كيف تبقى مفعما بالطاقة طوال اليوم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
كيف تبقى مفعما بالطاقة طوال اليوم؟

الطاقة

يعاني العديد من الناس من انخفاض في طاقتهم خلال اليوم، مما يجعلهم يشعرون بالتعب والخمول وتقل إنتاجيتهم، وإن كان انخفاض الطاقة ربما أشيع عند كبار السن، إلّا أنه وفي الوقت الحالي حتى الشباب باتوا يعانون من ضعف في طاقاتهم، والسبب الذي يجهله الجميع ويحاولون تجاهله دومًا، هو الاستخدام المفرط للأجهزة الإلكترونية وتقنيات الاتصال، والذي يتسبب بامتصاص الطاقة الضرورية لكل عمليات الجسم، ويزيد الرغبة بالكسل والراحة لفترات طويلة، ولأنّ معظم المشاكل لا بدّ لها من حلول، كان هناك العديد من الحلول التي يمكن تقديمها لرفع مستويّات طاقة الجسم من خلال التأمل، واتباع نظام غذائي صحي والقيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم، والفكرة الأهم والتي يتمحور حولها هذا المقال هي كيف تبقى مفعمًا بالطاقة طوال اليوم، وهذا ما سيتم الكشف عنه لاحقًا.[١]

كيف تبقى مفعمًا بالطاقة طوال اليوم

معظم الناس تعرف جيدًا الطرق التي تحافظ من خلالها على صحتها وطاقتها، ولكن تبقى الصعوبة في الالتزام بهذه الأمور، خاصّةً وأنّ بعض نشاطات الإنسان تحوي نوعًا من الإدمان، ويدخل العامل النفسي بشكل رئيس في هذه الأمور، وفيما يأتي تلخيصًا لأهم النقاط التي تفيد في الإجابة عن سؤال كيف تبقى مفعمًا بالطاقة طوال اليوم.

ممارسة الرياضة

تُعد الطريقة الأفضل للتخلص من التعب والخمول المرافق للعمل النهاري، إذ إنّ بعض الحركات البسيطة قادرة على رفع مستوى الطاقة وزيادة الشعور بالحيوية، حيث تعمل هذه التمارين على تعزيز الدورة الدموية وزيادة نقل الأوكسجين إلى الأنسجة، كما يعمل على رفع مستويات هرمونات الشدة بشكل معتدل مما يُشعِر الإنسان باليقظة والنشاط، ومن الأفضل اتباع نظام رياضي يناسب الشخص يَصِفُه مدرب رياضي، بحيث يساعد الشخص على المداومة عليه والالتزام به.[٢]

الغذاء الصحي وتعدد الوجبات

يساعد اتباع نظام غذائي متوازن وصحي في تقليل احتمال الإصابة بالأمراض المزمنة كالبدانة والسكري، كما يساعد هذا النظام في دعم الجسم ومدّه بالطاقة لوقت أطول، من خلال اعتماد بعض أنواع الأطعمة التي توفر معظم العناصر الصحية الضرورية للجسم، كما أنّ تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكر يتسبب بزيادة الشعور بالخمول، حيث يعمل السكر على رفع مستويات الطاقة لفترة قصيرة، ثم لا تلبث أن تنخفض هضبة الجلوكوز ويعود شعور التعب، كما تم ملاحظة أنّ تخطي وجبة الفطور كان سببًا في الشعور بالإرهاق بشكل متزايد، ولذلك كان من المهم تناول عدة وجبات خلال اليوم، والحصول من خلالها على جميع العناصر التي يحتاجها الجسم للقيام بعمله كالحبوب الكاملة والخضراوات والبقوليات.[٣]

تناول أطعمة تزيد من الطاقة

السمة المشتركة بين هذه الأطعمة هي محتواها المنخفض من السكر، مما يعني أنّ هذه الأطعمة قادرة على تحرير الطاقة بشكل تدريجي خلال اليوم، مما يجعلها قادرة على إبقاء الجسم بحالة نشاط قدر الإمكان، وتُعد المُكسَّرات من أهم هذه الأطعمة، كما تقوم معظم الفواكه بهذه الوظيفة خاصةً الموز والبرتقال والتفاح والعنب، وكذلك البقوليات عالية الألياف كالبازلاء والفاصولياء والنباتات الورقية، ويمكن القول بأنّ هذه الأطعمة تشكل أسهل إجابة عن سؤال كيف تبقى مفعما بالطاقة طوال اليوم.[٢]

شرب الماء

يشكِّل الماء القسم الأعظم من كتلة الجسم، ويُعد ضروريًا للعديد من الوظائف الحيوية داخل الجسم، ويتم فقدان الماء خلال النهار عن طريق البول والعَرَق، ولذلك يحتاج الإنسان لأن يشرب الماء بشكل مستمر لتجنب الجفاف، والذي كان له تأثير واضح على عمل المخ خاصةً عمل الذاكرة، وارتبط الجفاف كذلك مع زيادة الشعور بالقلق والتعب، لذا كان من المهم مراقبة عادات شرب الماء ومحاولة الالتزام بشرب عدد معين من الليترات خلال اليوم وبشكل منتظم، خاصةً في فصل الصيف.[٣]

