كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد

الاستهلاك

يُعرف الاستهلاك على أنَّه استخدام للسلع والخدمات من قبل الأفراد فهو يُعد الهدف النهائي للأنشطة الاقتصادية، كما أنَّ مُستوى الاستهلاك الفردي لكل شخص يُعدُّ مقياسًا مركزيًا لنجاح المُنتجات وتطور الاقتصاد، والاستهلاك بحد ذاته يختلف عن الإنفاق الاستهلاكي الذي ينشأ مع السلع المُعمرة كالسيارات التي تعمل على توليد النفقات خلال شرائها، ويُعدُّ الاستهلاك مؤشرًا للعديد من الأمور المُرتبطة بالاقتصاد الجزئي كاستخدامه لقياس الفقر أو اختبار نظريات المُنافسة في صناعات التجزئة، وتتنوع اختلافات الاستهلاك وفقًا للحاجات المُلحّة للمُستهلكين حيث يتزايد الاستهلاك خلال فترات مُعينة من العام عن غيرها كفترة الأعياد التي يزداد الاستهلاك فيها بشكلٍ واضح، لذا لا بُد من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد وشراء المُستلزمات الضرورية للحاجة فقط.[١]

ثقافة الاستهلاك في الأعياد

يبدأ موسم إنفاق المال عادةً مُنذ شهر رمضان ويمتدّ حتى فترة الأعياد، حيث يتم إنفاق الكثير من المال في شهر رمضان على الطعام ليتبعه فيما بعد إنفاق المزيد على الملابس والهدايا في العيد، لذا لا بُد من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد كونها عادة تتكرر سنويًا بطريقة تلقائية، فخلال العيد يقوم العديد من الأشخاص بشراء ملابس جديدة على الرغم من وجود ملابس غير مُستعملة ولكن وفقًا للعادة يتم شراؤها، لذا لا بُد من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد والتخلص من الروتين المُعتاد في كل عيد، وتجنب الوقوع في فخ تُجار التجزئة الذي يعملون على تقديم العديد من المُحفزات التي تعمل على جذب العُملاء كإحضار بضاعة جديدة قبل العيد بأيامِ قليلة ليتم عرضها بعد العيد بأيام قليلة بأسعار أقل مما كانت عليه، لذا لا بُد من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد والقيام باتباع عادات إيجابية كاتباع نظام غذائي صحيّ وممارسة التمارين الرياضية والتخلّص من عادة إهدار المال على التسوق غير اللازم.[٢]

ومن العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد ما يقوم به بعض العائلات الثرية التي تتوجه نحو البلدان الأخرى من أجل التسوق للأعياد لذا لا بُد لنا من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد، كالهند التي سهلت الحصول على تأشيرة السُياح مما عمل على تسهيل وصول العديد من العائلات لها من أجل التسوق للأعياد، على الرُغم من أن ذلك سبب لها تضخم بالعجز التجاري نتيجةً لارتفاع الواردات مُقارنةً مع الصادرات والتي ستُؤثر على الأعمال التجارية المحلية التي لن تكون قادرة على مُنافسة الشركات الكبيرة.[٣]

كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد

تبدأ الشركات بالاستعداد لتقديم مُنتجاتها مع اقتراب شهر رمضان وعيد الفطر نظرًا لإنَّ المُستهلكين يقومون بالتسوق والإنفاق بطريقة كبيرة، حيث يزداد الإنفاق على الغذاء والمُنتجات الاستهلاكية والهدايا والسفر، ويظهر هذا الإنفاق جليًّا خلال فترة العيد الذي يُعد الوقت الأبرز للتسوق، مما يعمل على تشجيع العديد من مراكز البيع بالتجزئة على تقديم أفضل مُنتجاتها كما تعمل العديد من المطاعم والفنادق على جذب عملائها، وخلال الأعياد تبرز صناعات الملابس والسفر حيث يكون الإنفاق عليها كبيرًا، لذا لا بد من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد، في حين يزدهر السفر نتيجةً للتوقف عن العمل والطقس السائد في المنطقة وعادةً ما يكون العيد مع نهاية الفصل الدراسي مما يُوفر العديد من المُؤهلات التي يمكن أن تُشجع على السفر،[٤]لذا لا بُد من معرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد وذلك باتباع النصائح الآتية:[٥]

