كيف تنظف فرشاة أسنانك؟ ومتى تغيرها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٩ يونيو ٢٠٢٠
كيف تنظف فرشاة أسنانك؟ ومتى تغيرها؟

فرشاة الأسنان

إحدى أدوات تنظيف الفم الأكثر شيوعًا التي تستخدم لإزالة البلاك المتراكم على الأسنان والتي يتم صناعة أهم أجزاءها وهو الرأس من شعيرات النايلون الإصطناعية التي قد تكون ناعمة أو متوسطة أو صلبة، ويؤخذ بعين الإعتبار عوامل أخرى أثناء تصنيعها مثل طول الشعيرات الذي يكون عادةً 11 ملي متر وشكل الشعيرات الذي يتم تصنيعه بشكل مستدير للتقليل من تهيج أنسجة اللثة بالإضافة إلى قطر هذه الشعيرات وطول رأس الفرشاة وزاويتها وتصميمها ليتم التعامل معها بشكل مريح أثناء الإستخدام، كما تُعد فرشاة الأسنان من أكثر مجالات طب الأسنان دراسة من ناحية الأنواع، الفعالية، الآثار الجانبية وطرق الإستخدام الصحيحة، العديد من الفوائد التي تؤديها فرشاة الأسنان أيضًا منها؛ تنظيف الأسنان من البلاك وبقايا الطعام، الحد من التهاب اللثة، تقليل عدد الكائنات الحية الدقيقة داخل الغشاء الحيوي والتقليل من مسببات الأمراض والميكروبات وبالتالي الحفاظ على نظافة الفم، حيث ستتم الإجابة في هذا المقال على سؤال كيف تنظف فرشاة أسنانك، ومتى تغييرها؟[١]

كيفية اختيار فرشاة الأسنان

ترتبط صحة الأسنان بشكل أساسي على قدرة فرشاة الأسنان بتنظيف الفم من بقايا الطعام والبلانك والبكتيريا وغيرها، حيث تعد عامل مهم في الحفاظ على نظافة الأسنان واللثة وبالتالي الحفاظ على صحة الجسم من أمراض أخرى مثل السكري وأمراض القلب الناتجة عن أمراض اللثة، وقبل الإجابة على سؤال كيف تنظف فرشاة أسنانك؟ ومتى تغييرها؟ سيتم الحديث عن نصائح عديدة حول اختيار فرشاة الأسنان المناسبة بغض النظر عن نوعها، منها ما يأتي:[٢]

  • الحجم: اختيار فرشاة أسنان ذات رأس مناسب يسمح بالوصول إلى جميع الأسنان وجوانبها أثناء التنظيف، كما يُسهم طول مقبض فرشاة الأسنان المناسب في توفير الراحة لليد أثناء عملية التنظيف، تُعد فرشاة الأسنان التي عرضها نصف بوصة وطولها بوصة أكثر فرش الأسنان شيوعًا وأسهلها استخادمًا.
  • شعيرات فرشاة الأسنان: تُصنع شعيرات الأسنان من النايلون، وقد تكون شعيرات ناعمة أو متوسطة أو صلبة، يعتمد اختيارها على عدة عوامل مثل قوة الأسنان أو القوة التي يتم فيها تنظيف الأسنان، إلّا أن الفرشاة الناعمة أكثر راحة وأمان من الفرشاة المتوسطة أو الصلبة التي قد تسبب تلف اللثة أو تلف في مينا الأسنان، من المهم أيضًا أن تكون شعيرات فرشاة الأسنان ذات أطراف مستديرة.
  • نوع فرشاة الأسنان: تحدد بعض العوامل اختيار نوع محدد من فُرش الأسنان كالفرشاة العادية أو الفرشاة الكهربائية، كالتكلفة أو الفعالية في التنظيف أو درجة الأمان التي توفرها فرشاة أسنان من نوع معين، كما أن بعض الحالات المرضية التي تؤثر على الحركة مثل التهاب المفاصل قد تتطلب فرشاة أسنان من نوع محدد مثل الفرشاة الكهربائية التي تُعد سهلة الإستخدام نتيجة الإهتزازات.

