كيفية علاج اللوز عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية علاج اللوز عند الأطفال

 التهاب اللِوَز

طبياً تضخم اللوزتين، يُقصد به تعرض الغدد الليمفاوية الحلقية والأنسجة الموجودة في المنطقة الجانبية للجزء الخلفي للحلق بالالتهاب والتضخم، يتمثل دور هاتين اللوزتين بالدفاع عن الجسم وحمايته أمام مسببات الالتهاب التي قد تهاجمه عبر الفم؛ ويكون ذلك بإنتاج خلايا الدم البيضاء التي تقضي على الجراثيم، حيث إن الغالبية العظمى من مصابي التهاب اللوزتين هم من الفئة العمرية في سن الطفولة، لذلك نلاحظ أن الأطفال من أكثر المرضى زيارةً لعيادات الأطباء المتخصصين في ذلك، ونظراً لشيوع هذه المشكلة عند الأطفال؛ سنستعرض في موضوعنا هذا كيفية علاج اللوز عند الأطفال بشكل مفصل.

كيفية علاج اللوز

غالباً ما تنتهي قضية التهاب اللوز وحدها دون الحاجة إلى الأدوية أو اللجوء للطبيب، إلا أنه لا بد من ضرورة أخذ الحيطة والحذر بأنه عند إصابة الأطفال بالتهاب اللوز نتيجة وجود بكتيريا عقدية وتغاضي الطرف عن العلاج قد يؤدي إلى الإصابةِ بالحمى الروماتزمية.

يصف الطبيب للمصاب بتضخم اللوزتين علاجاً على النحو التالي:

  • المسكنات للآلام.
  • المضادات الحيوية.
  • الأدوية الخافضة للحرارة بما يتلاءم مع عمر المصاب، ووفقاً لشدة الأعراض الظاهرة عليه.
  •  يمكن الاستعانة بالمشروبات الغنية بفيتامين C.
  • تناول المشروبات والشوربات الساخنة.
  • تناول الميرمية أيضاً علاجاً فعالاً لالتهاب اللوزتين.
  • كيفية علاج اللوز عند الأطفال.

تبدأ أعراض التهاب اللوزتين عند الأطفال بالظهور بشكل ملحوظ في موسم البرد والإنفلونزا، فلا بد من اللجوء إلى الطبيب للكشف عن العامل المسبب بحدوث الإصابة، ففي حال كان المسبب فيروساً فإن جسم الطفل ذاته سينتج أجساماً مضادة ويحارب الفيروس ويقضي عليه تماماً، أما في حال كانت الإصابة نتيجة عدوى بكتيرية، فلا بد من وصف المضادات الحيوية، وينصح بالالتزام بأخذ كورس العلاج كاملاً لمنع حدوث أي أعراض جانبية، وفي بعض الحالات المتكررة للإصابة بالتهاب اللوز يلجأ الطبيب إلى استئصال اللوزتين، وتحديداً في حال الإصابة بها لأكثر من 7 مرات سنوياً.

كيفية علاج اللوز عند الأطفال في المنزل

  • الحرص على إعطاء الطفل قدر كافٍ من السوائل، كالشوربات والعصائر والأطعمة اللينة.
  • التأكد من تناول الطفل لكمية كافية من السوائل.
  • المداومة على أخذ درجة حرارة الطفل ومراقبتها وخفضها.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحامضة والحارة والمقلية خلال فترة المرض.
  • الغرغرة بالماء والملح يومياً لتطهير الحلق وتعقيمه.
  • تناول منقوع البابونج للتخفيف من حدة الالتهاب والتخلص منه.
  • تناول البصل مهروساً مع قليل من الماء الدافئ لتطهير الفم وتعقيمه.
  • تناول عصير الليمون؛ وذلك بعصر حبة ليمون واحدة في كوب ماء دافئ وتناوله؛ فإنه يمد الجسم بفيتامين C المعزز للمناعة.

المراجع: 1