فوائد الحلتيت للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
فوائد الحلتيت للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

ما هو الحلتيت؟

يُعد الحلتيت من المواد الصلبة التي يتم استخلاصه من الجذور الضخمة لنبات الكيرولا، فيمر الحلتيت بمراحل عدة، حيث تبدء باستخلاصه ثم تجفيفه ثم طحنه إلى مسحوق خشن وأصفر اللون، ومن الجدير بالذكر أن الحلتيت يتميز برائحته القوية؛ وذلك لاحتوائه على تركيزٍ عالٍ من المركبات الكبريتية، ولذلك يُشار إليه أحيانًا باسم اللثة النتنة نظرًا لرائحتها الكريهة، ومع ذلك فعند طهيه تصبح نكهته ورائحته أكثر استساغةً، ومن جانب آخر فقد تم استخدام الحلتيت في الطب التقليدي منذ مئات السنين، ولقد تم إثبات أن الحلتيت يعدّ مصدر جيد لمضادات الأكسدة، ومن هذا فقد تم الحلتيت للمساعدة في عسر الهضم بشكلٍ شائع.[١]


وفي حين أن الحلتيت يحمي من ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، فهناك أيضًا أدلة علمية تؤكد على أن المواد الكيميائية الموجودة في الحلتيت لها القدرة في علاج متلازمة القولون العصبي، وهذه المواد الكيميائية في الحلتيت كذلك لها القدرة أن تمييع الدم - أي تجعله أقل لزاجة.[٢]


هل يوجد فوائد صحيحة علميًّا يقدمها الحلتيت للجنس؟

يُستخدم الحلتيت في بلدان مختلفة مثل: إيران وأمريكا والبرازيل كأحد الأدوية التقليدية كعامل مثير للشهوة الجنسية، حيث أظهرت دراسة حيوانية أجريت على 30 ذكر من الفئران مقسمة إلى 5 مجموعات، حيث إن كل مجموعة تلقت جرعة مختلفة من الحلتيت، وبعد 6 أسابيع تم تقييم الحيوانات المنوية ومستويات التستوستيرون وأنسجة الخصية لكل فأر، فأظهرت دراسة الحيوانات المنوية أن الحلتيت زاد بشكلٍ كبير من عددها وحيويتها في الفئران، وأظهرت دراسة أنسجة الخصية أن أعداد الخلايا الحيوانات المنوية وعملية تكوين تزداد مع زيادة الجرعة، وهذه الدراسة استنتجت أن استخدام الحلتيت بجرعات منخفضة يمكن أن يساعد في الحفاظ على التركيب الطبيعي لنسيج الخصية وخلاياها وكذلك تحسن معدلات الحيوانات المنوية، أما عند استخدام الحلتيت بجرعاتٍ عالية قد يكون لها تأثير سلبي على أنسجة الخصية دون التأثير على تكوين الحيوانات المنوية، ومنه أكدت الدراسة على "أن الجرعات المنخفضة من الحلتيت لها تأثير مفيد على الخصية وتكوين الحيوانات المنوية بشكلٍ عام".[٣]


ما هي الآثار الجانبية لاستخدام الحلتيت؟

تم استخدامه لعدة قرون لفوائده الصحية المحتملة ونكهته الفريدة، حيث تشير بعض الأبحاث إلى وجود فوائد عديدة الحلتيت المتعددة لا سيما بالنسبة لصحة الجهاز الهضمي، إلا أن ذلك بحاجة للمزيد من البحث والتأكد[٤]، ولكن بشكلٍ عام قد يعدّ الحلتيت آمنًا لمعظم الناس، حيث إن هناك بعض الأدلة العلمية التي أظهرت أن الحلتيت قد يكون آمنًا عند تناوله عن طريق الفم كدواء، ولكن من الجدير بالذكر أن الحلتيت قد يسبب بعض الآثار الجانبية مثل:[٥]

  • تورم الشفاه.
  • الغازات المعوية.
  • الإسهال.
  • الصداع.
  • التشنجات.
  • اضطرابات الدم.


لذلك يجب عند استخدام الحلتيت قبل استشارة الطبيب المختص والأخذ بمشورته الطبية، ويجب أخذ جميع الاحتياطات والانتباه للتحذيرات الخاصة لبعض الحالات كما الآتي:[٦]

  • الحمل والرضاعة: يعد من غير آمن تناول الحلتيت عن طريق الفم في الحمل أو الرضاعة الطبيعية، حيث إنه في حالة الحمل قد يسبب أحيانًا الإجهاض، أما في حالة الرضاعة يمكن أن تنتقل المواد الكيميائية الموجودة في الحلتيت إلى حليب الثدي ومنه التسبب باضطرابات الدم عند الرضيع، لذلك يجب تجنب استخدامه في كلتا الحالتين.
  • اضطرابات النزيف: قد يزيد الحلتيت من خطر النزيف، لذلك يجب تجنب استخدامه.
  • الجراحة: قد يقلل الحلتيت من سرعة تخثر الدم، ومنه هناك بعض القلق من خطر النزيف أثناء الجراحة وبعدها، لذلك يجب التوقف عن تناول الحلتيت قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.
  • الصرع أو التشنجات: في حالات الصرع ومشاكل الجهاز العصبي المركزي الأخرى يجب عدم استخدام الحلتيت؛ وذلك لأنه قد يؤدي إلى حدوث نوبات أو تشنجات.
  • الأطفال: قد يسبب الحلتيت بعض اضطرابات الدم عند الأطفال لذلك من غير الآمن استخدامه للأطفال الرضع.
  • مشاكل في المعدة والأمعاء: يجب تجنب استخدام الحلتيت في حالة وجود عدوى أو مشاكل في الجهاز الهضم؛ وذلك لأن الحلتيت قد يسبب تهيج في الجهاز الهضمي.
  • اضطرابات ضغط الدم: يجب تجنب استخدام الحلتيت في حالات ارتفاع أو انخفاض ضفط الدم، حيث إن هنالك بعض القلق من تأثير الحلتيت في ضغط الدم.

المراجع[+]

  1. "What Is Asafoetida? Benefits, Side Effects, and Uses", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-22. Edited.
  2. "Asafoetida", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-08-22. Edited.
  3. "Effect of Ferula assa-foetida oleo gum resin on spermatic parameters and testicular histopathology in male wistar rats", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-22. Edited.
  4. "What Is Asafoetida? Benefits, Side Effects, and Uses", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-22. Edited.
  5. "ASAFOETIDA", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-28. Edited.
  6. "ASAFOETIDA", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-22. Edited.