كيفية تنظيف فرشاة الأسنان

قد تعيش بعض البكتيريا والجراثيم عدة أيام على فرشاة الأسنان وبالتالي تسبب المرض وتنقله لجسم الإنسان عن طريق الفم من خلال استخدامها مرة أخرى، لذلك يبحث العديد من الناس عن طرق صحيحة لتظيف فرشاة الأسنان، إلا أن أفضل طريقة للعناية بفرشاة الأسنان هي تنظيفها بقوة تحت ماء الصنبور للتخلص من آثار معجون الأسنان أو بقايا الطعام ومن ثم وضعها بشكل مستقيم مع تجنب ملامستها لبقية الفُرش للحد من انتقال البكتيريا والجراثيم بينهما، والسبب في ذلك هو وجود بكتيريا نافعة في فم الإنسان وضرورية لبيئة صحية كما أنها لا تسبب أية آثار صحية سلبية على صحة الفم كما بينت جميعية طب الأسنان الأمريكية عن طريق دراسات عديدة، لذلك من غير الضروري محاولة إزالتها من فرشاة الأسنان، بالإضافة إلى أن نظافة فرشاة الأسنان تتعلق بشكل أساسي في طريقة تخزينها للحد من نمو البكتيريا الضارة والعفن، حيثٌ يُفضل بعد غسلها بماء الصنبور الساخن أن تترك لتجف في الهواء الطلق وعدم وضعها في أية أماكن مغلقة كالأدراج أو الأوعية المغلقة، كما قد يلجأ البعض لطرق شائعة أخرى ولكنها خاطئة، مثل غلي أو تجميد فرشاة الأسنان أو نقعها في محاليل غسولات الفم أو منظفات الأسنان، أو تنظيفها عن طريق غسالة الأطباق، ولكن جميع هذه الطرق غير ضرورية بشكل أساسي، لذلك كيف تنظف فرشاة أسنانك؟ ومتى تغيرها؟.[٣]

كيفية تنظيف فرشاة الأسنان العادية

العديد من الإجراءات البسيطة التي يمكن القيام بها للحصول على فرشاة أسنان يدوية نظيفة والحد من انتشار البكتيريا والجراثيم إليها للحفاظ على الصحة وتجنب الإصابة بالأمراض، ومن هذه النصائح والإجراءات ما يأتي:[٤]

  • غسل فرشاة الأسنان العادية قبل وبعد الإستخدام بالماء الساخن لجعل الشعيرات أكثر ليونة بالإستعانة بإصبع اليد للتخلص من بقايا الطعام ومعجون الأسنان، أمّا الماء البارد فيزيد من صلابة الشعيرات ولكنه يقلل من تراكم الجراثيم.
  • يمكن غمر فرشاة الأسنان بغسول الفم المحتوي على الكحول والمضاد للبكتيريا لمدة 30 ثانية، أو باستخدام محلول منزلي عن طريق خلط ملعقتين من محلول صودا الخبز في الماء وغمس فرشاة الأسنان فيها.
  • يُمكن حفظ فرشاة الأسنان في محلول يحتوي على بيروكسيد الهيدروجين بنسبة 3% مما يُسهم في تطهيرها، حيث يمكن خلط ملعقة واحدة من بيروكسيد الهيدروجين في الماء وغسل فرشاة الأسنان بها قبل الإستخدام.
  • نقع فرشاة الأسنان في الخل مرة واحد كل أسبوع يساعد على قتل الجراثيم.
  • ترك فرشاة الأسنان العادية لتجف عن طريق الهواء بعد غسلها بالماء، كما يساعد استخدام الإبهام في التخلص من الماء الزائد.

كيفية تنظيف فرشاة الأسنان الكهربائية

على الرغم من أن التنظيف اليومي والمنتظم للأسنان مهم للحفاظ على صحة الفم إلّا اأن اختيار فرشاة أسنان مناسية يُسهم في زيادة فعالية التظيف، حيث تُعد فرشاة الأسنان الكهربائية بديل أفضل عن الفرشاة العادية لأنها أكثر فعالية في تنظيف الأسنان كما أنها سهلة الإستخدام، خاصة للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل أو أمراض تؤدي إلى ضعف الحركة لديهم، حيث تم تصميم هذه الفرشاة باستخدام نبضات فوق صوتية لتحريك الشعيرات كما تدعم خاصية المؤقت واستبدال البطارية في حالات إعادة الشحن بالإضافة إلى تعديل مستوى الطاقة فيها، كما أنها تحتاج إلى التنظيف كأي فرشاة أخرى عادية لذلك من المهم جدًا غسلها بعد استخدامها بالإضافة إلى استبدال رأس الفرشاة بشكل مستمر، حيث أن الفترة الزمنية اللازمة لتغير رأس فرشاة الأسنان هي 3 شهور لضمان ثبات فعاليتها، على الرغم من أن فرشاة الأسنان قد تكون غير آمنة لأنها تعمل على البطارية ويمكن أن تنكسر مسببة إصابات في العينين أو الأسنان ومن الممكن أن تسبب الإختناق حيث ان أي خلل يمكن أن يسبب الإصابة، ولتفادي جميع هذه الاخطار يجب تبديل رأس الفرشاة بشكل مستمر بالإضافة إلى استبدالها بشكل كامل في حال تكسر أجزاءها، بعض هذه الانواع غير آمن للأطفال وقد يسبب جروح على الشفاه أو الفم لديهم أو قد تعلق بعض شعيرات الفرشاة الكهربائية في الحلق.[٥]

