غيبوبة السكر والوفاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
غيبوبة السكر والوفاة

غيبوبة السكر

غيبوبة السكر هي حالة طبية طارئة تحدث عند الأشخاص المصابين بمرض السكري، وتؤدي إلى فقدان الوعي، ويمكن أن تحدث هذه الحالة عند المرضى المصابين بالسكري من النوع الأول أو النوع الثاني، وتحدث هذه الحالة الطبية عند انخفاض مستويات السكر في الدم أو ارتفاعها، وذلك لأن خلايا الجسم تتطلب وجود الجلوكوز لتعمل وتستفيد من السكر الموجود، ويؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى الشعور بالإعياء والتعب والدوار، وفقدان الوعي في بعض الأحيان، وانخفاض السكر في الدم يمكن أن يسبب الجفاف الشديد الذي يؤدي أيضًا إلى فقدان الوعي، وسيتم الحديث في هذ المقال عن أسباب وأعراض غيبوبة السكري والعلاقة بين غيبوبة السكر والوفاة.[١]

أسباب غيبوبة السكر

هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى دخول المريض في غيوبة السكر، وهذه الأسباب إما أن تؤدي إلى ارتفاع أو انخفاض مستويات السكر في الدم لفترة طويلة ومن هذه الأسباب الآتي[٢]:

  • الحماض الكيتوني السكري: وهذه الحالة الطبية تحدث في معظم الأحيان عند المرضى المصابين بالسكري النوع الأول، وتحدث هذه الحالة عندما لا تجد عضلات الجسم مصدر للطاقة، فتقوم بتكسير الدهون المخزنة في الجسم وينتج عن ذلك اطلاق كميات كبيرة من السموم والتي تُسمى بالكيتونات، والتي يمكن قياس نسبتها في البول أو الدم، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم يؤدي ذلك إلى دخول المريض بغيبوبة السكر.
  • متلازمة فرط السكر في الدم: وتحدث هذه الحالة عند ارتفاع مستويات السكر في الدم لنسبة تصل أكثر من 600 ملليغرام لكل ديسيلتر، وارتفاع نسبة السكر في الدم لهذه الدرجة يحول قوام الدم إلى سائل يشبه القَطْر، وتخرج كميات السكر الكبيرة هذه مع البول وتؤدي إلى سحب كميات كبيرة من السوائل معها، وإصابة المريض بالجفاف، والذي قد يؤدي إلى دخوله بغيبوبة السكر، ويدخل ما نسبته 25 إلى 50٪ من المصابين بمتلازمة فرط سكر في الدم بغيبوبة السكر وسيتم الحديث عن غيبوبة السكر والوفاة لاحقًا.
  • نقص السكر في الدم: تحتاج خلايا الجسم والدماغ إلى السكر ليعطيها الطاقة وتستطيع العمل بشكل ممتاز، ولذلك عند انخفاض مستويات السكر في الدم لدرجة كبيرة يمكن أن يؤدي ذلك إلى الوفاة، ويمكن أن يحدث هذا الإنخفاض نتجية زيادة جرعة الإنسولين أو عدم أكل كميات كافية من الطعام.

أعراض غيبوبة السكر

تختلف الأعراض التي تظهر على المريض باختلاف السبب الذي أدى إلى إصابته بهذه الحالة، فأعراض هبوط السكر في الدم تختلف عن أعراض ارتفاع السكر في الدم، وهذه الأعراض كالآتي[١]:

  • أعراض نقص السكر في الدم: صداع، إعياء، دوخة، ارتباك وقلق، خفقان في القلب ورجة.
  • أعراض ارتفاع السكر في الدم: العطش الدائم، زيادة عدد مرات التبول بشكل كبير، فحص الدم والبول يكشف عن مستويات عالية من الجلوكوز في الدم.
  • أعراض الحماض الكيتوني السكري: ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، زيادة العطش، والتبول بشكل مستمر، الشعور بالتعب والإعياء، أوجاع في المعدة، جفاف في البشرة، وفي الحالات الحادة يمكن أن تؤدي إلى الموت في بعض الأحيان.[٣]

تشخيص غيبوبة السكر

قبل الحديث عن غيبوبة السكر والوفاة يجب الحديث عن كيفية تشخيص غيبوبة السكر، فالتشخيص الفوري لهذه الحالة الطبية هو أمر هام جدًا وذلك لحماية المريض من أي مضاعفات خطيرة ويتم تشخيص هذه الحالة كالآتي[٢]:

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص طبي للمريض وسؤال المرافقين للمريض عن التاريخ المرضي له ، إذا كان مصابًا بمرض السكري، أو إذا تعرض لهذه الحالة من قبل.
  • إجراء بعض الفحصوات المخبرية مثل فحص مستوى السكر في الدم، وفحص مستوى الكيتونات الموجودة في الجسم، نسبة النيتروجين أو الكرياتينين، ونسبة بعض المعادن في الدم مثل البوتاسيوم والصوديوم.

علاج غيبوبة السكر

يتم علاج غيبوبة السكري أو منع حدوثها والوصول إلى غيبوبة السكر والوفاة التي تؤديها، تبعًا لكل حالة تسبب بذلك، فيتم علاج ارتفاع نسبة السكر في الجسم عن طريق إعطاء المريض كمية من السوائل الوريدية لرفع مستوى السوائل في الجسم واستخدام الإنسولين في خفض نسبة السكر الموجودة في الدم ومساعدة الخلايا على استهلاك الجلوكوز الزائد، وإذا كان هناك نقص في مستويات الصوديوم أو البوتاسيوم فيتم إعطاء المريض ما يعوضه عن النقص في هذه الأملاح لإرجاع مستوياتها للوضع الطبيعي، وهذا العلاج مشابه لعلاج الحماض الكيتوني السكري، أما اذا كان سبب الغيبوبة هو نقص نسبة السكر في الدم فيتم إعطاء المريض الجلوكاجون والذي يعمل على رفع مستويات السكر في الدم، وحين تعود مستويات السكر في دم المريض لوضعها الطبيعي يبدأ المريض بالشعور بالتحسن على الفور، ولا يكون هناك أي مضاعفات لهذه الحالة الا إذا تأخر علاج المريض وطالت فترة الغيبوبة لعدة ساعات فيمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل في الدماغ او الوفاة.[١]

غيبوبة السكر والوفاة

بعد التعرف على الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بغيبوبة السكر والوفاة يجب على الشخص المصاب بالسكري العمل على إبقاء مستويات السكر في دمه ضمن الحدود الطبيعية عن طريق[٣]:

  • تناول الوجبات اليومية بانتظام.
  • أخد أدوية السكري وفقًا لنصائح الطبيب.
  • تثقيف النفس بمخاطر و أعراض ومضاعفات مرض السكري.
  • معرفة ما يجب القيام به عند بداية الإحساس بأعراض غيبوبة السكر مثل إخبار أحد الأشخاص المقريبن من المريض، أو القيام بارتداء سوار أو قلادة لتُعرف الأشخاص الآخرين بحالة المريض الطبية.
  • معرفة أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم لتجنب الدخول في غيبوبة السكر والوفاة.
  • فحص مستويات السكر في الدم بشكل يومي.
  • تجنب استهلاك كميات كبيرة من الكحول أو شرب الكحول بعد التمارين الرياضية.
  • فحص مستوى الكيتونات في الدم إذا كان المريض يعاني من مرض السكري من النوع الأول.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "diabetic-coma", www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "diabetic-coma", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How do you recover from a diabetic coma?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.