كيف تحضر نفسك لبدء برنامج غذائي لإنقاص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تحضر نفسك لبدء برنامج غذائي لإنقاص الوزن

كثيرا ما نتحدث عن كيفية إيجاد برنامج غذائي لإنقاص الوزن, و عن المشاكل التي تواجهنا خلال التزامنا به, و الأخطاء التي تحول دون نجاح هذا البرنامج, و لكننا و للأسف نهمل مرحلة مهمة من مراحل خطة إنقاص الوزن, و هي مرحلة الإعداد للدخول في برنامج إنقاص الوزن, بالرغم أنها تعد أساسية من أجل ضمان نجاح هذه البرامج, كما أن تخطيها و إهمالها قد يكون أحد الأسباب الكامنة في فشل الكثير منها, و لكن كيف نعد أنفسنا بطريقة صحيحة لبدء برنامج غذائي لإنقاص الوزن؟

فيما يلي بعض الإجراءات التي يجب أن نتأكد أنها قد تم إنجازها قبل البدء في برنامج إنقاص الوزن:

التأكد طبيا من عد وجود مشكلة صحية تعيق اتباعنا لبرنامج إنقاص الوزن, أو الحصول على الاستشارة الطبية ليكون برنامج إنقاص الوزن مناسبا و أمنا في حال وجود أي مشكلة صحية.

تغير طريقة تفكيرك الخاطئة عن الرجيم, و التخلص من بعض المعتقدات غير الصحيحة مثل مبدأ الحرمان, أو غيرها, و ذلك من خلال قراءة النصائح و المواضيع التثقيفية المناسبة.

تحديد الأهداف الواقعية, فقبل الدخول في أي برنامج غذائي, يجب أن نحدد الأهداف التي نتوقعها من اتباعه, و التي نطمح لها,بشرط أن تكون واقعية و لا تحتاج إلى قوة خارقة أو معجزة, و في كثير من الأحيان يكون التخبط في تحديد الأهداف خلال القيام بتنفيذ البرنامج الغذائي هي سبب شعورنا بالإحباط, و توقفنا عن إتمامه.

التخلص من كل مغريات تناول الطعام, و إفراغ الخزائن و الثلاجة من تلك الأطعمة التي قد نفقد عزيمتنا أمامها, حتى لا تكون في متناول أيدينا, و نحصل عليها بصورة سريعة دون تفكير إذا ما أحسسنا بالإحباط أو فقدان العزيمة.

تأمين متطلبات البرنامج الغذائي الجديد, و توفيرها, بحيث لا تتراجع عن إعداد الوجبة الموجودة في البرنامج و تستبدلها بأخرى مخالفة له, بحجة عدم توفر متطلباتها في تلك اللحظة.

أيجاد شريك أو أكثر, لتتشارك معه خطة إنقاص الوزن, و هي من أحد أهم عوامل نجاح هذه الخطة, فالمشاركة في الأمور التي تحتاج إلى إرادة أمر مطلوب, حتى يقوى كل واحد منهم بالأخر.

دراسة النظام الغذائي و مناقشته مع المختص الذي أعده, إذا كان معدا على يد خبير تغذية, أو حتى مناقشته مع نفسك, و التعرف على طريقة عمله في إنقاص الوزن, و نقاط ضعفك و قوتك تجاه ما فيه, من أجل تحديد استراتيجيات لسد ثغرات ضعفك.

إعداد برنامج مكافأة, حسب أهدافك التي وضعتها, فحدد لنفسك مسبقا أي نوع من المكافأة التي ستحصل عليه إذا ما وصلت إلى هدف معين, أو حتى تاريخ زمني معين خلال فترة تطبيق النظام.