كيفية تنظيف حامل فرشاة الأسنان

أثبتت بعض الدراسات الناتجة عن مركز الأبحاث التطبيقية وجود نوع جديد من أنواع البكتيريا ينتمي إلى جنس الكليبسيلا في حامل فرشاة الأسنان، كما أن بعض هذه البكتيريا ممرضة ومقاومة للأدوية ، حيث قد تُسبب أمراض في الجهاز التنفسي كالإلتهاب الرئوي أو من الممكن أن تُسبب أيضًا التهاب المسالك البولية، تستطيع هذه البكتيريا من الإلتصاق بالأغشية المخاطية نظرًا لسطحها الغروي وبالتالي تستطيع الهروب من استجابة الجهاز المناعي مما يؤدي إلى مضاعفات عديدة منها الالتهابات المستمرة بالإضافة إلى قدرتها على جذب أنواع أخرى من البكتيريا، يُمكن تجنب هذا النوع من البكتيريا وأية جراثيم أخرى عن طريق تنظيف حامل فرشاة الأسنان بعدة خطوات بسيطة منها ما يلي:[٦]

  • غسل حامل فرشاة الأسنان بالماء الساخن والصابون بشكل دوري ومنتظم.
  • يُمكن وضعها في غسالة الصحون مرة أو مرتين في الأسبوع.
  • اختيار مكان مناسب لحامل فرشاة الأسنان بحيث يكون بعيد عن المرحاض لتجنب تلوثها بالبكتيريا البرازية.
  • يُسهم تطهير الأسطح التي يتم لمسها وغسل اليدين بشكل متكرر على الحد من انتشار الجراثيم.

المدة الزمنية اللازمة للإستمرار في تنظيف فرشاة الأسنان

صحة الفم جزء أساسي ومهم للصحة العامة حيث تحمي من الإصابة بأمراض اللثة وبعض أمراض سرطان الفم بالإضافة إلى منع تراكم البلانك وتسوس الأسنان، كما تختلف العادات المتبعة في تفريش الأسنان من شخص إلى آخر، إلّا أنه أفضل العادات هي تنظيف الأسنان مرتين يوميًا لمدة دقيقتين في كل مرة مما يؤدي إلى إزالة البلانك بطريقة مضمونة بشكل أكبر، تُسهم عوامل أخرى في تحديد صحة الأسنان مثل الطريقة المستخدمة أثناء التنظيف ونوع فرشاة الأسنان، ولتحقيق فعالية عالية أثناء التنظيف يمكن اتباع ما يلي:[٧]

  • مسك فرشاة الأسنان بزاوية 45 درجة أثناء التنظيف.
  • تحريك الأسنان ذهابًا وإيابًا على أسطح الأسنان مع الضغط الخفيف.
  • تنظيف اللسان لإزالة الرائحة الكريهة.

متى ينبغي تغيير فرشاة الأسنان

العديد من أمراض اللثة والتهابها وتهيجها أو فقدان الأسنان وتسوسها والذي يؤدي عدم علاجها أيضًا إلى مضاعفات خطيرة يكون سببه فرشاة الأسنان الضعيفة والمهترئة، مما يؤدي إلى تراكم البلانك على الأسنان بالإضافة إلى عدم إمكانية فرشاة الأسنان الوصول إلى جميع المناطق في الفم وتطهيرها بسبب ضعف شعيراتها مع مرور الوقت وبالتالي يجب استبدالها،[٨] من أهم الأسباب التي تستدعي تغير فرشاة الأسنان أيضًا هي إصابة أحد أفراد العائلة بمرض فيروسي أو بكتيري قد ينتقل من فرشاة الأسنان الخاصة به إلى الفُرش الأخرى عن طريق التلامس -في حال كانت جميع الفُرش في وعاء واحد- حيث أن احتمال إصابة الشخص المصاب مرة أخرى ضئيلة جدًا لأن جهاز المناعة لديه أنتج أجسام مضادة لمسبب المرض إلّا أن ذلك غير آمن للأشخاص الآخرون.[٩]

يتم استبدال فرشاة الأسنان بسبب تآكل وتلف الشعيرات مما يقلل من قدرة فرشاة الأسنان على تنظيف الفم والأسنان بشكل فعّال، لينتج عن ذلك أمراض متعلقة بالفم أو الأسنان أو اللثة نتيجة بقاء الجراثيم مدة أطول في الفم، ويعتمد تآكل شعيرات فرشاة الأسنان على جودتها والقوة التي يتم فيها تنظيف الأسنان مما يؤدي إلى اختلاف المدة الزمنية اللازمة لاستبدالها إلا أنه يُنصح باستبدالها كل ثلاثة أشهر تقريبًا بسبب تلف الشعيرات، أو استبدالها عند تفرق الشعيرات باتجاهات مختلفة.[١٠]

