كيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ١٨ فبراير ٢٠٢٠
كيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل

أهمية الحضانة

إن الفترة الأولى من حياة الطفل هي الأساس الذي تبنى عليه شخصيته من خلال ما يخوضه من تجارب وخبرات وما يتشكل لديه من مفاهيم ضمن البيئة التي يعيش فيها، ومن هذا المنطلق تعد الحضانة بداية تربوية سليمة للراغبين بإلحاق أطفالهم بها، فهي توفر فرصة اكتشاف العالم من حوله في وسط آمن، ولا يتحقق ذلك إلا إذا تم العناية بكيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل، حيث تشكل الحضانة بيئة مناسبة تعزز ثقة الطفل بنفسه وتكسبه مهارات اجتماعية ولغوية، مهارة الدفاع عن النفس، تدربه على الصبر، تحمل المسؤولية ، التعاون، احترام الذات والآخرين، تنمي مفهوم الملكية لديه، عدا عن الحب والرعاية والاهتمام الذي توفره.[١]

كيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل

الحضانة هي مؤسسة تعليمية تقدم للطفل الرعاية والتنشئة في السنوات الأولى من عمره، ذلك تبعًا لما يتناسب مع خصائص النمو العقلي والاجتماعي والانفعالي لهذه المرحلة، عادةً يلجأ الآباء العاملين لوضع أطفالهم في الحضانة نظرًا للأعباء والضغوطات التي يواجهونها، وبالتالي الحاجة إلى العون والمساعدة في تربيتهم، من أجل تعويض الطفل عن النقص والحرمان في حياته نتيجة غياب الوالدين لفتره طويلة، وضمان توفير ظروف ملائمة لتحقيق حاجته والنمو السليم له، وبعض الآباء يجدونها طريقة مناسبة لإكساب الطفل خبرات جديدة نظرًا لأهمية هذه المرحلة في حياة الطفل، إلا أنهم قد يشعرون بالقلق والحيرة حيال كيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل. [٢]

لذلك سيكون هذا المقال طريقة لإرشاد الأهل إلى كيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل، وهذا من خلال إبراز أهم المعايير التي يجب مراعاتها وأخذها بعين الاعتبار عند البحث عن الحضانة المناسبة، وإن استغرق ذلك المزيد من وقت وجهد الوالدين، وهي كما يأتي:[٣]

  • أن يكون موقع الحضانة هادئ، آمن، بعيد عن التلوث تصله الشمس والهواء باستمرار.
  • أن تتوفر في الحضانة معايير الأمن والسلامة.
  • أن تكون الحضانة قريبة من المنزل أو مكان العمل.
  • أن تكون الحضانة على مستوى عالي من النظافة والترتيب والنظام.
  • أن يتوفر كادر عمل مناسب -الأشخاص القائمين على الرعاية، ممرضة، عاملات النظافة-.
  • أن يكون عدد الأطفال في الحضانة مناسب لمساحتها وعدد القائمين على الرعاية.
  • أن تتوفر ألعاب ترفيهية وأنشطة هادفة تهتم بتنمية وتطوير شخصية الطفل وتواصله الاجتماعي بما يتناسب مع عمره.
  • أن يكون موعد نوم الطفل ضمن برنامج محدد.
  • أن تكون ديكورات الحضانة وألوانها هادئة ورسوماتها جذابة للطفل.
  • يفضل أن تكون الحضانة مزودة بكاميرات.

إعداد الطفل للحضانة

قد لا يكون معرفة كيفية اختيار حضانة مناسبة للطفل كافيًا، فالأطفال لا يفهمون إلا بلغة الحب، مما يجعل من واجب الأهل إعداد الطفل نفسيًا بشكل جيد وملائم لدخوله إلى الحضانة، ذلك تجنبًا للمشاكل النفسية التي قد تلحق بالطفل نتيجة لشعوره بالحزن والألم مثل انخفاض تقدير الذات لديه، قلق الانفصال، اضطرابات الأكل والنوم والتبول اللاارادي،[٤]وبالتالي يجب على الأم أو الأب المقدمين على إرسال الطفل إلى الحضانة مصارحة الطفل بأنه سيقضي ساعات النهار خارج المنزل، في مكان ممتع مليء بالألعاب والأنشطة وسيكون له أصدقاء ليلعب معهم، فهذه الطريقة تولد لدى الطفل مشاعر الثقة والطمأنينة، أيضًا يجب مرافقة الطفل إلى الحضانة خلال الأيام الأولى له، وعدم المغادرة بشكل مباشر، وإنما يجب قضاء بعض الوقت باللعب معه وإيجاد طريقة التعبير له عن الحب باحتضانه وتقبيله، ويمكن أيضًا تقديم شيء خاص بالأم أو الأب ليبقى معه كالوشاح مثلا، ولا يجب أن يغفل الوالدين عن الأشياء التي يفضلها كالألعاب وأنواع الطعام والملابس وغيرها.[٥]

المراجع[+]

  1. "16 سبباً تؤكد أهمية الحضانه لك ولطفلك"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-02-2020. بتصرّف.
  2. حمزة الجبالي، كيف تتعاون الحضانة والمدرسة والاسرة في تنشئة الاطفال تنشئة اجتماعية، صفحة 68،69. بتصرّف.
  3. "للحضانة شروط ومعايير لا يمكن التهاون بها"، www.lahamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-02-2020. بتصرّف.
  4. أ.د.محمد عودة الريماوي، علم نفس النمو: الطفولة والمراهقة، صفحة 235-238. بتصرّف.
  5. "طفلي يذهب إلى الحضانة للمرة الأولى!"، www.lahamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-02-2020. بتصرّف.