قوالب البرامج التلفزيونية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٩
قوالب البرامج التلفزيونية

تحرير النشرة الإخبارية التلفزيونية

يقوم قسم التحرير في التلفزيون بإعادة صياغة الأنباء والقصص الإخبارية وتحريرها، التي تَرِد من مصادر مختلفة، وإعدادها تلفزيونيًا بما يعطيها الشكل الملائم للعرض، وتجميعها وتبويبها في صورتها النهائية، حيث يقوم المحرر على إعادة صياغة الأخبار وتحريرها بالشكل الذي يتفق وطبيعة المرئيات وهذا يعتمد على قوالب كتابة وإعداد البرنامج، وترجمة المواد الإخبارية التي تأتي من مصادرها وتحريرها بما يتفق وطبيعة التلفزيون، والقيام بعمليات المونتاج للمادة المصورة المطلوبة، باختيار اللقطات المطلوبة واستبعاد غير الصالحة للبث، والمشاركة في تنسيق وإعداد النشرات، وقد يحتاج الأمر إلى قراءتها وتقديمها على الهواء، وفي هذا المقال سيتم عرض قوالب البرامج التلفزيونية.[١]

قوالب البرامج التلفزيونية

تتعدّد أشكال وقوالب البرامج التلفزيونية ولكل قالب وشكل متطلبات ومواصفات، لتعطي طابعًا متميزًا ومختلفًا عن غيرها، كما أن لكل قالبٍ منها هدفه ومغزاه من هذا الشكل، وهناك قوالب كالحديث المباشر، والفيلم التسجيلي أو الوثائقي، والبرامج الإخبارية من نشرة وموجز وتغطية وتعليق وتقرير، وسيتم هنا عرض بعض قوالب البرامج التلفزيونية على النحو الآتي:

قالب برنامج الحديث المباشر

يُعدّ أبسط أنواع البرامج، إذ يقتصر على متحدث واحد، يوجه حديثه إما لجمهور الشاشة، أو جمهور الاستديو، وهو يعتمد على شخصية المتحدث، ومن مواصفات المتحدث الناجح في برنامج الحديث المباشر ما يأتي:[٢]

  • الحسن في الشكل والصورة، والألفة في الصوت والنبرة.
  • القدرة على عرض الموضوع ببساطة ووضوح.
  • القدرة على جذب الانتباه الدائم.
  • عدم التكلف، والبعد عن التصنع.

قالب برنامج الحوار والمقابلة

وهو البرنامج الذي يعرض محادثة بين شخصين ذات هدف معين، ويصنف الحوار من حيث الهدف إلى ثلاثة أقسام:[٢]

  • حوار المعلومات: ويهدف للحصول على معلومات معينة من الضيف حول موضوع معين باعتباره مصدرًا للمعلومات ومطلعاً عليها.
  • حوار الرأي: ويهدف إلى معرفة رأي الضيف أو آراء الناس العاديين في قضية معينة.
  • حوار الشخصية: وهو تعريف المشاهدين بشخصية الضيف، سواءً كان من الناس المشهورين أم لا.

ومكونات الحوار الناجح تشمل عناصر عديدة تتعلق بالمقدم، والضيف، والموضوع، والأسئلة، والزمن، والمكان، واللغة، والجمهور.

قالب المجلة التلفزيونية

شكل أو قالب يعرض بصفة دورية، ويتضمن فقرات متنوعة من حيث الشكل والمضمون، وتقدم بأسلوب يكسبها خصائص المجلة المطبوعة، وأحياناً يطلق على حلقة البرنامج اسم "العدد"، وتأخذ فقرات البرنامج عناوين المجلة المطبوعة، مثل: موضوع الغلاف، الافتتاحية، شخصية العدد ... وهكذا، وبصفة عامة فإن المجلة التلفزيونية تجمع القوالب الأخرى بشكل مصغر، ففيها الحديث والحوار والخبر والتقرير التلفزيوني المصغر.[٢]

قالب البرنامج الخاص

هو برنامج ذو محور الواحد، هدفه إبراز الموضوع بمختلف القوالب الفنية، مثل: الحوار، والدراما، والتحقيق، والرسوم، واللقطات الأرشيفية، وعناوين الصحف وغيرها، مع إضفاء عناصر التنوع والحركة والانتقال بين اللقطات والفقرات، وإبراز التناقض في الآراء والمواقف المختلفة، وتحقيق التشويق والترقب، وتعميق التفاصيل والشرح والتوضيح وعقد المقارنات، ليعطي معلومات شاملة عن مشكلة أو موضوع معين، وهو يرتبط بذات المنتج وأسلوبه الخاص بتوصيل فكرته إلى الجمهور.[٢]

