ما هي الأمراض الجلدية التناسلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
ما هي الأمراض الجلدية التناسلية

الطفح في المناطق التناسلية

يعتبر الطفح الجلدي في المناطق التناسلية من أكثر الأعراض شيوعًا لدى المصابين بالأمراض الجلدية التناسلية،وتسبّب إمّا آلامًا أو حكّة أو يوصف بعدم الارتياح، ومنها ما يصيب الجلد مؤقتًا ومنها ما يبقى دائمًا، وتنقسم الأمراض المسبّبة للطفح إلى قسمين؛ إمّا طفح يصيب المناطق التناسليّة مع مناطق أخرى من الجسم، كالصدفية وإلتهاب الجلد والإكزيما والورم الميلانيني، أو طفح يكون محصورًا فقط في المناطق التناسلية وغالبًا ما يكون بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو الفطريات، ويكون علاج الطفح بناءً على المسبّب له، وعلى كل حال فإنّ غالبية الأمراض الفطرية أو الأمراض المخمرة تُشفى بعد أيام من الإصابة بها في حال الإلتزام بالنظافة ولبس الملابس الواسعة لإمكانية التهوية، والتوقف والحذر من استخدام المواد المسبّبة للحساسية، وعدم الاستجابة للحكة في المناطق المصابة لأنها تزيد من تفاقم الحالة، أما المصابين بالطفح البكتيري المنتقل جنسيًا فإنه يُنصح بشدّة بإجراء فحوصات سريريّة بشكل دوري عند الطبيب.[١]

ماهي الأمراض الجلدية التناسلية

تُعدّ الأمراض الجلدية التناسليّة من أكثر الأمراض شيوعًا التي ُتسبّب الحكّة والألم في المناطق التناسلية، وتكون أيضًا مربكة ومحرجة للمصابين بها لخصوصية الأماكن التي تصيبها لدى الشخص، ولأنها أيضًا تؤثر بشكل أو بآخر على الأداء الجنسي للفرد، وحالته النفسيّة وعلاقته الشخصية مع شريكه، كما إنّ العديد من هذه الأمراض التّناسلية يمكن أن تكون معدية، ومنها الأمراض القابلة للانتقال جنسيًا، وتختلف الأمراض باختلاف الجنس، فمنها ما يصيب الذكور ومنها ما يصيب الإناث، وتتعدد أسباب هذه الأمراض، فقد تكون بسبب الحساسيّة، أو قد تكون بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات، وللقيام بمعرفة السبب فإنّه يجب تشخيص الحالة لدى الطبيب المختص عن طريق أخذ التاريخ المرَضي الكامل من المريض أولًا، وفحص ومعاينة المرض سريريًا ثانيًا، وإجراء الفحص اللازم طبيًا كأخذ خزعة من سطح الجلد المصاب أو إجراء فحص شامل للدّم أو للبول.[٢]

كيفيّة الوقاية من الأمراض الجلدية التناسلية

تعتمد الوقاية من الأمراض الجلديّة التناسلية على معرفة مسببات وما هي الأمراض الجلدية التناسلية، فمثلًا حتى يتم منع الأمراض الجلدية التناسلية المتسبّبة عن طريق الاتصال الجنسي، يُنصح دائما باستخدام الواقيات الجنسيّة الذكرية والأنثوية خلال العلاقة الحميمة، بالإضافة إلى أخذ الأدوية لضبط الميكروبات الموجودة طبيعيًا في المناطق التناسلية كالهربس، وحتى تتم الوقاية من الحساسية بشكل عام أو في المناطق التناسلية، يُنصح بأخذ دواء مضاد للهستامين عند الحاجة وتجنّب التعرض لمحفزات الحساسية، ويعدّ السيفلس من الأمراض التي يمكن الوقاية من تبعاتها في حال كشفها في مراحلها الأولى عن طريق استخدام البنسلين، أمّا في مرحلته المتقدمة فإنّ مضادّات حيوية أكثر سيتم وصفها من قبل الطبيب المختص، وتجدر الإشارة إلى أنّ النظافة هي العامل الأهمّ والأبرز في منع الأمراض الجلدية والتناسلية و الأمراض المنتقلة جنسيًا.[٣]

المراجع[+]

  1. "An Overview of Genital Rashes", www.verywellhealth.com, Retrieved 06/01/2020. Edited.
  2. "Genital skin problems", www.dermnetnz.org, Retrieved 08-01-2020. Edited.
  3. "What Causes Groin Rash and How Is It Treated?", www.healthline.com, Retrieved 06-01-2020. Edited.