قشر الرمان لجرثومة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥١ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
قشر الرمان لجرثومة المعدة

الرمان

تعتبر فاكهة الرمان مميزة في شكلها خاصة في لُبّها من بذور حمراء متراصة ولامعة يحتوي جزء منها على عصير حلو المذاق، ويمكن الاستدلال على حبات الرمان الناضجة من وزنها الثقيل وقشرتها المتماسكة، أما بذورها فيمكن تناولها مباشرة فور تقشير الرمان وتقطيعه واستخلاص هذه البذور أو بوضعها على ورقة خَبز وتجميدها لساعتين ووضعها بعد ذلك في أكياس التجميد لمدة لا تقل عن سنة، ومن ناحية أخرى يمكن الاستفادة منه بتناول بذوره أو عصيره الذي يمكن تخزينه مدة لا تقل عن 3 أشهر أو حتى وضعه في المجمدة مدة لا تزيد عن 6 أشهر وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يمكن الاستفادة من قشره مثل قشر الرمان لجرثومة المعدة وغيرها.[١]

فوائد قشر الرمان

قد يقلل البعض من شأن استخدام قشر الرمان لقلة المعلومات المُوضحة لفوائده التي لا تقل أهمية عن فوائد باقي أجزاء ثمرة الرمان، حيث يعود استخدام قشر الرمان لجرثومة المعدة -كما سيوضح لاحقًا- بالفائدة إلى جانب فوائده للشعر والبشرة والصحة عامة، ومن هذه الفوائد يُذكر ما يأتي:[٢]

  • يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة تساعد على إزالة السموم من الجسم.[٢]
  • يساعد على شفاء الجروح نتيجة محتواه من فيتامين C
  • الذي يعمل أيضًا على المحافظة على صحة الأسنان والعظام والغضاريف.[٢]
  • يدخل في صناعة معجون الأسنان حيث يمتلك خصائص تساعد -إلى جانب الماء- على التخلص من رائحة الفم الكريهة.[٢]
  • تعتبر الغرغرة بقشر الرمان مع الماء وسيلة تساعد على التقليل من آلام التهاب الحلق والسعال.[٢]
  • يقلل من خطر تعرض البشرة الجافة للتلف حيث إن محتواه من حمض الإلاجيك يحمي خلاياها من الجفاف ويحافظ على رطوبتها.[٢]
  • يعمل على إصلاح التالف من البشرة بفعل تعرضها للأشعة فوق البنفسجية الضارة ويقلل من خطر تأثيرها عليها.[٢]
  • تعمل مستخلصاته كمحارب لبدايات سرطان الجلد ويعود ذلك للعامل الوقائي الذي يوفره وهذا بحسب ما جاءت به الرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان.[٢]
  • تعمل مستخلصاته -إلى جانب زيت بذوره- على التقليل من الإنزيمات التي تكسّر الكولاجين وبالتالي يساعد على تأخّر ظهور التجاعيد نتيجة دوره الفعّال في تعزيز نمو خلايا الجلد وتكوين البروكولاجين.[٢]
  • تقلل مستخلصاته من فرصة تساقط الشعر أو ظهور قشرة الرأس.[٢]
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وذلك لمحتواه من مضادات الأكسدة كالبولفينولات والتانينات والفلافونويدات والأنثوسيانين والتي تلعب دورًا مهمًا في حماية الجسم من أكسدة الكوليسترول الضار الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب إضافة للإلتهابات والأضرار الناجمة عن الجذور الحرة.[١]

    قشر الرمان لجرثومة المعدة

    تزيد جرثومة المعدة Helicobacter pylori من خطر الإصابة بالتهاب المعدة مما يستدعي وجود دراسات تساعد على الحصول على طريقة تقلل كلًا من الإصابة بها ومن مضاعفاتها، وكان قشر الرمان لجرثومة المعدة -إلى جانب مستخلصات الرمان- أحد الخيارات التي جاءت بها دراسة كحلّ يقلل من نمو هذه الجرثومة، حيث أظهرت فاكهة الرمان وعصيرها وقشرها وزهورها تأثيرًا إيجابيًا كمضاد للقرحة في بعض الدراسات التي شملت الحيوانات، ويعود هذا التأثير لمحتوى كل منهم وبتفاوت من حمض الإلاجيك، لكن هناك حاجة لدراسات سريرية توضح تأثيرات الرمان وقشره ومستخلصاته في صحة الجسم إلى جانب الأخذ بعين الاعتبار آثار كل منها على المرضى الذين يعانون من التهاب المعدة الناجم عن جرثومة المعدة وتأثيرها كذلك مع استخدام المضادات الحيوية.[٣]

  • المراجع[+]

    1. ^ أ ب "Can you eat pomegranate seeds?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-12-2018. Edited.
    2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "10 Amazing Benefits Of Pomegranate Peel For Skin, Hair And Health", www.stylecraze.com, Retrieved 20-12-2018. Edited.
    3. "A Review on the Anti-Inflammatory Activity of Pomegranate in the Gastrointestinal Tract", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-12-2018. Edited.