ما هي الأمراض التي يجب تغيير فرشاة الأسنان عند الإصابة بها

نظرًا لأن فرشاة الأسنان قد تكون مأوى لأنواع مختلفة من مسببات الأمراض التي تنتقل إليها عن طريق إصابة الشخص بمرض معين، وقد يؤدي ذلك إلى انتقالها مرة أخرى إلى الشخص بعد التعافي من المرض، فقد يلجأ البعض إلا استبدالها للبقاء في الجانب الآمن، إلا أن جهاز المناعة يقوم بإنتاج أجسام مضادة خاصة بمسبب المرض مما يحمي من الإصابة بهذا المسبب مرة أخرى، حيث من غير الضروري استبدال فرشاة الأسنان عند اإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا أو التهاب الحلق،[١١] إلّا أن بعض الأمراض يجب بعدها تغير فرشاة الأسنان خاصة الأمراض المتعلقة بضعف الجهاز المناعي مثل مرض اضطراب المناعة أو مرض السرطان، كما يجب استبدالها في حالات الإصابة بعدوى في الفم أو اللسان أو أمراض اللثة.[٩]

ما هي الطريقة الصحيحة لحفظ وتخزين فرشاة الأسنان

لأن الفم موطن للبكتيريا، الجراثيم، البلاك، الدم، اللعاب وبقايا الطعام فإن فرشاة الأسنان تتلوث بهذه المكونات جميعها وقد يسبب تلوثها آثار ضارة بصحة الفم وصحة الجسد كما يمكن أن تظل هذه الفرش ملوثة بالبكتيريا والجراثيم ومع ذلك تم تطوير عدد من الطرق المستخدمة في تنظيف فرش الأسنان للتقليل من هذه الجراثيم ومسببات الأمراض، لذلك وبعد الإجابة عن سؤال كيف تنظف فرشاة أسنانك؟ ومتى تغيرها؟ سيتم الحديث عن الطرق الصحيحة لحفظ وتخزين فرشاة الأسنان ومنها ما يأتي:[١٢]

  • يُسهم تنظيف فرشاة الأسنان بماء الصنبور بعد الإستخدام من تقليل الكائنات المسببة للأمراض والملوثات الأخرى، ويٌفضل تركها تجف عن طريق الهواء.
  • تخزين فرشاة الأسنان بشكل عامودي في حامل فرشاة الأسنان.
  • في حال احتواء حامل فرشاة الأسنان على أكثر من فرشاة أسنان واحدة يٌفضل تجنب ملامستها لبعضها البعض نظرًا لأن الجراثيم من الممكن أن تتواجد عليها حتى بعد شطفها.
  • من غير الضروري غمر فرشاة الأسنان في محاليل مطهرة أو غسول الفم لأن ذلك قد يهيأ ظروف مناسبة لانتشار الجراثيم.
  • تجنب تخزين فٌرش الأسنان في أوعية مغلقة لانه يزيد من نمو البكتيريا.
  • استبدال فرشاة الأسنان كل ثلاثة أو أربعة شهور أو في حال كانت شعيرات فرشاة الأسنان بالية ومهترئة مما يعيق عملية التنظيف بكفاءة أفضل.
  • قد تؤدي بعض الطرق الخاطئة الخاصة بتنظيف فرشاة الأسنان إلى تلف شعيراتها كاستخدام آلة غسل الأطباق أو أجهرة المايكرويف أو الأجهزة التي تحتوي على الأشعة فوق البنفسجية لتطهير فرشاة الأسنان.

المراجع[+]

  1. "Toothbrush", www.sciencedirect.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  2. "Choosing a Toothbrush: The Pros and Cons of Electric and Disposable", www.webmd.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  3. "Boil, Soak or Pitch It? 4 Tips for a Clean Toothbrush", health.clevelandclinic.org, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  4. " Important Tips to Help Prevent the Spread of Germs", www.mycohi.org, Retrieved 08-05-2020.
  5. "Spinbrush Electric Toothbrush May Not Be Safe For Use", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  6. "Grit Your Teeth: Toothbrush Holder Yields New Germ (Op-Ed)", www.livescience.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  7. "5 Toothbrushing FAQs", www.healthline.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  8. "If You Haven't Replaced Your Toothbrush In 3 Months, You Should Read This", www.prevention.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Do You Really Need to Replace Your Toothbrush After You've Been Sick?", www.health.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  10. "How Often Should You Replace Your Toothbrush?", www.everydayhealth.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  11. "Replacing Your Toothbrush After You've Been Sick", www.verywellhealth.com, Retrieved 08-05-2020. Edited.
  12. "Oral Health", www.cdc.gov, Retrieved 08-05-2020. Edited.