فنادق جزيرة سقطرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
فنادق جزيرة سقطرى

جزيرة سقطرى

تعد جزيرة سقطرى إحدى الجزر التابعة للجمهورية اليمنية، كما أنها من أبرز الرموز السياحية في البلاد، وتقع جزيرة سقطرى في مياه المحيط الهندي على بعد حوالي 340 كيلومترًا إلى الجنوب الشرقي لليمن، وتبلغ مساحة هذه الجزيرة الجميلة ما يقارب 3,600 كيلومترًا مربعًا، ويُمارس سكان هذه الجزيرة اليمنية العديد من الأنشطة والأعمال من أبرزها: رعاية الماشية، وصناعة مشتقات الحليب الطبيعي، كما ينشطون في زراعة بعض أنواع المحاصيل، فضلًا عن أنشطة صيد السمك وبيعه، واستخراج اللؤلؤ، وتعد بعض فنادق جزيرة سقطرى من عوامل الجذب السياحي في هذه الجزيرة، وفي هذا المقال سيتم تناول أهم فنادق جزيرة سقطرى.[١]

فنادق جزيرة سقطرى

على الرغم من الأهمية السياحية لهذه الجزيرة اليمنية الاستثنائية إلى أنها تفتقر لوجود عدد من فنادق جزيرة سقطرى، حيث إن فنادق جزيرة سقطرى قليلة العدد، ولا يمكن مقارنتها بالفنادق الفاخرة التي توجد في العديد من البلدان السياحية حول العالم، وتقوم مقام فنادق جزيرة سقطرى مجموعة من بيوت الضيافة السياحية التي يتم استخدامها في استقبال السياح القادمين إلى الجزيرة، فيقيمون فيها طيلة فترة مكوثهم فيها، أما بقية فنادق جزيرة سقطرى فتحوي أعدادًا قليلة من السياح. [٢]

ومن أهم فنادق جزيرة سقطرى فندق سمرلاند الذي يعد أبرز فنادق جزيرة سقطرى على الإطلاق، وتختلف تقييمات هذا الفندق وخدماته بالنسبة لزواره باختلاف فترات العام، حيث ترتفع التقييمات الإيجابية في فترات الصيف من شهر مارس إلى شهر مايو، وتنخفض التقييمات بين شهري ديسمبر وفبراير، ويمكن للنزيل في هذا الفندق المبيت فيه للعديد من الليالي، مع وجود خدمات الإنترنت والطعام، بالإضافة إلى وجود دليل سياحي يمكن أن يرافق النزلاء ويدلهم على المناطق السياحية في جزيرة سقطرى.[٣]

السياحة في جزيرة سقطرى

تعد جزيرة سقطرى اليمنية من أهم الوجهات السياحية في جمهورية اليمن، ومن أبرز ما يميز هذه الجزيرة عن غيرها من الجزر المحيطة بها وجود تنوع حيوي كبير جعل من هذه الجزيرة حاضنة للعديد من أنواع النباتات والكائنات الحية المختلفة في الأشكال والأحجام، والتي يزيد عددها عن 800 نوعٍ مختلف، حيث إن ثلث هذه الأنواع يندر وجودها في أي منطقة أخرى من العالم، فضلًا عن وجود بعض أنواع النباتات النادرة التي لا يكاد يوجد نمو لها في أي منطقة أخرى من العالم والتي تعد الرمز الأبرز لهذه الجزيرة،[٤] كما تعد هذه الجزيرة من أبرز رموز السياحة العلاجية، من خلال استخدام بعض أنواع النباتات النادرة في صناعة المستحضرات الطبية ومواد التجميل، كما تُستخدم أنواع أخرى من هذه النباتات في صناعة الأصباغ.[٢]

أهمية جزيرة سقطرى

تكمن أهمية جزيرة سقطرى في كونها إحدى أهم البيئات الجيولوجية المعزولة بفعل العوامل الجوية والطبيعية في العالم بأسره، وهذا ما جعلها من أهم المناطق التي تُقام فيها الرحلات الاستكشافية من قبل المتخصصين في العلوم الطبيعية وعلم الجيولوجيا، كما تمتلك هذه الجزيرة العريقة تاريخيًا لغويًا ثريًا حيث ترتبط بأهم اللغات القديمة التي وجدت في العالم، ومن أبرز هذه اللغات اللغة الآرامية واللغة السامية فضلًا عن اللغة العربية، كما تُعطى هذه الجزيرة أهمية خاصة للشعر فتُقام سنويًا مسابقة شعرية كأحد التقاليد القديمة التي ما زال يُعمل بها بين سكان هذه الجزيرة حتى اليوم.[٢]

