كيفية اختيار الحليب المُناسب للأطفال حديثي الولادة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١٤ فبراير ٢٠٢١
كيفية اختيار الحليب المُناسب للأطفال حديثي الولادة؟

كيفية اختيار الحليب المُناسب للأطفال حديثي الولادة

ما هي أسباب ترك الرضاعة الطبيعية؟ يرضع الأطفال حديثي الولادة في الفترة الممتدة من أسبوعين إلى شهر بمعدل 8 إلى 12 مرة خلال اليوم، وحتى في ساعات النوم الطويل يجب إيقاظ الطفل كل 3 ساعات للرضاعة، ومن الجدير بالذكر أن بكاء الرضيع علامة متأخرة على شعوره بالجوع،[١] وإليك أبرز الملاحظات التي يجب عليك التنبه لها عند اختيار الحليب المناسب لطفلك:[٢]

  1. تحققي من ملاءمة الحليب المستخدم: ينبغي التحقق من قدرة الطفل على تحمل تركيبة الحليب، فضلًا عن محتواه الغنيّ بالعناصر التي تعزز نمو الطفل.
  2. تأكدي من وفرة الحليب: يجب التأكد من توفر الحليب في الأسواق قبل اعتماده للرضيع.
  3. اختاري الحليب ذو التكلفة الأنسب: ينبغي التحقق من مقدرة الأبوين من تحمل تكاليف الحليب المعتمد للطفل.


توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ومنظمة الصحة العالمية WHO بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية حصرًا أول 6 أشهر من عمره، ومن ثم إدخال الطعام ضمن النظام الغذائي إلى جانب الرضاعة الطبيعية، وهناك بعض الأسباب التي تدعو للرضاعة الصناعية منها الآتي:[٣]

  • وجود مشاكل طبية لدى الرضيع.
  • انخفاض كمية حليب ثدي الأم.
  • حالات التوائم.


ما هو أفضل حليب للأطفال الرضع لزيادة الوزن؟ في حال إعطاء الرضيع الحليب المصنع يجب على الأم معرفة العديد من الأمور مثل كيفية اختيار نوع الحليب المناسب وكيفية تحضيره وتخزينه، وينبغي التنويه إلى عدم وجود نوع معين من الحليب يعد هو الخيار الأفضل لجميع الأطفال،[٤] ويقول الدكتور نوح شوارتز الحاصل على الدكتوراة في طب الأطفال: "يُعد الحليب المصنع والرضاعة الطبيعية هما المصدر الأساسي للتغذية خلال السنة الأولى من عمر الرضيع"،[٥] وفيما يأتي توضيحًا لكيفية اختيار الحليب المناسب على حسب المكونات:

البروتين

ما هي تركيبة الحليب الصناعي الأساسية؟ يوجد بعض أنواع الحليب المصنّع القائم تركيبه على منتجات الألبان والصويا، ولكن قد تختلف كميات البروتين ضمن أنواع الحليب الضرورية لعملية الهضم،[٦] وفيما يأتي توضيحًا لهذه الأشكال:

تركيبة بروتين قياسية (كاملة الحجم)

في هذا النوع من الحليب لا تخضع الصيغ القياسية من البروتين لعمليات المعالجة، وتكون تركيبة البروتين كما هي مشابهة لوقت أخذه من مصادره من البقرة أو فول الصويا، ومن الجدير بالذكر أنّ البروتينات الموجودة في هذا الحليب أكثر من تلك الموجودة في حليب الأم، وفي حال كان الطفل لا يعاني من أي مشاكل صحية أو مرضيّة ، فإنّ استجابته لتركيبة حليب البروتين القياسية جيدة.[٦]

تركيبة بروتين متحلل جزئيًا

يمكن تحضير هذه الأنواع من الحليب بناءً على تكسير البروتينات جزئيًا بحيث تصبح بحجم أصغر مما هي عليه في التركيبات القياسية،[٧] يحتوي هذا النوع من الحليب على نسبة بروتينات مشابهة للنسبة الموجودة في حليب الأم، ويمكن تمييز هذا الحليب بوجود عبارة متحلل جزئيًا في الماء في قائمة المكونات، وبسبب صغر حجم هذه البروتينات تحتاج لعمليات هضم أقل حتى يتم امتصاصها، وبذلك فهي تناسب الفئات الآتية:[٦]

  • الأطفال حديثو الولادة الذين لديهم مشاكل عند هضم البروتينات كاملة الحجم.
  • وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.

