قصة عن الأمانة للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٣ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠
قصة عن الأمانة للأطفال

قصة عن الأمانة للأطفال

كان هناك طالب اسمه عمر يدرس في الصفّ الخامس، ذاتَ يوم خرج من بيته وهو يبكي لأنّ والده لا يستطيع أن يعطيَه أكثرَ من ثلاث ليرات كلّ يوم مصروف جيب للمدرسة، كانت الليرات الثلاث لا تستطيع أن تشتريَ لعمر أكثر من قطعة بسكويت من دكّان المدرسة، وكان عمر يتمنّى دائمًا أن يتحسّن وضع والده في الوظيفة؛ ليزيدَ راتبه، ويستطيع حينَها أن يعطيَه عشر ليرات مثل بقيّة زملائه، وفي ذلك اليوم بينما كان عمر يتمشّى في ساحة المدرسة وقعَت عيناه على شيء في الأرض، وعندما اقترب منه، إذ بها عشر ليرات قد وقعت من طالب ما في المدرسة، فحملها، ووضعها في جيبه، ومضى بها إلى مدير المدرسة.


وصل عمر إلى مكتب مدير المدرسة وقرع الباب بهدوء، وعندما أذِن له المدير دخلَ، وقصّ عليه ما حدث معه، فشكره المدير وأخذ منه النّقود، ثمّ نادى في مكبّر الصّوت أنّه من أضاع نقودًا فليأتِ إلى مكتب مدير المدرسة ليستلمها، وبعد قليل جاء طالب ووصف للمدير ماذا فقد، وأعطاه المدير المال وانصرف، وقبل أن يخرج قال له المدير: جزاك الله خيرًا يا بُنيّ يا عمر، واعلم أنّ الله لن يضيّع لك أجر ما فعلت، وستجدُ ثواب عملك في الدّارين إن شاء الله تعالى.


خرج عمر وهو يفكّر في كلام المدير، وعاد إلى بيته بعد انتهاء دوام المدرسة، وقصّ على أمّه ما حدث معه، وروى لها كلام المدير، فقالت له: لو لم تعطِ النّقود للمدير ويعيدها إلى صاحبها لكان الولد قد عاد إلى بيته حزينًا، ولكنّ الله سبحانه أرسلك لتعيدها إليه، وليكافئكَ بذلك خيرًا.


قال عمر: وكيف يكافئني يا أمّي؟ قالت: بل كافأكَ قبل أن تعود إلى البيت، قال: كيف؟ قالت: لقد ترقّّى والدك اليوم في عمله، وازداد معاشه الشّهري، ومنذ الآن سيكون مصروفك اليومي إلى المدرسة عشر ليرات، كما كنت تحب، وكعدد النقود التي أعدتها لزميلك، ليس ليوم واحد، إنما دائمًا بعون الله وإذنه، فرح عمر كثيرًا، وحمد الله على جزائه له.


العبرة من هذه القصّة هي أنّ المعروف لا يذهب أجره عند الله، والأمين من المقرّبين عند الله تعالى، فهو يتمتّع بمكارم الأخلاق التي حثّ عليها الإسلام، وكما يقول الشّاعر:


مَن يفعلِ الخيرَ لا يَعدَم جوازيَه

لا يذهب العُرفُ بين الله والنَّاسِ