كيفية العناية بأنواع المهبل المختلفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ١٤ أبريل ٢٠٢١
كيفية العناية بأنواع المهبل المختلفة


كيفية العناية بأنواع المهبل المختلفة

أين يقع المهبل؟ يعرف المهبل أيضًا باسم قناة الولادة،[١]حيث إنه جزء من الأعضاء التناسلية الأنثوية، والذي يبدأ من الجزء الداخلي من الشفرين، لينتهي عند فتحة الرحم،[٢]كما قد يتفاوت المهبل والأجزاء الخارجية للفرج في الشكل واللون والحجم، ولذلك فهو يختلف من امرأة لأخرى تبعًا للشكل الخارجي للشفرات،[٣] لتستطيع المرأة العناية به والمحافظة على صحته من خلال القيام بما يأتي:[٤]


  • المحافظة على صحة الجسم بالكامل: من خلال اتباع نظام غذائي صحي متوازن، بالإضافة إلى التحكم في الوزن وممارسة التمارين الرياضة المتنوعة.
  • التحكم بأعراض الأمراض المزمنة التي تصيب النساء: حيث إنّ مرض السكري قد يزيد من احتمالية إصابة المرأة بعدوى الفطريات والتهابات المسالك البولية.
  • القيام بإجراء مجموعة من الفحوصات المنتظمة: مع أهمية استشارة الطبيب المختص بهدف الحصول على الرعاية الروتينية المطلوبة.
  • استخدام وسائل الحماية من الأمراض المنقولة جنسيًا والحمل غير المرغوب فيه: والتي قد تتضمن الواقي الذكري.
  • تجنب استخدام المواد الكيميائية القاسية أو المناديل المعبأة مسبقًا أو الدوش المهبلي: حيث إنها قد تسبب تعطيل للوظيفة الطبيعية في المهبل.
  • استخدام بعض المزلقات الطبيعية: والتي تشمل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون تساعد في ترطيب عضو المهبل بشكل جيد.
  • استخدام الإستروجين المهبلي: إذ يمكنه منع أو عكس التغييرات التي تحدث مع تقدم العمر، بما في ذلك الجنس المؤلم وزيادة خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية.


توضح الدكتورة سوزي النيل أخصائية المسالك البولية في جامعة كوليدج في لندن قائلةً، "يمكن للمرأة الحفاظ على صحة المهبل، من خلال البقاء بحالة صحية عامة جيدة".[٥]


لا تستخدمي الدوش المهبلي!

هل من الآمن استخدام الدش المهبلي؟ توضح الدكتورة جيسيكا ريد أخصائية طب التوليد والنسائية قائلةً، "في حال لم يكن هنالك أي أعراض لوجود عدوى في المهبل، فلا داعي للقيام بأي شيء ما عدا النظافة الأساسية[٦] حيث تم تصميم المهبل ليحافظ على نظافته من خلال الإفرازات الطبيعية، كما يقول البروفيسور روني لامونت أخصائي طب النساء والتوليد، "إن استخدام الدوش المهبلي يقوم بغسل كل شيء بما في ذلك جميع البكتيريا الصحية[٧] وبالتالي فهو ضار بالمهبل،[١] ومع ذلك تستطيع المرأة الاعتناء بنظافة المنطقة كالآتي:[٨]


  • استخدام اليدين لتنظيف منطقة الفرج والمهبل.
  • استخدم الصابون الخفيف أو بدائل الصابون.
  • تجفيف الأعضاء التناسلية من خلال التربيت على المنطقة بلطف.
  • استخدام كريم لطيف للمنطقة الحساسة، عند الشعور بالتهيج الناجم عن الرطوبة.
  • تجنّب استخدام القماش أو الإسفنج المؤذي للمنطقة الحساسة.
  • تجنّب الصابون المعطر أو المهيج.
  • تجنّب التنظيف داخل المهبل أو الغسل.
  • تجنّب فرك المنطقة الجافة بقوة.
  • الابتعاد عن استخدام البخاخات والعطور ومزيلات العرق الأنثوية على منطقة الفرج.


يتراوح الرقم الهيدروجيني الطبيعي للمهبل من 3.8-4.5، وبالتالي عند استخدام الدوش المهبلي فقد يقلل ذلك من حموضة المهبل، ويجعله عرضة للعدوى البكتيرية.[٩]


تحققي من مكونات المزلقات!