تركيبة بروتين متحللة بالكامل

تُعد هذه التركيبات مناسبة للأطفال الذين يعانون من حساسية تجاه البروتين،[٧] حيث لا تعد قطع البروتينات الصغيرة من مهيجات الحساسية، ويشار إلى هذا النوع من الحليب بعبارة مضاد للحساسية على علبة الحليب، ويعد هذا النوع من الحليب مناسبًا أيضًا للأطفال الذين لديهم مشاكل عديدة في الجهاز الهضمي، يجب تجربة هذه الأنواع من الحليب بتوجيه من الطبيب المختص.[٦]

الكربوهيدرات

هل يُعطى لجميع الأطفال؟ إنّ اللاكتوز هو شكل الكربوهيدرات الموجود في حليب ثدي الأم، ومن الجدير بالذكر أنّ الأطفال الذين لا يعانون من مشاكل صحية يستطيعون هضم اللاكتوز، لذلك تنصح بعض الجهات بالبدء بتركيبة تعتمد على اللاكتوز ومراقبة استجابة الطفل، وفي بعض الأحيان تكون هناك حاجة لإعطاء الطفل تركيبات منخفضة من اللاكتوز مثل الحالات الآتية:[٦]


في بعض الحالات يكون لدى الأطفال مشكلة حساسية اللاكتوز، وقد يرافق ذلك بعض الأعراض مثل آلام البطن والانتفاخ والريح،[٨] وفي مثل هذه الحالات تتم إزالة اللاكتوز من تركيبة الحليب واستبداله بأنواع مختلفة من الكربوهيدرات، ومن أهم هذه الأنواع ما يأتي:[٦]

  • السكروز وهو سكر المائدة.
  • سكر الجلوكوز، وهناك عدة صيغ مستخدمة منه هي:
    • شراب الذرة.
    • شراب الأرز البني.
    • شراب الجلوكوز.
    • المالتوديكسترين.


اللاكتوز هو شكل الكربوهيدرات الموجود في حليب الأم، ويوجد بعض الأطفال لا يتحملون اللاكتوز، وفي هذه الحالات يتم استخدام أنواع أخرى من الكربوهيدرات مثل السكروز والجلوكوز.

المكونات الإضافية

ما هي أشكال الحليب الصناعي؟ تأتي تركيبات الحليب المصنع بهيئتين، وتشمل حليب بصورة مسحوق جاف يضاف إليه الماء، أو حليب سائل جاهز ليُعطى للطفل، ولكنه عالي التكلفة ويجب استخدامه خلال مدة قصيرة من فتح العبوة، ويحتوي الحليب المصنع بشكلٍ أساسي على البروتين والكربوهيدرات، وعلى سبيل المثال يحتوي الحليب المصنع المأخوذ من البقر على البروتينات مثل اللبن والكازين،[٩] وإلى جانب المكونات الأساسية، يتم إضافة مكونات أخرى مثل:

  • الزيوت النباتية.[١٠]
  • الفيتامينات.[١٠]
  • المعادن.[١٠]
  • الحديد.[١٠]
  • حمض الدوكوساهكساينويك DHA.[٦]
  • غشاء دهن الحليب MFGM.[٦]
  • اللاكتوفيرين lactoferrin.[٦]
  • قليل السكريات من الحليب البشري HMOs.[٦]


يتكون الحليب المصنع من مكونين أساسيين هما البروتين والكربوهيدرات، ويمكن إضافة بعض العناصر الأخرى.

تركيبة الحليب لحالات محددة

ما هو الحليب المناسب في حالات الإكزيما؟ يوجد تركيبات معينة من الحليب يتم تجهيزها لتناسب بعض الأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية معينة، ويتم تحديد هذه الأنواع بواسطة الطبيب المختص، ويجب الالتزام بها وبالإرشادات الخاصة من حيث كميتها وطرق تحضيرها،[١١] وفيما يأتي توضيحًا لأنواع الحليب المناسبة لبعض الحالات الصحية:

طفلك يعاني من أكزيما الأطفال

ما هي علامات الإكزيما؟ في حالات الرضاعة الطبيعية قد تساعد بعض الأغذية في النظام الغذائي للأم في تفاقم الإكزيما عند الطفل الرضيع، ومثال هذه الأغذية الفول السوداني والمحار، وتظهر علامات الإكزيما على هيئة الآتي:[١٢]

  • احمرار الجلد.
  • الحكة.


أما في حالات الرضاعة الصناعية فقد ثبت أنّ تركيبة البروتين المتحلل جزئيًا تساعد في تخفيف حالات الإكزيما لدى الرضع، ويوجد العديد من العلامات التجارية التي تطرح تركيبة البروتين مثل اللبن المتحلل جزئيًا كحليب مناسب في هذه الحالات.[٦]


تُعد تركيبة البروتين المتحلل جزئيًا هي الأفضل في حالات الإكزيما عند الأطفال.