قالب التحقيق التلفزيوني

ومن أهم قوالب البرامج التلفزيونية التحقيق، وهو البرنامج الذي يعرض الموضوعات بأسلوب يتسم بالعمق، استنادًا على التحليل الواقعي، ولقاء الأشخاص أصحاب العلاقة، والمعايشة الحقيقية، في المكان والزمان والظروف والأشياء ذات الدلالة، وهو ثلاثة أنواع أساسية:[٢]

  • التقرير الإخباري: وهو يستلزم الحيوية والسرعة والعرض المختصر.
  • تحقيق الحدث: وهو التحقيق الذي يبحث عما وراء الأحداث الآنية، ويوضح الخلفيات، والعلاقات الكامنة، والأسباب غير الظاهرة، وهو مثل: التحقيق الصحفي الذي يركز على إجابة سؤال "لماذا؟" ولا يكتفي بإجابة أسئلة الخبر الصحفي "من، متى، ماذا، أين".
  • تحقيق المعالم: حيث لا يستلزم أن يكون هناك حدث يبني عليه البرنامج، وهو يشمل أنواع متعددة، مثل تحقيق المشكلات، تحقيق الإنجازات، تحقيق الشخصية، تحقيق المكان، تحقيق الاستفتاء، التحقيق التاريخي.

وبرامج التحقيق التلفزيوني أو ما تسمى بالبرامج الوثائقية أو الصحافة الاستقصائية هي أعلى البرامج التلفزيونية مهنيةً وحرفيةً، وأكثرها تكلفةً، وأعمقها تأثيراً، كان هذا حديث موجز مفصل عن قوالب البرامج التلفزيونية.

قالب المسابقات

وهي البرامج التي تعتمد على مشاركة الجمهور لمجموعة من المسابقات المعدَّة، وتفاعل الجمهور معها سواء كانت مسابقات حركية أو ثقافية أو معلوماتية، ويطلق على هذا النوع من البرامج الألغاز، وكذلك جميع برامج اختبار المعلومات للمشاهدين، أو اختبار أداء قدرات معينة لديهم، وتجري من خلال اشتراك الجمهور في البرنامج مع التواجد الفعلي في الأستوديو عادةً، ويكون على شكل فريقين أو أكثر أو أفراد وجماعات.[٣]

قالب المنوعات

وهي البرامج التي تعرض الجوانب الاجتماعية في المجتمع، وتتنوع تلك البرامج ويدخل تحتها مجموعة من البرامج مثل: البرامج الدينية وبرامج الطبخ والبرامج الفنية والبرامج النسائية وغيرها، وتُقدم هذه البرامج ايضًا كل ما يعمل على تسلية وإمتاع الجمهور، ومنها ما يعمل على إعطاء الجمهور المعلومات والأفكار، ويجب أن يراعى في هذا النوع النشاط الترويجي والترفيه والتسلية، مع عدم الهبوط إلى الإسفاف والتهريج والتسلية الرخيصة.[٣]

وظائف الخبر التلفزيوني

في طور الحديث عن قوالب البرامج التلفزيونية سيتم التطرق لوظائف الخبر التلفزيوني، فلا يختلف دور الخبر التلفزيوني عن أدواره في وسائل الإعلام الأخرى، بالمعنى الحرفي، إلا أن طبيعة الصورة المرافقة للخبر تحتم مثل هذا التمييز، والمعروف أن أخبار التلفزيون تركز اهتماماتها على اتجاهات المشاهدين وميولهم ورغباتهم وقيمهم إلى غير ذلك، وذلك لأن أساس عمل الأخبار في التلفزيون هو تقديم الأخبار التي تخدم اهتمامات الرأي العام، وتكمن وظائف الخبر التلفزيوني في:[٤]

  • تنوير الرأي العام بالأنباء والأحداث الداخلية والخارجية.
  • إبلاغ الجماهير بالأحداث الهامة والمثيرة مما يمكنها من تكوين آرائها الخاصة والعامة حول تلك الأحداث.
  • تساهم الأخبار التلفزيونية في إثراء ثقافة المجتمع وجعلها أكثر تنوعًا.
  • رفع تطلعات الأفراد وتوسيع أفاقهم، وتعزيز التفاهم بين الشعوب؛ لأن التلفزيون لغة عالمية ذات رسالة إنسانية.
  • تحطيم قيود العزلة والمسافات، وينمي لدى مشاهديه القدرة على التقمص الوجداني.

المراجع[+]

  1. ليلى عقاد (1998)، مدخل إلى التلفزيون، سوريا: جامعة دمشق، صفحة 104. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج فهد الشميمري (2010)، التربية الإعلامية: كيف نتعامل مع الإعلام؟ (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية، صفحة 222-225. بتصرّف.
  3. ^ أ ب محمد الجفيري (2015)، إعداد وتقديم البرامج الإذاعية والتلفزيونية، قطر: دار صناع الإبداع للإنتاج والتوزيع، صفحة 23. بتصرّف.
  4. محمد معوض (1987)، الخبر التلفزيوني، القاهرة: دار الفكر العربي، صفحة 207-212. بتصرّف.