ما أهمية المزلقات؟ يعد استخدام المزلقات جزء مهم من عملية الجماع، حيث إنها تمنع تهيج جلد المهبل، بالإضافة إلى زيادة المتعة الجنسية، وبالتالي في حال عدم وجود رغبة بالحمل فيمكن حينئذٍ استخدام المزلقات قائمة على الماء والسيليكون، كما يمكن وضع تلك التي تحتوي على الزيوت أيضًا،[٩]مع أهمية قيام المرأة بالتحقق من المكونات الفعالة للمزلقات، حيث يوجد هنالك بعض المواد غير الصحية والتي تشمل ما يأتي:[١]


  • الجلسرين يعمل بشكل رائع للحفاظ على رطوبة المزلقات، ومع ذلك فهو يساهم في نمو البكتيريا في عضو المهبل.
  • المنتجات البترولية تقوم بتعطيل مستوى الأس الهيدروجيني الطبيعي المتواجد في المهبل، أي تغيّر من درجة حموضة الوسط المهبليّ.
  • تجنب وضع المزلقات التي تحتوي على مادة البارابين، أو أي زيوت غير طبيعية، أو الأصباغ المختلفة بالقرب من المهبل.


يفيد استخدام المزلقات من قبل المرأة في تجنب تهيج جلد المهبل، ومع ذلك يجب التحقق من المكونات الفعالة بداخل منتجات المزلقات، كما يفضل استشارة الطبيب قبل ذلك.


توخي الأمان عند ممارسة الجنس!

كيف يمكن ممارسة الجنس بأمان؟ يمكن لممارسة الجنس الآمن أن يقلل من فرص حدوث العدوى ضمن الأعضاء التناسلية لكل من الرجال والنساء على حدٍ سواء،[٩]حيث إنّ القيام بالجنس بطريقة آمنة يشكل أفضل وسيلة يمكن للمرأة القيام بها من أجل المحافظة على صحة المهبل بحالة جيدة،[١] كما يمكن أن يتم ذلك على النحو الآتي:


  • استخدام وسائل الحماية عند ممارسة الجنس، والتي قد تتضمن الواقي الذكري.[١]
  • فحص مكونات الواقي الذكري، حيث إنّ الكثير منها مصنوع من مبيدات الحيوانات المنوية، والتي تعد غير صحية للمهبل، لكونها تقتل البكتيريا الجيدة.[١]
  • الحصول على فحص للأمراض المنقولة جنسياً كل عام.[٨]
  • الحصول على تطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري لبعض النساء.[٨]
  • تجنّب ممارسة الجنس حتى زوال أي تهيج متواجد في منطقة الأعضاء التناسلية.[٨]


يجب على المرأة توخي الحذر عند ممارسة الجنس، من أجل المحافظة على صحة المهبل، حيث يمكن القيام بذلك باستخدام وسائل الحماية، كما يمكن الحصول على المطاعيم.


اذهبي للحمام بعد ممارسة الجنس!

ما أسباب إصابة الإناث بالتهاب المسالك البولية؟ يمكن أن تنتقل البكتيريا من الأعضاء التناسلية إلى الإحليل؛ الذي يشكل الأنبوب الذي يربط المثانة بفتحة مجرى البول، كما يمكن للبكتيريا أن تشق طريقها من مجرى البول إلى المثانة، لتسبب بذلك التهاب المسالك البولية، بالإضافة إلى أنّه من المهم على المرأة مراعاة مجموعة من الأمور كالآتي:[١٠]


  • زيادة احتمالية إصابة الإناث بالتهاب المسالك البولية بنسبة تصل إلى حوالي 30 مرة أكثر من الذكور، وذلك للأسباب الآتية:
    • قرب مجرى البول الأنثوي من المهبل والشرج.
    • يعد الإحليل أقصر لدى الإناث، مقارنةً عند الذكور.
  • يمكن دخول البكتيريا إلى مجرى البول عند الإناث، والوصول إلى المثانة بسهولة، ولذلك يساعد التبول بعد ممارسة الجنس في طرد البكتيريا عن مجرى البول.


  • لا يوجد وقت موصى به للتبول بعد ممارسة الجنس، إلا أنه يفضل أن يتم ذلك في غضون 30 دقيقة بعد القيام بعملية الجماع.
  • كلما أسرعت المرأة في الذهاب إلى الحمام والقيام بعملية التبول بعد ممارسة الجنس، كلما تمكنت من طرد جميع البكتيريا قبل انتقالها إلى مجرى البول.
  • قد يساعد شرب 1-2 كوب من الماء بعد ممارسة الجنس، في زيادة كمية البول، وبالتالي تكون عملية التبول أكثر فعالية في طرد البكتيريا.