طفلك يعاني من ارتجاع المريء

ما درجة الحرارة المناسبة التي يتم بها تحضير الحليب الملائم لأطفال ارتجاع المريء؟ في حالات ارتجاع المريء، يتم استخدام أنواع خاصة من الحليب، وتُعطى هذه التركيبات فقط بعد أخذ توجيهات من الطبيب المختص بذلك، وتختلف هذه الأنواع من الحليب عن غيرها بكونها أكثر كثافة، وبذلك تحد من ارتجاع الحليب للمريء، وهي متوفرة في الصيدليات وبعض الأسواق، ويجب اتباع تعليمات معينة في التعامل معها مثل:[٩]

  • استخدام ماء مغلي من مدة لا تزيد عن 30 دقيقة.
  • يجب أن تكون حرارة المياه المغلية لا تقل عن 70 درجة مئوية عند التحضير.


في حالات الارتجاع المريئي يتم استخدام حليب بكثافة أعلى من أنواع الحليب الأخرى.

طفلك يعاني من الإمساك باستمرار

ما هي علاقة الإمساك بزيت النخيل؟ يمكن وصف حالة الإمساك عند الأطفال والرضع بوجود براز صلب وجاف صعب الإخراج، ومن الجدير بالذكر أن طبيعة البراز قد تكون مرتبطة بنوع الغذاء الذي يتناوله الطفل، وتُعد حالات الإمساك أكثر انتشارًا عند الأطفال الذين يتغذون بالحليب المصنع مقارنة مع الأطفال الذين تناولون حليب الأم،[١٣]وعند اختيار الحليب المناسب يجب اختيار نوع لا يحتوي على زيت النخيل، حيث إنه قد يساعد في تفاقم حالات الإمساك، [٦] وفيما يأتي بعض النصائح التي قد تساعد في تخفيف الإمساك لدى الطفل:[١٣]

  • التأكد من كمية الماء الصحيحة عن تحضير الحليب.
  • الالتزام باستخدام الملعقة الموجودة داخل علبة الحليب كمكيال؛ فبعض العلامات التجارية تتفاوت بحجم هذه الملعقة.
  • تسوية كمية بودرة الحليب داخل الملعقة المخصصة بحيث تُملأ بشكلٍ محكم.
  • إضافة الماء لزجاجة الحليب قبل إضافة البودرة، حيث إن إضافة بودرة الحليب أولًا تقلل من كمية الماء التي ستُضاف.


في حالات الإمساك يجب استخدام حليب لا يحتوي على زيت النخيل، ويجب الالتزام بالتعليمات بشكلٍ سليم عند تحضير الرضعة لأن بعض الأخطاء تكون عاملًا بحدوث الإمساك.

نصائح عند تبديل حليب طفلك

هل يتم التبديل فجأة؟ ما هو أفضل حليب للرضع لا يسبب غازات؟ في بعض الأحيان يلجأ الوالدين لتغيير نوعية الحليب لعدة دواعٍ، ولا بأس في ذلك ما دام التغيير يكون ضمن نفس النوع، وللتوضيح مثلًا في حال أوصى الطبيب إعطاء الطفل حليب مدعم بالحديد، لن يضر الطفل التحويل لنوع من التركيبة المعتمدة على الصويا والمدعومة بالحديد، ولكن في حال كانت هناك رغبة بالتبديل بين الأنواع الرئيسة المختلفة التي سبق ذكرها يجب استشارة الطبيب،[١٤] ويجب مراعاة الآتي:[٦]

  • القيام بذلك ببطء وبشكلٍ تدريجي على مدار أيام قليلة.
  • عدم القلق في حال وجود غازات عند الطفل.


يتم تغيير الحليب ضمن نفس النوع بأمان، ويجب أن تكون العملية تدريجية.

المراجع[+]

  1. "How Often to Breastfeed", sutterhealth, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  2. "Choosing a Formula for Your Baby", www.verywellfamily.com, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  3. "Combining Breastfeeding and Formula Feeding", verywellfamily, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  4. "Choosing an Infant Formula", cdc, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  5. "When to Start Feeding Your Baby Solid Foods", health.clevelandclinic, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "Baby Formula Guide: How to Choose the Right Kind for Your Kid", healthline, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Infant formula: Your questions answered", mayoclinic, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  8. "Infant Milk Allergy, Lactose Intolerance, or Something Else?", webmd, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Types of formula", nhs, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث "Infant Formulas", medicinenet, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  11. "Choosing an Infant Formula", healthychildren, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  12. "Your Baby's Diet and Eczema", www.webmd.com, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Constipation in babies", pregnancybirthbaby, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  14. "Can I switch formula brands and if so, how do I ease the transition?", babycenter, Retrieved 6/2/2021. Edited.