  • شراء تذاكر سفر رخيصة: بعد انتهاء موسم الأعياد وغالبًا ما يكون في شهر أغسطس فإن تذاكر السفر تكون رخيصة، لذا يُمكن القيام بحجز تذاكر السفر خلال هذا الوقت وتجنب حجز التذاكر بعد انتهاء الفصل الدراسي وبعد اليوم الأول من العيد أو خلال الفترة من 19 يوليو إلى 26 يوليو.
  • حجز أماكن رخيصة: نظرًا لتوجه غالبية الأشخاص للسفر خلال فصل الصيف فإن تكلفة الفنادق عادةً ما ترتفع خلال شهري يوليو وأغسطس، ولتجنب زيادة الانفاق ومعرفة كيف نحد من العادات الاستهلاكية الخاطئة في الأعياد يُمكن القيام بحجز شقة فندقية أو منزل للعُطل يكون مملوك لقطاعٍ خاص.
  • استخدام بطاقات المكافآت: قد يضطر بعض الأشخاص لاستخدام بطاقة الائتمان عند السفر، لذا يُمكن الحصول على بطاقة الائتمان التي تُقدم مكافأة السفر، كتقديم تأمين سفر مجاني عند شراء التذكرة باستخدام هذه البطاقة أو تأمين دخول مجاني للصالة في المطار أو تقديم خدمة توصيل مجانية أو استرداد نقدي للنفقات التي يتم إنفاقها خارجًا.

محددات الاستهلاك

إن العمليات التي يتم من خلالها إرضاء رغبات الإنسان من خلال استخدام السلع والخدمات تُعرف بالاستهلاك والتي هي هدف الإنتاج، حيث إن السلع يتم إنتاجها لتلبية مطالب المستهلكين حيث إن الهدف من إنتاج السلع هو استهلاكها؛ وتُقسم السلع إلى سلع تُستهلك لمرة واحدة كالتفاح أو لفترة طويلة كالسلع المعمرة كالسيارة، ويعتمد الاستهلاك على عدة عوامل تُحدد الطلب على السلع كالدخل والطعم والتفضيل والفترة الزمنية ونمط توزيع الدخل وغيرها من محددات الاستهلاك؛ كأسعار السلع حيث تختلف أسعار السلع باختلافها من سلع بديلة ومكملة، كما يُعد دخل الأشخاص من محددات الاستهلاك فكلما قل دخل الأشخاص زاد الإنفاق على الطعام كونه يُعد من الأساسيات للبشر، وكلما زاد دخل الأشخاص تنخفض نسبة الانخفاض على الطعام وتزداد نسبة الإنفاق على الكماليات والعناصر غير الأساسية كالترفيه الذي يقترب الانفاق عليه من الصفر لذوي الدخل المُنخفض، بينما يظل الانفاق على الملابس والإيجار والوقود والضوء بنفس مُستوى الإنفاق لجميع مستويات الدخل.[٦]

المراجع[+]

  1. "consumption", www.britannica.com, Retrieved 07-04-2020. Edited.
  2. "How Ramadan and Eid encourage our shopping habits", www.arabnews.com, Retrieved 07-04-2020. Edited.
  3. "Trade imbalance with India", www.thefinancialexpress.com.bd, Retrieved 07-04-2020. Edited.
  4. "Retail Behavior During Eid al-Fitr", www.payfort.com, Retrieved 07-04-2020. Edited.
  5. "Top tips to save money on Eid, summer travel", www.gulfnews.com, Retrieved 07-04-2020. Edited.
  6. "Determinants of Consumption (With Diagram) Goods", www.economicsdiscussion.net, Retrieved 07-04-2020. Edited.