وبفضل هذه المكانة السياحية والطبيعية واللغوية والتراث الثقافي في جزيرة سقطرى فقد تم وضعها ضمن قائمة التراث الطبيعي العالمي لليونسكو، وكان ذلك في شهر يوليو من عام 2008م، وقد كانت هذه الخطوة بدعم من الاتحاد الأوروبي للتأكيد على أهمية هذه الجزيرة، وما تحمله من تاريخ عريق على الصعيد اللغوي والجيولوجي والطبيعي، كما تهتم بعض المنظمات الخاصة بهذه الجزيرة من أجل الحفاظ على الأنواع النادرة من النباتات والكائنات الحية التي تحتوي عليها، وفي مقدمة هذه المنظمات المنظمة الدولية لحماية البيئة ومنظمة اليونسكو، حيث تبذل هاتان المنظمتان جهودًا حثيثة في سبيل الحفاظ على الأرخبيل الطبيعي الذي يحوي جزيرة سقطرى.[٢]

أهم المناطق في جزيرة سقطرى

هناك العديد من المناطق في جزيرة سقطرى اليمنية والتي تعد من أبرز الأسباب التي تدعو إلى توافد العديد من السياح إلى هذه الجزيرة ذات التنوع الطبيعي والجيولوجي الفريد، ومن أبرز المناطق التي يقصدها السياح في هذه الجزيرة ما يأتي:

الكهوف

حيث تتميز جزيرة سقطرى بوجود بعض الكهوف تقع أسفل المناطق الهضبية، والتي يقصدها السياح عند زيارتهم لهذه الجزيرة المدهشة من أجل استكشافها والتعرف على ما تحتويه.[٤]

الشواطئ الفيرزوية

حيث تتميز الشواطئ البحرية لهذه الجزيرة اليمنية بلون مياهها الفيروزي، والذي يجعل من هذه الشواطئ وجهة للعديد من السياح في العالم، كما تنشط على هذه الشواطئ بعض الأنشطة البحرية المختلفة، مثل صيد بعض أنواع الكائنات البحرية، فضلًا عن إمكانية معاينة الشعاب المرجانية، وبعض أنواع الدلافين القريبة من الشاطئ. [٤]

المناطق الطبيعية

حيث تنتشر في بعض مناطق هذه الجزيرة أنواع نادرة من النباتات والكائنات الحية التي يهتم بها السياح المحبون للطبيعة والأنواع النادرة، وقد تكيفت هذه الأنواع من النباتات والكائنات الحية المختلفة الموجود في هذه الجزيرة على تحمل الظروف المناخية القاسية المتمثلة في شدة الرياح والطبيعة الصحراوية ومن أبرزها شجرة دم التنين، كما تنتشر في هذه الجزيرة اليمنية نبتة تسمى وردة الصحراء، والتي تُعرف أيضًا باسم شجرة الزجاجة، والتي تمتلك قدرة فائقة على الاحتفاظ بالمياه لفترات طويلة من خلال وجود بعض الانتفاخات في منطقة الجذع.[٤]

الفنون الصخرية

حيث يوجد في شمال جزيرة سقطرى بعض النقوش الأثرية على بعض الصخور، والتي تعود إلى مجموعة من التجار الإثيوبيين والهنود القدماء الذي مكثوا في هذه المنطقة، ويمكن للسياح معاينة هذه النقوش التي تحظى بدراسة مكثفة من قبل علماء الآثار، ويعتقد أن هذه الجزيرة كانت فيما مضى تمثل محطة توقف للطرق التجارية البحرية القديمة.[٥]

المراجع[+]

  1. "Socotra", www.britannica.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Socotra", www.wikiwand.com, Retrieved 25-11-2019.
  3. "Socotra Island Hotels and Places to Stay", www.tripadvisor.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Socotra: Yemen's Forgotten Island", www.theculturetrip.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. "Can Socotra, Yemen’s ‘Dragon's Blood Island,' be saved?", www.nationalgeographic.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.