ما هو نزيف اللثة

ما هو نزيف اللثة
ما-هو-نزيف-اللثة/

نزيف اللثة

يمكن أن يحدث نزول الدم من اللثة في حالة تُعرف بنزف اللثة نتيجة للعديد من الحالات والمشاكل المرضية، فقد يحدث أثناء تفريش الأسنان أو تنظيفها بالخيط، كما يمكن أن يترافق هذا الأمر مع التورّم في اللثة والألم، ومن الممكن أن يحدث نزيف اللثة المرافق لبعض الأعراض الأخرى -مثل سهولة حدوث الكدمات والنزف في مناطق الجسم المختلفة- نتيجة للأمراض التي تتعارض مع عملية التخثر الطبيعية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب حدوث النزف من اللثة وطرق علاج هذه المشكلة، كما سيتم التطرق إلى طرق الوقاية من أمراض ومشاكل اللثة المختلفة، والتي تتضمن نزف اللثة. [١]

أسباب نزيف اللثة

يعود السبب الرئيس لنزف اللثة إلى تراكم لويحة على قاعدة اللثة، فهذا الأمر يقود إلى حالة تُعرف بالتهاب اللثة، حيث تبدأ اللويحة التي لا تتمّ إزالتها وعلاجها بالتغير، حيث تزداد قساوتها وتتحوّل إلى رواسب، وهذا ما يزيد من حالة النزيف الحاصلة ومن الممكن أن يتطوّر إلى حالة متقدّمة من أمراض الفكّ واللثّة تُعرف بالتهاب دواعم السنّ، ومن الممكن أن تتضمّن أسباب نزيف اللثة أيضًا بشكل عام ما يأتي: [٢]

  • اضطرابات النزيف الدموية المختلفة.
  • التغيرات الهرمونية أثناء الحمل.
  • الأسنان الاصطناعية غير الملائمة أو التطبيقات السِنّية الأخرى.
  • تنظيف الأسنان الجائر بالخيط.
  • الالتهابات والعدوى، والتي يمكن أن تحدث في السنّ أو في اللثة.
  • اللوكيميا، وهو نوع من أنواع سرطان الدم.
  • الإسقربوط، وهو نقص فيتامين C.
  • استخدام الأدوية المميّعة للدم.
  • نقص فيتامين K.

علاج نزيف اللثة

يمكن القول أنّ الخطوة الأولى للسيطرة على نزيف اللثة تتمثّل بالالتزام بنظافة الأسنان بشكل جيد، ويمكن زيارة الطبيب مرّتين في العام من أجل التنظيف الطبّي المناسب، كما تسمح زيارة الطبيب بمعرفة مشاكل اللثة وتعلّم كيفية تفريش الأسنان بشكل صحيح، فالتفريش الصحيح والتنظيف بالخيط بشكل سليم يمكنهما أن يساعدا في إزالة اللويحة المتشكّلة من خطّ اللثة، ويخفضان من خطر تطور التهاب دواعم السنّ، كما يساعد الطبيب في شرح كيفية استخدام الغسولات الفموية من أجل تقليل إمكانية حدوث هذه اللويحات بشكل كبير، ومن الجدير بالذكر أنّ المضمضة بالماء المالح يمكنه أن يساعد في تخفيف تورّم اللثة.[٣]

الوقاية من نزيف اللثة

هناك العديد من النصائح التي تفيد في الوقاية من العديد من مشاكل اللثة المختلفة، كتورّم اللثة والتهابها، ومن الممكن الاستفادة من هذه النصائح في الوقاية من نزوف اللثة أيضًا، حيث يمكن تطبيق ما يأتي في غرض حماية اللثة من الأمراض: [٤]

  • تفريش الأسنان مرتين في اليوم على الأقل، واتباع طرق صحيحة لتفريش الأسنان.
  • تنظيف الأسنان بالخيط بشكل يومي، فالأمر لا يستغرق أكثر من عدة دقائق، وهو من أكثر الأمور أهمية فيما يخص الوقاية من مشاكل اللثة.
  • المضمضة بالمضادات الفطرية يوميًا.
  • اعتماد نظام غذائي متوازن يحتوي على فيتامين C وكالسيوم.
  • شرب الكثير من الماء، وخصوصًا بعد تناول الطعام، فهذا يمكن أن يغسل الطعام من الأسنان، مما يخفف من احتمالية تشكل اللويحات من قبل البكتيريا.
  • الابتعاد عن التدخين بجميع أشكاله.
  • الحذر من الأطعمة أو المشروبات شديدة البرودة أو الحرارة.
  • التخفيف من التوتر والضغط النفسي، وذلك لارتفاع هرمون الكورتيزول في حالات التوتر، وهو ما يزيد من الحدثية الالتهابية في مختلف مناطق الجسم، ومن ضمن ذلك اللثة.

المراجع[+]

  1. "Bleeding Gums: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  2. "Bleeding gums", www.medlineplus.gov, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  3. "What You Need to Know About Bleeding Gums", www.healthline.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  4. "Gum Problem Basics: Sore, Swollen, and Bleeding Gums", www.webmd.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.

114646 مشاهدة