فوائد الكافيار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فوائد الكافيار

الكافيار

يحتاج الإنسان الطعام للحصول على العناصر الغذائية المهمة للقيام بالعمليات الحيوية، ويختلف مذاق الطعام من دولة لأخرى ويختلف معه مدى تقبل الناس للطعم، فما هو مرغوب عند الدول الأوروبية قد لا يكون مقبولاً عند الدول العربية وطعمه غير مقبول، ومن الأطعمة التي يفضلها الغرب الأطعمة البحرية ومنها الكافيار، فيكثر هذا الطبق على مائدة المطاعم الراقية ومرتفعة السعر حيث يًقبِل على تناوله الكثيرين ممن يرتادون هذه المطاعم ولكن يبتعد عنه من لا يعرف ماهيته وفوائده ومصدره، لذلك سنقدم أبرز فوائد الكافيار خلال هذا المقال.

معلومات عن الكافيار

الكافيار عبارة عن بيض غير مملح ولا يحتوي على أجنة، يتم استخراجه من أنواعٍ مختلفةٍ من الأسماك أهمها سمك الحفش الكبير، لذلك يختلف طعمه ونكهته باختلاف الأسماك التي يستخرج منها، فهناك الحفش الأبيض، والسفروج، ويتراوح لونه بين الأسود والرمادي، ويقدم الكافيار في المناسبات الراقية وفي المطاعم المشهورة فهو غالي الثمن ويعد طعاماً راقياً ومطلوباً في بعض دول العالم، ومما زاد في ارتفاع سعره فساده السريع فهو يعطب بسرعة ولا يمكن الاحتفاظ به لفترة طويلة إلا تحت شروطٍ محددةٍ، حيث يجب حفظه في بيئةٍ معقّمة، ويتم حفظه في أواني بعد تفريغها من الهواء، وهناك بعض الأنواع الرخيصة مثل بيوض سمك السلمون واللبن ولكنها لا تعد كافياراً حفيقياً.

ويتم الحصول على البيوض أو الكافيار من سمك الحفش فور اصطياده حيث تستخرج عناقيد البيوض الطازجة من أحشاء السمكة، ثم يتم تنخيله بلطف للمحافظة عليه والتخلص من العوالق التي قد تعلق به من أحشاء السمكة أو أنسجتها أو دهونها، ثم يتم إضافة الملح بنسبة تتراوح بين ٤_٦٪ لحمايته من التلف وزيادة قوة الطعم فيه، وفي بعض الدول قد يتم إضافة مادة البورق مثل ايران، ثم يتم حفظ البيض  تحت درجة حرارة بين ٠_٧ درجة مئوية، ثم يتم تصديرها للخارج بأسعارٍ عاليةٍ، وتعد روسيا من أهم الدول المصدرة حيث تحصل على كمياتٍ كبيرةٍِ  منه من البحر الأسود وبحر قزوين.

فوائد الكافيار

يمتاز الكافيار بفوائده المتعددة نظراً لغناه بالعناصر الغذائية، ومن هذه الفوائد:

  • تنشيط الدورة الدموية في الجسم، مما يساعد على تنشيط الجسم وزيادة قدرتها على العمل، فعندما تنشط الدورة الدموية في الجسم يوصل الدم الغذاء والأكسجين إلى جميع الخلايا كما يخلصها من الفضلات التي تنتجها.
  • حماية القلب والشرايين من الأمراض مثل الجلطات وتصلب الشرايين، وذلك بسبب غناه بالعناصر المهمة لجهاز الدوران في الجسم مثل أحماض أوميغا ٣.
  • خفض مستويات ضغط الدم المرتفع.
  • المساهمة في تنشيط عملية بناء خلايا الدم الحمراء، نظراً لاحتوائه على عنصر ب١٣.
  • وقاية الجسم من السرطان لغناه بعنصر السيلينيوم الذي يعد من مضادات الأكسدة.
  • المحافظة على صحة البشرة وزيادة نضارتها بسبب قدرته على إنتاج مادة الكولاجين في الجسم.
  • إنتاج الطاقة في الجسم نظراً لغناه بالدهون الفسفورية مثل الليسيتين ،الكيافيلين، والسفونغوزين.

المراجع:   1