يساعد الذهاب إلى الحمام والقيام بعملية التبول بعد ممارسة الجنس مباشرة، في التقليل من احتمالية تعرض المرأة لخطر الإصابة بعدوى المسالك البولية.[١]


ارتدي ملابس داخلية قطنية تسمح بمرور الهواء!

ما الملابس التي ينصح بها لصحة المهبل؟ يساعد ارتداء المرأة لملابس داخلية قطنية مريحة تسمح بمرور الهواء في جعل المهبل صحيًا، وبالتالي يجب على المرأة عند اختيار الملابس الخاص بها مراعاة مجموعة من الأمور قبل ذلك، والتي قد تشمل على ما يأتي:[١]


  • إن الملابس الداخلية القطنية تمتلك خصائص امتصاص الرطوبة، وبالتالي تقلل من نمو البكتيريا.
  • قد يساعد تغيير الملابس المبللة بسرعة في الحد من المشكلات التي تصيب المهبل.
  • بغض النظر عن نوع الملابس الداخلية التي ترتديها المرأة، إلا أنه يجب القيام بتغييرها كل يوم.
  • يمكن لاستخدام الملابس الداخلية المكونة من الألياف اللدنة لأن تحمي المهبل، كما أنها تتوفر بعدة مقاسات مختلفة.


يجب المحافظة على بقاء عضو المهبل نظيفًا وجافًا، وبالتالي من المهم ارتداء ملابس داخلية مريحة ونظيفة، لتجنب البيئات الرطبة التي تعزز من نمو البكتيريا.[٩]


اخلعي الملابس الداخلية عند النوم!

متى يجب على المرأة تغيير ملابسها الداخلية؟ من المهم غسل جميع الملابس المتعرقة الخاصة بالمرأة في أسرع وقت ممكن، كما يفضل استخدام الصابون النقي اللطيف؛ لتجنب تحسس البشرة،[٨] بالإضافة إلى إمكانية النوم ليلاً بدون ملابس داخلية لتعزيز صحة المهبل، حيث يمكن لذلك تقديم الفوائد الآتية:[١]


  • مساعدة أنسجة المهبل على التنفس.
  • توفير درجات حرارة منخفضة تريح المهبل.


يساعد خلع الملابس الداخلية عند النوم في تعزيز صحة المهبل، من خلال السماح لهذا العضو بالتنفس، كما يوفر ذلك حرارة منخفضة تريح المهبل.


متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

ما هي أعراض الإصابة بالعدوى عند المرأة؟ يجب على المرأة مراجعة الطبيب المختص على الفور في حال تعرضت لحدوث تغير مفاجئ في الرائحة المهبلية؛ والتي تشير في الغالب إلى وجود التهاب بكتيري في المهبل، حيث إنّ التنظيف المتكرر لن يزيل هذه الرائحة بل إنه قد يزيد من خطورة العدوى،[١١] ولذلك من الضروري مراجعة الطبيب عند ظهور إحدى الأعراض المرضية الآتي:



  • عند ملاحظ إفرازات مهبلية غير طبيعية يصاحبها ظهور الأعراض الآتية:[١٢]
    • الشعور بالإرهاق.
    • التعب الجسدي العام والحمّى.
    • إفرازات مهبلية صفراء أو خضراء.
    • ألم شديد في البطن.
    • علامات حدوث العدوى ضمن المهبل.
    • الطفح الجلدي.


تتواجد مجموعة من الأعراض المصاحبة لحدوث عدوى في المهبل والتي تستدعي مراجعة الطبيب المختص على الفور، لتشخيص الحالة الصحية وإيجاد العلاج المناسب لها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "From Pubes to Lubes: 8 Ways to Keep Your Vagina Happy", healthline, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  2. "Vulvar Care", clevelandclinic, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  3. "What are the types of vagina?", medicalnewstoday, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  4. "9 Tips to Keep Your Vagina Happy + Healthy", clevelandclinic, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  5. "Keeping your vagina clean and healthy", nhs, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "The care and keeping of your vagina", ohsu, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  7. "Keeping your vagina clean and healthy", havering, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "How can I stay healthy down there?", thewomens, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "8 Rules for a Healthy Vagina", everydayhealth, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  10. "What to know about peeing after sex", medicalnewstoday, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  11. "Should you clean your vagina?", medicalnewstoday, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  12. "When to See a Doctor About Vaginal Discharge", verywellhealth, Retrieved 10/4/2021. Edited.