الامتناع عن الكافيين

تبدو القهوة والمنبهات الأخرى الحاوية على الكافيين قادرة على جعل الشخص أكثر يقظةً وتركيزًا، وتعد هذه المشروبات واحدةً من العادات التي يَصعُب التخلص منها، وما يميّز هذه المشروبات هو أنّ استهلاكها بشكل مستمر يقلل من قدرتها على رفع طاقة الجسم، وذلك يدخل ضمن تعوّد الجسم عليها، وتحمّله لها، مما يدفع الناس لطلب المزيد من هذه المشروبات خلال اليوم، ويدخل الجسم حينها في هذه الحلقة المَعيبة، ولذلك يجب أن يكون الإنسان معتدلًا في استهلاكه لهذه المشروبات.[٢]

الامتناع عن التدخين وشرب الكحول

على الرغم من أنّ المنبهات تشكِّل حالةً من الإدمان السيء، إلّا أنّ التدخين يمثِّل الخطر الأكبر على الجسم، بسبب ارتباطه بالعديد من المشاكل الصحية كسرطان الرئة وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، كما يقلل القطران الموجود فيه من قدرة الرئتين على العمل، وبالتالي تنخفض مستويات الأوكسجين المنقولة باتجاه الأنسجة، ويترافق هذا مع زيادة الشعور بالتعب، وبالنظر إلى كلّ هذه المشاكل المرتبطة بالنيكوتين، كان من الأفضل الإقلاع عن التدخين، وبالنظر إلى مدمني الكحول، فإنهم يشعرون بالنعاس والتعب بعد تناوله بسبب قدرته المهدِّئة، والتي تتعارض مع طرق الاسترخاء الطبيعية للجسم، ويُعد ترك الكحول من أفضل الخطوات التي يتخذها الإنسان في حياته، وتعود عليه بصحة جيدة.[٣]

التقليل من الجلوس

تترافق الحركة والنشاط البدني مع زيادة الهمّة، والخمول يولِّد الخمول، ولذلك يرتبط الجلوس لفترات طويلة خلال ساعات العمل أو الدراسة مع انخفاض واضح في مستويات الطاقة، وإذا كان الشخص لا يحب ممارسة التمارين الرياضية، فإنّ ركوب الدراجة الهوائية قد يكون مساعدًا على تعزيز نشاط الجسم، كما يُساعِد المشي لمدة عشر دقائق يوميًا في تحسين طاقة الجسم بشكل كبير إذا ما تمت مقارنته مع تناول وجبة خفيفة تحوي السكر بكميات كبيرة، وكل هذا ينعكس على واقع العمل ويزيد من إنتاجية الشخص.[٣]

الاسترخاء والتقليل من التوتر

لا بدّ أنّ التوتر والقلق مرتبطان بالروتين اليومي لجميع الأفراد، إذ تقتضي بعض الأمور وجود تركيز كبير للوصول لهدف معين، مما يولِّد هذا الشعور بالقلق، وبالنظر إلى الأمر، فقد تبيّن أنّ القلق يزيد من الشعور بالتعب والإرهاق، ولأنّ بعض الحالات المسببة للقلق لا يمكن تجنبها بشكل كامل، كان من اللطيف ممارسة رياضات الاسترخاء والتأمل والقراءة للتخفيف من هذا الإجهاد النفسي، ولكن إذا كانت أعراض القلق معيقة للحياة اليومية فإنّ ذلك يشكِّل سببًا حقيقيًا للتوجه لطبيب نفسي وطلب العلاج.[٣]

النوم الكافي

في ختام الإجابة عن سؤال كيف تبقى مفعمًا بالطاقة طوال اليوم، يُعد النوم الكافي القاعدة الأقوى التي يقوم عليها الجسم السليم، ولأن معظم الناس يضطرون للتقليل من ساعات نومهم من أجل إنجاز عمل معين، فقد ترافق ذلك مع الشعور بالخمول والإرهاق خلال النهار بشكل واضح، ولذلك من الأفضل الحصول على 7 ساعات من النوم يوميًا من أجل شحن الجسم بالطاقة الكافية لإتمام اليوم، ويمكن أن يساعد تطبيق سلوكيات الاسترخاء قبل النوم والابتعاد عن استخدام الأجهزة الذكية في الحصول على نوم مريح.[٣]

المراجع[+]

  1. "9 Weird (but Really Effective) Ways to Boost Your Energy, According to Science", www.allure.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How can you boost your energy levels?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "9 Natural Ways to Boost Your Energy Levels", www.healthline.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.