كتاب رجال حول الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٣ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٩
كتاب رجال حول الرسول

خالد محمد خالد

مؤلّفٌ ومفكر إسلاميّ معاصر، مصريّ الجنسية، ولد عام 1920م وتوفي عام 1996م، وهو من خريجي كلية الشريعة في الأزهر الشريف، عمل بعدها في حقل التدريس، كما عمل في وزارة الثقافة، وكان أحد أعضاء المجلس الأعلى للآداب والفنون، وهو من مواليد قرية العدوة في محافظة الشرقيَّة في مصر، كان كاتبًا ذا أسلوب مبسط وجميل، وهو مؤلف كتاب رجال حول الرسول الذي جعل لاسمه صداه في العالم الإسلاميّ، وكان السبب في شهرته، فقد كان كتابًا فريدًا في أسلوبه وطريقة طرحه، وقد تحدث فيه الكاتب بقدرة عالية عن صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلم-، وسيتحدث هذا المقال عن كتاب رجال حول الرسول.[١]

كتاب رجال حول الرسول

في الحديث عن كتاب رجال حول الرسول لمؤلفه خالد محمد خالد، فإنَّ هذا الكتاب يقع في خمسة أجزاء، وهي مقدّمة وواحد وستون فصلًا، بالإضافة للخاتمة، ويتحدث مؤلف هذا الكتاب في مقدمته عن هدفه من تأليف الكتاب، وما الذي دفعه لذلك، وفي أول فصل من فصل الكتاب يتناول المؤلف الشخصية الأبرز والأعمق شخصية رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الذي كان قدوة صحابته في مختلف جوانب الحياة في الدِّين والدنيا، ويعرض الكتاب جوانب من الشخصيّة المحمّدية، أمّا ما بقي من أجزاء الكتاب فيتحدث فيها عن الصحابة تباعًا، وقد اتخذ الكاتب في عرضه للصحابة منهجيةً واحدة، حيث يبدأ الفصل بعنوان عريض هو اسم الصحابي الذي سيتمّ الحديث عنه، ويلحق اسم الصحابي بما له من سمات شخصية، بعد ذلك يقوم بالتعريف به بأسلوب جميل ومشوّق.[٢]

فيتحدث عن شخصية هذا الصحابيّ ثم يعرّف بأسرته، ويتحدث عن جانب من حياته وهي ما قبل الإسلام أي أيام الجاهلية، وذلك ليقيم مقارنةً بين شخصية الصحابي قبل وبعد إسلامه، ويتحدث عن موقفه من الإسلام عند دخوله فيه، ثم يتحدث عن المواقف التي تجسّدت فيها بطولته، وظهرت الصفات التي يتمتع بها، يحل المواقف التي مرّت في حياة الصحابي والمشاعر التي ترتبت على هذه المواقف، ويختم الفصل بقصة وفاة الصحابي ووداعه للحياة، ويتحدث المؤلف في خاتمة كتابته عن شعور المسلمين تجاه الصحابة الكرام الذين يعدّون القدوة لكلّ مسلم، وهم النماذج المثاليّة للمؤمنين الربانيين، الذي افنوا حياتهم في سبيل نشر الدعوة الإسلاميّة في بقاع الأرض، فكانت حياتهم تآلفًا رائعًا بين الدّين والدنيا، ولا بدّ من تخليد قصصهم ومواقفهم لتكون مثلًا يحتذى به لكلّ مسلم في كلّ زمان وفي أيّ مكان.[٢]

اقتباسات من كتاب رجال حول الرسول

كان أسلوب المؤلف خالد محمد خالد في كتاب رجال حول الرسول سلسًا مشوّقًا، جذب آلاف القراء، وعرّفهم بقدواتهم من الصحابة الكرام ممن كان لهم التأثير المباشر بالقصص والمواقف التي وردت عنهم في العالم الإسلاميّ خلال قرون من الزمن، وسيبقى هذا التأثير قائمًا مادامت ذكراهم ومواقفهم حاضرة، وفيما يأتي بعض من الاقتباسات مما ورد في الكتاب:[٣]

  • قول الصحابي معاذ بن جبل رضي الله عنه: "تعلَّموا ما شئتم أن تَتَعلَّموا، فلن ينفعكم الله بالعلم حتى تَعْمَلُوا".
  • وفي المدينة، صلى الخليفة لربّه الكبير المتعال صلاة الشكر، إذ منحهم هذا النصر، وهذا البطل، وكان أبو بكرٍ قد أدرك بفطنته وبصريته ما لقوى الشرِّ الجاثمة وراء حدود بلاده من دور خطير في تهديد مصير الإسلام وأهله، الفرس في العراق، والروم في بلاد الشام.
  • لطالما برج الشوق الظامئ بسلمان وآن له اليوم أن يرتوي، وينهل.
  • قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلم : "سلمان منا آل بيت".

المراجع[+]

  1. "خالد محمد خالد"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 18-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "رجال حول الرسول"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-12-2019. بتصرّف.
  3. "رجال حول الرسول"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-12-2019.