فوائد مادة الكلوروفيل

فوائد مادة الكلوروفيل
فوائد-مادة-الكلوروفيل/

فوائد مادة الكلوروفيل

مادة الكلوروفيل هي مادة خضراء تكسب النباتات لونها الأخضر وتسمى أيضًا دماء النباتات، وتوجد في الطحالب وفي بعض أنواع البكتيريا، وبعض النباتات الطازجة والخضراء غنية بها مثل: الفاصولياء الخضراء والسبانخ والبقدونس والجرجير والبازيلاء والبروكلي.[١]


مادة الكلوروفيل هي أيضًا المسؤولة عن عملية البناء الضوئي في النباتات، حيث تحول ثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء والماء إلى سكر ونشا عن طريق الطاقة الضوئية الشمسية وبهذا ينمو النبات كما أن مادة الكلوروفيل ضرورية أيضًا لحياة الإنسان، ويعتقد عدد من الاخصائيين أنها تلعب دورًا إيجابيًا آخر غير تأمين مصدر غذائي للإنسان ومن فوائدها الصحية:[٢]


قد تساعد في مكافحة السرطان

مادة الكلوروفيل السائل يمكن أن ترتبط بالمواد المسرطنة وتتداخل مع الطريقة التي يتم امتصاصها داخل الجهاز الهضمي البشري، هذا يساعد على منع المواد المسرطنة من الانتشار في جميع أنحاء الجسم والوصول إلى الأنسجة الحساسة مثل تلك الموجودة داخل المفاصل أو القلب، قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطانات بما في ذلك سرطان الكبد والقولون[٢].

وجدت الدراسات التي أجراها معهد Linus Pauling في جامعة ولاية أوريغون أن الكلوروفيلين والكلوروفيل كانا فعالين بنفس القدر في منع امتصاص الأفلاتوكسينB1 (وهو مركب معروف أنه يسبب السرطان)[١] في البشر وتقليل المؤشرات الحيوية لتلف الحمض النووي .


تحسن إزالة سموم الكبد

هناك طريقة أخرى يمكن أن تحمي بها الكلوروفيل الخلايا السليمة والنسيج الجسدي عن طريق زيادة إنزيمات الكبد مما يعزز صحة الكبد، وبالتالي قضاء الجسم طبيعيًا على السموم الضارة المحتملة، كما قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد وعدوى التهاب الكبد B المزمن[٢].


في تجربة شملت 180 من البالغين المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الخلايا الكبدية وعدوى التهاب الكبد B المزمنة في الصين ، أعطي المشاركون 100 ملليجرام من الكلوروفيلين أو دواء وهمي قبل الوجبات ثلاث مرات يوميًا، وبعد 16 أسبوعًا من تناول الكلوروفيلين ، انخفضت مستويات AFB1 بمعدل 55 في المائة لدى أولئك الذين يتناولون الكلوروفيللين مقارنة بأولئك الذين تناولوا الدواء الوهمي.


تسرّع التئام الجروح

لوحظ أنها تبطئ من معدل تكاثر البكتيريا الضارة، مما يجعلها مفيدة لشفاء الجروح ومنع العدوى، حيث تمت إضافتها إلى مراهم معينة تستخدم لعلاج الجروح المفتوحة المستمرة مثل: قرحة الأوعية الدموية وقرحة الضغط، ووجد أيضًا أنها تساعد على تقليل الالتهاب الناجم عن الإصابات أو الجروح، وتعزيز الشفاء وحتى السيطرة على الروائح الناجمة عن تراكم البكتيريا[٢].


وجدت مراجعة أجريت عام 2008 لدراسات العناية بالجروح أن المراهم التجارية التي تحتوي على غراء -يوريا- كلوروفيلين أكثر فعالية من العلاجات الأخرى، كما قللت من الألم ووقت الشفاء بمقدار النصف. [١]


تحسن الهضم والسيطرة على الوزن

تحسن إزالة السموم عن طريق تسريع التخلص من الفضلات، وتحقيق التوازن بين مستويات السوائل والحد من حالات الإمساك، بالإضافة إلى أنها تستخدم عملية التمثيل الغذائي وتزيد من احتمالية النجاح مع جهود إنقاص الوزن[٢].


وجدت دراسة أجريت عام 2014 من قبل قسم العلوم الطبية التجريبية في جامعة لوند في السويد أن مكملات الكلوروفيل التي يتم تناولها مع وجبة غنية بالكربوهيدرات قللت من الشعور بالجوع ، ومستويات مرتفعة من الكوليسيستوكينين ، وساعدت على منع نقص السكر في الدم لدى النساء ذوات الوزن الزائد.


