوة، وعندما جاء الإسلام، أباح للرّجل أن يعدّد أربعة فقط، دون أن يجمع بين الأختين، أو بين الزّوجة وعمّتها، أو بين الزّوجة وخالتها.[٨]

المراجع[+]

  1. سورة يس، آية: 36.
  2. "الزواج سنة لها ضوابطها وآدابها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-06-2019. بتصرّف.
  3. "زوجات الأنبياء و أمهات المؤمنين"، www.books.google.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-06-2019. بتصرّف.
  4. سورة الأعراف، آية: 189.
  5. رواه الطبراني، في المعجم الأوسط، عن معاوية بن الحكم السلمي، الصفحة أو الرقم: 6/197، لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا يونس بن يزيد ولا عن يونس إلا طلحة بن زيد تفرد به محمد بن ماهان.
  6. سورة التّحريم، آية: 10.
  7. سورة ص، آية: 44.
  8. "تعدد الزوجات قبل الإسلام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-06-2019. بتصرّف.