تحمي البشرة

تفيد مادة الكلوروفيل البشرة بشكل سليم بسبب تأثيراتها المضادة للفيروسات، مما يسمح لها بالمساعدة في وقف تطور القروح الباردة داخل الفم أو المنطقة التناسلية الناجمة عن فيروس الهربس البسيط، كما أن استخدام مرهم أو كريم يحتوي عليها على الجلد فإنه يساعد على تقليل عدد القروح التي تظهر وتسريع وقت الشفاء[٢].


الآثار الجانبية لاستخدام الكلوروفيل

هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام الكلوروفيل وتشمل على:[٣]

  • يمكن للكلوروفيل أن يجعل الجلد أكثر حساسية لأشعة الشمس خاصة لأصحاب البشرة الفاتحة.[٣]
  • قد يتسبب بمشاكل في الجهاز الهضمي.[١]
  • قد يسبب الإسهال.[١]
  • قد يتسبب لبراز الأخضر أو الأصفر أو الأسود.[١]
  • يمكن ظهور حكة أو حرقة عند تطبيقها موضعيًا.[١]


محاذير استخدام مادة الكلوروفيل

  • المحاذير العامة لاستخدام مادة الكلوروفيل: لا توجد دراسات تدل على أن مادة الكلوروفيل سامة سواء أخذت عن طريق الفم أو حقن تحت الجلد على أن يتم أخذها تحت إشراف طبي متخصص.[١]
  • محاذير استخدام مادة الكلوروفيل للحامل والمرضع:لا توجد معلومات موثوقة كافية حول سلامة تناول الكلوروفيل إذا كنت حاملاً أو مرضعة لذا يجب تجنب استخدام المادة احتياطًا. [٣]


هل من أدوية عليك تجنبها عند تناول الكلوروفيل؟ هل من حلولٍ بديلة؟

بعض الأدوية يمكن أن تزيد الحساسية لأشعة الشمس، لذلك تناول الكلوروفيل مع هذه الأدوية يزيد من الحساسية لأشعة الشمس وبالتالي زيادة فرص حدوث حروق الشمس أو تقرحاتها أو الطفح الجلدي في مناطق الجلد المعرضة لضوء الشمس، لذلك يفضل ارتداء ملابس الوقاية من الشمس واستخدام الكريم الواقي من الشمس، ومن أمثلة هذه الأدوية التي تزيد من الحساسية لأشعة الشمس:[٤]

  • الأميتريبتيلين amitriptyline.
  • سبروفلوكساسين Ciprofloxacin.
  • النورفلوكساسين norfloxacin.
  • ليموفلوكساسين lomefloxacin.
  • أوفلوكساسين ofloxacin.
  • ليفوفلوكساسين levofloxacin.
  • سباروفلوكساسين sparfloxacin.
  • جاتيفلوكساسين gatifloxacin.
  • موكسيفلوكساسين moxifloxacin.
  • ترايميثوبريم/سيلفاميثاكزازول trimethoprim/sulfamethoxazole.
  • تتراسيكلين tetracycline.


كيف أتناول الكلوروفيل؟ وما هي الجرعة المناسبة؟

يمكن شراء الكلوروفيل من معظم متاجر الأغذية الصحية ومخازن الأدوية ومحلات الأغذية الطبيعية، تصنع الكلوروفيل على أشكال مختلفة بما في ذلك الأقراص والمراهم والبخاخات والسوائل.


تعتمد الجرعة المناسبة من الكلوروفيل على عوامل عدة مثل عمر المستخدم وصحته والعديد من الحالات الأخرى [٣].

تتراوح الجرعة المتوسطة لمكملات الكلوروفيل وفقًا لجامعة ولاية أوريغون بين 100 و300 ملليغرام في اليوم على ثلاث جرعات مقسمة، يقوم بعض الناس بدمجها مع وجباتهم الغذائية عن طريق إضافتها إلى وصفاتهم، لكن والجرعات تختلف حسب الحالة لذا يجب استشارة الطبيب لتحديد الحاجة لتناول الكلوروفيل من عدمه، ولتحديد الجرعة المناسبة [١].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ The Benefits of Chlorophyll, , "www.healthline.com", Retrieved in 26-11-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Chlorophyll Benefits: The Top Detoxifying Plant Pigment", draxe.com, Retrieved 26-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث CHLOROPHYLL, ,"www.webmd.com", Retrieved in 26-11-2018, Edited
  4. CHLOROPHYLL, , "www.webmd.com", Retrieved in 26-11-2018, Edited

190153 مشاهدة